Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مصر تؤمن خدمات "غوغل" الدولية إلى أوروبا عبر أراضيها

وقعا اتفاقاً لنقل البيانات عبر البحر الأبيض المتوسط على نظام الكابل البحري TE North

تلتزم مصر بتوفير أعلى مستويات الحماية لحركة مرور البيانات الخاصة بـ"غوغل" في البحر (غيتي)

وقعت الشركة المصرية للاتصالات (المملوكة للدولة) اتفاقاً مع "غوغل"، ستقدم بموجبه خدمات عبور حركة البيانات الدولية الخاصة بالأخيرة على مستوى الإنترنت.

والاتفاق هو الأول من نوعه في مجال خدمات العبور من خلال الشبكة الدولية الأرضية المصرية للاتصالات، وهي أحد أكبر مشغلي الكابلات البحرية في منطقة الشرق الأوسط وأفريقيا.

وبحسب بنود الاتفاق، تحصل "غوغل" على سعات دولية لنقل البيانات إلى أوروبا عبر البحر الأبيض المتوسط على نظام الكابل البحري TE North المملوك للشركة المصرية.

وتوفر الشركة المصرية أعلى مستويات الحماية لحركة مرور البيانات الخاصة بالشركة العالمية من خلال محطات إنزال الكابلات البحرية على البحرين الأبيض المتوسط والأحمر، التي تُربط بعدة مسارات أرضية في مصر.

محور رقمي عالمي

وتعليقاً على الاتفاق، قال مدير البنية التحتية لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا بـ"غوغل" مارك سوكول، "الاتفاق سيعزز مستويات الحماية والإتاحة الفائقة للحركة الدولية لشبكة غوغل العابرة الأراضي المصرية من آسيا إلى أوروبا". مشيراً إلى تطلع الشركة إلى "مزيد من التعاون المثمر والمتواصل بينهما".

وفي الجانب المصري، ذكر نائب الرئيس التنفيذي للجهاز المصري لتنظيم الاتصالات سيف منيب، أن الاتفاق يتماشى مع استراتيجية الدولة التي تهدف إلى تحويل القاهرة إلى "محور رقمي عالمي يربط بين قارات العالم". مضيفاً، "التوسع في توقيع الاتفاقات في الوقت الحالي يعد استغلالاً أمثل للبنية التحتية".

ووفق منيب، فإن ما يميز البنية المعلوماتية لمصر بأنها أقل زمن نقل للبيانات وأعلى مرونة في الشبكات التراسلية وتعدد مسارات الحركة الدولية التي تمتد عبر البحر الأبيض المتوسط مروراً بمصر ووصولاً إلى سنغافورة في شرق آسيا.

محطات إنزال جديدة للكابلات البحرية

وأنفقت مصر في غضون العامين الماضيين نحو 30 مليار جنيه (1.9 مليار دولار أميركي) على تطوير البنية المعلوماتية، وتواصل أعمال التجديد، لتوفير أفضل مستوى من خدمات البنية التحتية.

وتابع، مصر دشنت محطات إنزال جديدة للكابلات البحرية وربطها من خلال مسارات أرضية مختلفة عبر أراضيها، ليصل إجمالي عددها إلى عشر محطات في البحرين الأحمر والأبيض المتوسط، ويبلغ إجمالي عدد المسارات الأرضية عشرة.

ومن جانبه، قال المدير الإقليمي لـ"غوغل" في مصر هشام الناظر، إن شركته اختارت مصر، نظراً إلى "التطور المستمر للبنية المعلوماتية". لافتاً إلى أن الاتفاق سيُسهم في تعزيز قدرة سعات الحركة العابرة وزيادة معدلات الاستخدام.

نطاقات ترددية جديدة

يذكر أن الحكومة، ممثلة في الجهاز المصري لتنظيم الاتصالات، وقّعت في اليوم الأخير من 2020 ثلاثة اتفاقات مع شركات تشغيل خدمات التلفون النقال في البلاد، بقيمة إجمالية 1.1 مليار دولار أميركي.

وخُصصت نطاقات ترددية جديدة للشركات الثلاث، لرفع قدرات البنية التحتية المعلوماتية. إذ حصلت فودافون على 40 ميغاهرتز، والمصرية واتصالات على 20 ميغاهرتز.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعلى إثر منح شركات الهاتف النقال الثلاث الترددات الجديدة، أشيع أن أسعار الخدمات ستشهد زيادة، وهو ما أكده مصدر مطلع داخل الجهاز المصري لتنظيم الاتصالات، الذي لفت إلى رصد تحركات من قبل الشركات في هذا الشأن. موضحاً أن "الشركات بررت توجهها إلى رفع الأسعار نظراً إلى دفعها 1.1 مليار دولار قيمة الترددات الجديدة، علاوة على ارتفاع تكاليف التشغيل".

ويرى المصدر، في حديثه إلينا، أن دوافع الشركات "مقبولة نظرياً"، خصوصاً مع ارتفاع أسعار الكهرباء ورسوم التراخيص والأجور، إضافة إلى تكبدها خسائر في أزمة كورونا، إلى جانب تكلفة الترددات الجديدة.

لكن، يبقى رفع أسعار خدمات الاتصالات في مصر مرهوناً بموافقة الجهاز القومي الذي سيبت الأمر، بعد تقدم الشركات رسمياً، موضحة الأسباب والمبررات التي تدفعها نحو الزيادة المقبلة.

المزيد من متابعات