Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الكونغرس يبحث مصير ترمب الإثنين و"تويتر" يمنعه من التغريد

الرئيس الأميركي المنتهية ولايته يتهم المنصة بالتآمر لإسكاته وبومبيو يتضامن مع رئيسه والبابا "مندهش" من اقتحام الكابيتول

منع موقع "تويتر" في وقت متأخر، الجمعة، الرئيس الأميركي دونالد ترمب من كتابة التغريدات عبر الحساب الرسمي المخصص لرئيس الولايات المتحدة وأوقف حساب حملته الانتخابية، بعد وقت قصير من تعليق حسابه الشخصي.

وعبر الحساب الرسمي للرئاسة، غرد الرئيس الجمهوري، محتجاً على تعليق حسابه، لكن التغريدات حذفت سريعاً.

وقال "تويتر" لوكالة الصحافة الفرنسية إن "استخدام حساب آخر في محاولة للالتفاف" على حساب عُلق سابقاً هو أمر "مخالف لقواعدنا".

وأوضح الموقع أن الحسابات العائدة إلى جهات حكومية، على غرار حسابَي "@بوتوس و@وايت هاوس (وهو الحساب الخاص بالبيت الأبيض)، "لن يتم تعليقهما بشكل دائم ولكننا سنتخذ إجراءات من أجل الحد" من القدرة على استخدامهما.

واتهم ترمب "تويتر" بالتآمر "لإسكاته"، قائلاً إنه "أبعد من ذلك في حظر حرية التعبير. وهذا المساء، قام موظفوه بالتنسيق مع الديمقراطيين واليسار الراديكالي بإزالة حسابي من منصتهم لإسكاتي أنا - وأنتُم الـ75 مليوناً من الوطنيين العظيمين الذين صوتوا لي".

وعلق "تويتر"، الجمعة، "بشكل دائم" الحساب الشخصي لترمب، متحدثاً عن مخاطر حصول "تحريض جديد على العنف" من جانب الرئيس الأميركي المنتهية ولايته، بعد يومين على أعمال الشغب التي قام بها عدد من أنصاره الذين اجتاحوا مبنى الكابيتول لساعات عدة.

وقال الموقع في بيان "بعد المراجعة الدقيقة للتغريدات (المنشورة على الحساب الرسمي لترمب) وللسياق الحالي... علقنا الحساب نهائياً بسبب خطر حدوث مزيد من التحريض على العنف" من جانب الرئيس الأميركي المنتهية ولايته.

وكان "تويتر" حجب، الأربعاء، تغريدات لترمب وجمد حسابه لمدة 12 ساعة وهدد بغلقه بصورة دائمة في حال استمر الرئيس المنتهية ولايته في انتهاك قواعد الاستخدام المتعلقة بالنزاهة المدنية، في إجراءات غير مسبوقة لجأ إليها موقع التواصل الاجتماعي بعد أعمال العنف التي شهدها الكابيتول.

من جهته، أعلن مارك زوكربيرغ، الرئيس التنفيذي لـ"فيسبوك"، الخميس أن حسابَي ترمب على موقعي "فيسبوك" و"إنستغرام" سيظلان محظورين إلى أجل غير مسمى ولمدة "أسبوعين على الأقل".

وقال زوكربيرغ "نعتبر أن السماح للرئيس بمواصلة استخدام خدماتنا خلال هذه الفترة ينطوي على مخاطر كبيرة للغاية".

والخميس، قالت منصة "سنابتشات" لتشارك الصور إنها حظرت حساب ترمب بسبب المخاوف من خطابه التحريضي.

مساءلة ترمب

ودعت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، الجمعة، ترمب إلى الاستقالة، مشيرة إلى أنها أصدرت تعليماتها إلى لجنة القواعد بمجلس النواب للمضي قدماً في اقتراح المساءلة وسن تشريع استناداً إلى التعديل الـ25 للدستور الأميركي الذي ينص على إقالة الرئيس إذا كان غير قادر على أداء مهامه.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت بيلوسي، في بيان بعد اجتماع استمر ثلاث ساعات مع أعضاء مجلس النواب الديمقراطيين، "بناء على ذلك، سيحافظ مجلس النواب على كل الخيارات، بما في ذلك تفعيل التعديل الـ25 أو اقتراح المساءلة... سنواصل مداولاتنا بقدر كبير من الاحترام".

ويأمل الديمقراطيون، الذين قالوا إن المساءلة قد تطرح في مجلس النواب هذا الأسبوع، أن تؤدي التهديدات بالمساءلة لتكثيف الضغوط على نائب الرئيس مايك بنس والحكومة للتحرك للإطاحة بترمب قبل انتهاء ولايته بعد أقل من أسبوعين.

ووصفت بيلوسي ترمب بأنه "مختل" وقالت إن على الكونغرس أن يفعل كل ما في وسعه لحماية الأميركيين منه.

وبعدما قال ترمب، الجمعة، أنه لن يحضر تنصيب خلفه في 20 يناير (كانون الثاني)، نقلت وكالة رويترز، السبت، عن مسؤول كبير في إدارة ترمب أن نائب الرئيس بنس يعتزم حضور تنصيب بايدن وهاريس.

ولم تستفق الولايات المتحدة بعد من هول الأحداث التي وقعت، الأربعاء، داخل مبنى الكابيتول العريق في واشنطن، حين اقتحم حشد من المتظاهرين الذين كانوا يلوحون برايات بعضها كتب عليه "ترمب رئيسي"، الحواجز الأمنية أمام مقر الكونغرس وعاثوا في المبنى خراباً ودخلوا إلى قاعات والتقطوا صوراً لهم فيها، مرددين ما يقوله ترمب من أن الانتخابات الرئاسية مزورة.

استعدادات ليوم الإثنين

وقد يجد ترمب نفسه الإثنين ملاحقاً للمرة الثانية بإجراءات عزل في حدث غير مسبوق في التاريخ الأميركي، بينما لم يظهر حتى السبت أي نية للاستقالة في أعقاب أعمال العنف التي شهدها مقرّ الكونغرس الأربعاء.

ويتضمن نص يهدف لإطلاق إجراءات عزل الرئيس صاغه نواب ديموقراطيون، اتّهاما لترمب بأنه "تعمّد إطلاق تصريحات" شجّعت مناصريه على اقتحام مقر الكونغرس.

وكان ترمب قد دعا مناصريه للتظاهر رفضا لمصادقة الكونغرس على فوز جو بايدن بالرئاسة، لكن التحرك الاحتجاجي تطوّر إلى اقتحام لمبنى الكابيتول خلال جلسة المصادقة.

وشكّل ذلك حدثا غير مسبوق في واشنطن أوقع خمسة قتلى بينهم شرطي.

ويؤكد النص الرامي لإطلاق إجراءات عزل الرئيس أنه "عرّض للخطر الشديد أمن الولايات المتحدة ومؤسساتها الحكومية".

ويعود القرار بشأن إطلاق إجراءات عزل ترمب لرئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي التي تعهّدت المضي قدما في هذا التوجه إن لم يعلن ترمب استقالته فورا.

لكن ترمب المنعزل في البيت الأبيض أبلغ مقرّبين منه بأنه لا يعتزم الاستقالة، وفق ما أوردت السبت صحيفة نيويورك تايمز.

وحتى في معسكره الجمهوري، يبدو بعض أعضاء الكونغرس منفتحين على إمكان إطلاق إجراءات عزل جديدة.

وأكد السناتور بن ساز أنه سينظر في أي اتهّام يمكن أن يوجّهه المجلس لترمب.

واكتفت السناتورة الجمهورية ليسا موركاوسكي بالمطالبة برحيل ترمب من دون إعلان موقف واضح من إجراءات عزل الرئيس.

وقالت موركاوسكي المنتمية للجناح المعتدل في الحزب الجمهوري "أريد أن يستقيل. أريد أن يرحل. لقد تسبب بما يكفي من الأضرار".

لكن الملياردير الجمهوري الأكثر عزلة من أي وقت بعد استقالة عضوين في إدارته وتعليق حسابه على تويتر، لم يبد أي نية للتراجع.

والسبت شدد وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو المؤيد لترمب على أن "لجم حرية التعبير أمر خطير".

البابا مندهش من الهجوم على الكونغرس

إلى قال البابا فرنسيس اليوم السبت إنه "مندهش" من الهجوم على مبنى الكونغرس الأميركي الأسبوع الماضي من قبل أنصار الرئيس دونالد ترمب، وندد بالعنف باعتباره اعتداء على الديمقراطية.

وقال البابا للقناة الخامسة الإخبارية الإيطالية في أول تعليق علني له حول الأحداث التي شهدتها واشنطن "دُهشت لأنهم أناس منضبطون للغاية فيما يتعلق بالديمقراطية".

ووصف البابا فرنسيس الهجوم على مبنى الكابيتول بأنه "ضد الديمقراطية وضد الصالح العام".

حزمة المساعدات الاقتصادية

أعلن الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، الجمعة، أنه سيضع اعتباراً من الأسبوع المقبل "أسس حزمة المساعدات الاقتصادية المقبلة"، مشدداً على ضرورة التحرك سريعاً بعد فقدان 140 ألف وظيفة في ديسمبر (كانون الأول).

وتحدث الديمقراطي الذي كان يُقدم آخر الأعضاء الرئيسيين في فريقه الاقتصادي، من معقله في ويلمنغتون بولاية ديلاوير، عن مدى خطورة الموقف بعد ما صدر، الجمعة، تقرير حول الوظائف جاء أسوأ من المتوقع مع خسارة العديد من الوظائف للمرة الأولى منذ أبريل (نيسان) الماضي.

وأرقام التوظيف هذه، وهي الأحدث في عهد ترمب، هي دليل على أنه "يجب علينا تقديم دعم إضافي على الفور لأسر العمال والشركات. من الضروري إنفاق الأموال الآن"، بحسب ما قال الرئيس المنتخب. وأوضح "سأكون هنا (في ويلمينغتون)، الخميس المقبل، من أجل أن أعرض بالتفصيل خطة" المساعدات هذه.

وشدد بايدن خلال مؤتمر صحافي على أن الأولوية ستكون لتسريع التطعيم ضد "كوفيد-19". إضافة إلى ذلك، هناك حاجة إلى "عشرات المليارات من الدولارات" لتمكين السلطات المحلية والوطنية من الحفاظ على وظائف المعلمين والشرطة ورجال الإطفاء والعاملين في مجال الصحة العامة.

وكرر بايدن أن حزمة المساعدات التي أقرت نهاية ديسمبر الماضي والبالغة 900 مليار دولار، كانت دفعة أولى فقط. وقال "نحن بحاجة إلى مزيد من المساعدة المباشرة للعائلات والشركات الصغيرة".

بومبيو يلتقي بلينكن

التقى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أنتوني بلينكن، مرشح الرئيس المنتخب جو بايدن لمنصب وزير الخارجية، الجمعة، لتسهيل انتقال السلطة.

وقال بومبيو على "تويتر"، إنه التقى بلينكن "لتسهيل انتقال منظم ولضمان حماية المصالح الأميركية في الخارج". ولم يتضح ما إذا كان الاجتماع شخصياً أم افتراضياً.

وقال بومبيو "كان اجتماعنا مثمراً للغاية، وسنواصل العمل معاً نيابة عن أميركا طوال الفترة الانتقالية".

ضبط سارق منصة رئيسة مجلس النواب

على صعيد آخر ألقت السلطات الأميركية، الجمعة، القبض على رجل ظهر في صور وهو يحمل منصة القراءة الخاصة برئيسة مجلس النواب الأمريكي نانسي بيلوسي خلال أحداث الشغب التي جرت بمبنى الكونغرس مؤخرا في حين طالب سناتور ديمقراطي بارز شركات الاتصالات اليوم السبت بالاحتفاظ بما لديها من محتويات منصات التواصل الاجتماعي المرتبطة بالأحداث.

وحث السناتور مارك وانر، الرئيس المقبل للجنة المخابرات بمجلس الشيوخ، شركات الاتصالات اليوم السبت على الاحتفاظ بما لديها من محتوى وبيانات مرتبطة بأحداث الشغب الذي نشب خلال اجتماع المشرعين لإقرار فوز جو بايدن بانتخابات الرئاسة.

وأوضح وانر، في رسائل للشركات، كيف استغرق المشاغبون كل هذا الوقت لتوثيق الحدث وبثه على وسائل التواصل الاجتماعي وفي رسائل نصية "للاحتفال بازدرائهم لعمليتنا الديمقراطية".

وانتشرت على نطاق واسع صورة ادام كريستيان جونسون وهو يبتسم ويلوح بيده حاملا منصة بيلوسي من غرفة بمجلس النواب.

المزيد من دوليات