القاهرة تعقد أكبر ملتقى للرواية... 250 روائياً وناقداً من 20 بلداً

الروائي السوداني الطيب صالح الذي يحمل ملتقى القاهرة للرواية اسمه (أ.ف.ب)

قد يكون "ملتقى القاهرة للإبداع الروائي" الذي ينطلق السبت المقبل 20 الحالي ويستمر حتى 24 أضخم ملتقى أو مؤتمر عربي حول الرواية، لا سيما في عدد الندوات التي ستعقد خلاله، ثم في عدد المشاركين وهو 250 روائياً وناقداً من 20 دولة عربية وأجنبية. والسؤال الذي قد يطرح: كيف سيتسنى لهؤلاء المشاركين أن يتابعوا الندوات التي ستتداخل وتتقاطع وكيف سيتمكنون من اللقاء بعضاً ببعض والتعارف والتحاور؟ مؤتمر ضخم حقاً ولو لم يكن وراءه وزارة الثقافة والمجلس الأعلى للثقافة ولولا ترؤس الناقد والمفكر جابر عصفور اللجنة العليا المنظمة للملتقى، لما كان من السهل تنظيم مثل هذه التظاهرة. أما المشاركون فهم من البلدان العربية والغربية الآتية: تونس والمغرب والجزائر والسودان وجنوب السودان والسعودية والإمارات والكويت وسلطنة عمان والأردن والعراق وسوريا وليبيا ولبنان واليمن وفرنسا وألمانيا وبلجيكا والنمسا، بالإضافة إلى عدد كبير من الروائيين والنقاد المصريين.  

ويعقد الملتقى تحت عنوان شامل هو "الرواية العربية في عصر المعلومات" وتحمل الدورة اسم الروائي السوداني الكبير الطيب صالح. ويتناول الملتقى عددًا من الإشكاليات المتعلقة بفن الرواية العربية من خلال عدد من المحاور الرئيسة؛ ومنها: التقدم المذهل في علوم الاتصالات والرواية، تحول أدوات الاتصال إلى مادة روائية، تأثير البنية المعلوماتية في البناء الروائي، الرواية وتداخل الأنواع، ملامح التجريب في الرواية العربية الحديثة، الرواية التفاعلية، الرواية العربية في عصر الصورة، رواية الغرافيك، مستقبل السرد، تأثير وسائط الاتصال الحديثة في رواية الخيال العلمي والفانتازيا. وستقام خلال الملتقى سبع موائد مستديرة تتناول كل منها قضية من القضايا الإشكالية، وهي: الفنون في الرواية العربية؛ ويعدّ ورقتها الرئيسة شاكر عبدالحميد، النقد وتحولات السرد في الرواية العربية؛ وتعد ورقتها اعتدال عثمان، أسئلة الحاضر والمستقبل في الرواية العربية الحديثة؛ ويعد ورقتها خيري دومة، تحولات اللغة السردية في الرواية العربية الحديثة؛ ويعد ورقتها هيثم الحاج علي، أدب الطيب صالح؛ ويعد ورقتها طارق الطيب، الرواية التفاعلية؛ ويعد ورقتها شريف الجيار، نجيب محفوظ: المسيرة، التجريب، التحولات؛ ويعد ورقتها حسين حمودة.  

وستنظم جلسات بعنوان "شهادات وتجارب روائية" يطرح خلالها الروائيون تجربتهم في كتابة الرواية والعقبات التي صادفوها وسبل اجتيازها. ويقام في المناسبة معرض للكتاب على هامش الملتقى تشارك فيه هيئات النشر في وزارة الثقافة المصرية، بالإضافة إلى عدد كبير من دور النشر الخاصة.  

المزيد من