بومبيو يحذر كوبا وروسيا من "كلفة" دعمهما الرئيس الفنزويلي

فرضت الولايات المتحدة عقوبات اقتصادية على حكومة نيكولاس مادورو لكنه لا يزال يحتفظ بالسلطة بسبب دعم الجيش له

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو إن الولايات المتحدة ستستخدم كل الوسائل السياسية والاقتصادية لتحميل الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو المسؤولية عن أزمة بلاده، وأنها ستوضح لكوبا وروسيا أنهما ستدفعان ثمن دعمهما له، مشيراً إلى أنه "ستكون هناك كلفة مرتبطة بمواصلة دعم مادورو".

وأضاف بومبيو، خلال زيارة قصيرة إلى مدينة كوكوتا الكولومبية الحدودية مع فنزويلا، الأحد، "نتعهد عبر استخدام العقوبات وإلغاء التأشيرات وغيرها من الوسائل أن نحمل النظام ومن يدعمه مسؤولية فسادهم وقمعهم للديمقراطية".

ودعا بومبيو الرئيس مادورو إلى فتح حدود بلاده للسماح بدخول المساعدات الإنسانية إليها.

وشدّد بومبيو على أنّ "اغتصاب (السلطة) من قبل مادورو يجب أن ينتهي"، داعياً "الجهات الديمقراطية الفاعلة في فنزويلا إلى عدم اليأس".

والتقى بومبيو في كوكوتا بلاجئين فنزويليين، ثم توجّه إلى مدخل جسر سيمون بوليفار الذي يربط مدينة كوكوتا الكولومبية بمدينة سان أنطونيو دي تاتشيرا الفنزويلية، الذي أغلقته كاراكاس في 22 فبراير (شباط) الماضي، وما يزال مغلقاً مذاك شأنه شأن ثلاثة جسور حدودية أخرى.

وتستقبل كوكوتا قسماً كبيراً من مهاجري فنزويلا، الذين يصلون إلى كولومبيا. ويعيش أكثر من ثلاثة ملايين فنزويلي، أي حوالي 10 في المئة من الفنزويليين، خارج بلادهم. وتتوقّع الأمم المتحدة أن يرتفع عددهم إلى 5.3 ملايين بنهاية العام 2019.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكانت كوكوتا آخر محطات جولة بومبيو، التي امتدت إلى ثلاثة أيام وقادته إلى تشيلي وباراغواي وبيرو، وهي مجموعة دول سريعة النمو في منطقة ينصب قلق واشنطن بشأنها على الأزمة الفنزويلية وتنامي وجود الصين فيها.

لكن مادورو يحمّل العقوبات الأميركية مسؤولية مشكلات بلاده الاقتصادية، ويصف زعيم المعارضة خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيساً مؤقتاً للبلاد في يناير (كانون الثاني) الماضي، بأنه دمية في يد الولايات المتحدة.

وعلى الرغم أن معظم الدول الغربية، ومنها الولايات المتحدة، اعترفت بغوايدو رئيساً انتقالياً، إلا أن روسيا والصين وكوبا تدعم مادورو.

وكانت واشنطن فرضت حزمة عقوبات على حكومة مادورو في محاولة للإطاحة به من السلطة، لكنه لا يزال يحتفظ بدعم الجيش الفنزويلي.

المزيد من