Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"تويتر" يعاقب خامنئي بـ"الحجب" والسبب عقار كورونا

شكك المرشد في جدوى اللقاحات الأميركية والبريطانية مؤكداً: "يريدون تجربتها على الدول"

قال تويتر إن تغريدة خامنئي خالفت قواعد الموقع فحذفها (أ ف ب)

حجب "تويتر" تغريدة نشرتها حسابات تابعة للموقع الإلكتروني الرسمي للمرشد الأعلى الإيراني علي خامنئي، بشأن اللقاحات الأميركية والبريطانية المضادة لكورونا، وذلك غداة إعلانه "منع استيرادها" إلى بلاده.

تجربة اللقاح

وقال خامنئي، في كلمة متلفزة أمس الجمعة، "اللقاحات الأميركية والبريطانية غير مسموح لها بدخول البلاد". مضيفاً "لا ثقة بهم. ربما يريدون تجربة اللقاح على دول أخرى".

ونشرت حسابات على "تويتر" تابعة للموقع الرسمي للمرشد، مقتطفات من كلمته، أحدها عن اللقاحات المصنّعة بواشنطن ولندن.

واليوم السبت، حُجبت التغريدة من الحسابات بالإنجليزية والفرنسية والإسبانية والعربية، ووُضعت مكانها عبارة "لم تعد هذه التغريدة متوافرة، لأنها خالفت قواعد تويتر".

قواعد تويتر

ولم يصدر عن الموقع تفاصيل إضافية. لكن بحسب قوانين "تويتر"، فإنه في حال خالفت تغريدة القواعد المتبعة "ولم يتم بعدُ إلغاؤها من قبل كاتبها تُحجب".

وكان "تويتر" قد أعلن أنه سيبدأ اعتباراً من أواخر ديسمبر (كانون الأول)، اعتماد "سياسة جديدة" بشأن التغريدات عن لقاحات كورونا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووفق بيان نشره منتصف الشهر الماضي، فإن السياسة الجديدة تقوم على خطوات عدة، أبرزها طلب إزالة تغريدات تتضمن "مزاعم خاطئة تلمّح إلى أن اللقاحات تستخدم للإضرار عمداً بالشعوب أو السيطرة عليها". كما يطال ذلك تغريدات تتضمن "مزاعم خاطئة نُفيت على نطاق واسع تتعلق بآثار أو تبعات التطعيم".

يذكر أن "تويتر" محجوب رسمياً في إيران. لكنّ كثيراً من المسؤولين، بمن فيهم الرئيس حسن روحاني ووزير الخارجية محمد جواد ظريف، لديهم حسابات موثقة عليه.

وقصد تصريح خامنئي حظر استيراد لقاحات "فايزر بايونتيك" و"موديرنا" و"إسترازينيكا أكسفورد"، وحصلت هذه العقاقير أو اقتربت من نيل ترخيص للاستخدام في كثير من الدول، مثل الولايات المتحدة وبريطانيا والاتحاد الأوروبي.

وتعد إيران أكثر الدول تأثراً بالجائحة في منطقة الشرق الأوسط، إذ سجّلت رسمياً ما يزيد على 56 ألف وفاة من أصل أكثر من مليون و280 ألف إصابة. وشكا مسؤولون إيرانيون من عقبات أمام شراء اللقاحات، نظراً إلى صعوبة تحويل الأموال، بسبب عقوبات اقتصادية تفرضها واشنطن.

وأفاد الهلال الأحمر الإيراني، بأنه يتوقع تسلّم "مليون جرعة من اللقاح من روسيا أو الصين أو الهند"، وأعلنت طهران في ديسمبر بدء "المرحلة الأولى" من التجارب السريرية على لقاح يُطوّر محلياً.

المزيد من الأخبار