Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

 مسؤول كوري جنوبي في طهران بعد أيام من احتجاز الناقلة

تتهم إيران سيول بتجميد سبعة مليارات دولار من ودائعها "رهينة"

نائب وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية تشوي جونغ كون مع نظيره الإيراني عباس عراقجي (أ ف ب)

بدأ نائب وزيرة الخارجية الكورية الجنوبية تشوي جونغ كون، اليوم الأحد، زيارة إلى طهران، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء الرسمية الإيرانية (إرنا)، يتوقع أن يبحث خلالها مسائل عدة، أبرزها احتجاز إيران ناقلة نفط تابعة لبلاده.

وأفادت "إرنا" بأن تشوي التقى نظيره الإيراني عباس عراقجي، من دون تقديم تفاصيل إضافية.
وتأتي الزيارة المقررة سابقاً، والمتوقع أن تستمر ثلاثة أيام، بعد إعلان الحرس الثوري الإيراني في الرابع من يناير (كانون الثاني) الحالي، توقيف ناقلة النفط "هانكوك تشيمي" لمخالفتها "القوانين البيئية البحرية".
وطالبت سيول بالإفراج سريعاً عن الناقلة وأفراد طاقمها الـ 20.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووصل وفد دبلوماسي كوري جنوبي إلى طهران، في خطوة قالت سيول إنها تهدف للإسهام "في حل مشكلة احتجاز ناقلة النفط"، لكن الخارجية الإيرانية أوضحت أن هذه الزيارة هدفها التحضير لزيارة تشوي.

وفي وقت سابق، أشارت وكالة "يونهاب" الكورية الى أن تشوي سيقوم بـ "التفاوض للإفراج المبكر عن ناقلة النفط وطاقمها الذين احتجزتهم السلطات الإيرانية الأسبوع الماضي".
ونقلت عنه قوله قبيل مغادرته سيول، "أنا مرتاح البال لمعرفتنا أن الطاقم بخير، لكن الوضع جدي جداً". مضيفاً، "نأمل بأن نجري نقاشات معمقة في شأن قضايا قنصلية وأخرى أساسية" بين البلدين.
وبعد أيام من توقيف الناقلة، اتهمت إيران كوريا الجنوبية باحتجاز سبعة مليارات دولار من ودائعها "رهينة"، وعدم السماح لها باستخدامها في ظل العقوبات المفروضة من واشنطن على طهران.
ونقلت "يونهاب" عن تشوي قوله اليوم الأحد، إن زيارته "ستكون فرصة جيدة لنسمع مجدداً بوضوح ما تريده الحكومة الإيرانية، والتمييز بين ما يمكننا ولا يمكننا القيام به حيال هذا الأمر، إضافة إلى ما يجب أن يتم التشاور في شأنه مع الولايات المتحدة".
وكانت إيران من أبرز موردي النفط الى كوريا الجنوبية، أحد أقرب حلفاء الولايات المتحدة في شرق آسيا.
لكن سيول توقفت عن شراء هذا النفط بعد العقوبات التي أعادت واشنطن فرضها على طهران العام 2018، بعد قرار الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترمب سحب بلاده من الاتفاق بين طهران والقوى الكبرى في شأن الملف النووي الإيراني.

المزيد من متابعات