Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

التحفيز الأميركي ينعش أسواق المال والمعادن والعملات العالمية

المؤشرات اليابانية بأعلى قمة في 30 عاماً والدولار يعود إلى أدنى مستوى في عامين ونصف العام

ارتفعت مؤشرات الأسهم الأوروبية مع مكاسب البورصات العالمية بدعم من قرارات التحفيز الأميركية (أ ف ب)

ردود فعل سريعة ظهرت على شاشات البورصات وأسواق المال، إضافة إلى المعادن والعملات العالمية، رداً على توقيع الرئيس الأميركي ترمب على حزمة تحفيز مالي جديدة بقيمة 900 مليار دولار، كما صوت مجلس النواب على زيادة قيمة المدفوعات المقدمة إلى الأشخاص عند 2000 دولار.

وصوت مجلس النواب الأميركي، أمس، على زيادة الجولة الثانية من المدفوعات الفيدرالية المباشرة إلى 2000 دولار، حيث يتبنى الديمقراطيون دعوات الرئيس ترمب، لوضع مزيد من الأموال في جيوب الأميركيين. وسيعزز هذا الإجراء تحفيز خطة الإغاثة من كورونا في نهاية العام.

وفي أسواق الأسهم، ارتفعت مؤشرات الأسهم الأوروبية في مستهل تعاملات، اليوم الثلاثاء، مع مكاسب البورصات العالمية بدعم من القرارات الأميركية، إذ ارتفع "ستوكس 600" نحو 0.7 في المئة عند مستوى 401 نقطة، كما صعد "كاك" الفرنسي 0.3 في المئة، مسجلاً 5606 نقاط، وقفز "فوتسي 100" البريطاني نحو 1.6 في المئة، مسجلاً 6604 نقاط، بينما ارتفع مؤشر "داكس" الألماني نحو 0.4 في المئة إلى مستوى 13844 نقطة.

وأغلق المؤشر "نيكي" تعاملاته عند أعلى قمة في أكثر من 30 عاماً، إذ تحسن الإقبال على المخاطرة بدعم آمال في زيادة مساعدات أميركية مرتبطة بالجائحة. وارتفع المؤشر نيكي القياسي 1.63 في المئة إلى 27292.37 نقطة، وهو أعلى مستوى إغلاق له منذ 16 أغسطس (آب) 1990، في حين سجل أيضاً أكبر مكاسبه اليومية منذ منتصف يونيو (حزيران) الماضي.

وزاد المؤشر "توبكس" الأوسع نطاقاً 1.74 في المئة إلى 1819.18 نقطة، وهو أفضل مستوى عند الإغلاق منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2018. وبينما ساد الارتفاع جميع المؤشرات الفرعية للقطاعات في بورصة طوكيو البالغ عددها 33 باستثناء اثنين، كان قطاعا شركات الطيران والنقل البري المرتبطان بالدورة الاقتصادية من بين أكبر القطاعات ربحاً في البورصة الرئيسة.

ووفق وكالة "رويترز"، قال تاكاشي هيروكي، كبير المحللين لدى "مونيكس سكيوريتيز"، إن "المستثمرين الذين يشترون الأسهم اليوم يكونون مراكز جديدة لعام 2021".

الذهب يصعد وارتفاع الأسهم يقلص المكاسب

في سوق المعادن، ارتفعت أسعار الذهب مدعومة بنزول الدولار، حيث اتجهت أنظار المستثمرين إلى تصويت مجلس الشيوخ الأميركي في شأن زيادة مساعدات مرتبطة بالجائحة، لكن ارتفاع الأسهم الآسيوية حد من المكاسب.

وارتفع الذهب في المعاملات الفورية 0.4 في المئة إلى مستوى 1877.66 دولار للأوقية (الأونصة). وكان المعدن قد صعد 1.3 في المئة خلال تعاملات أمس الاثنين، بينما لم يطرأ تغير يذكر على عقود الذهب الأميركية الآجلة، لتستقر عند مستوى 1880.90 دولار.

وربح الذهب، الذي يعتبر تحوطاً ضد التضخم، أكثر من 23 في المئة هذا العام، وهو ما يعود بصورة كبيرة إلى مجموعة من إجراءات التحفيز التي جرى تبنيها لتخفيف تأثير الجائحة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال هيتيش غين، كبير المحللين لدى "يس سكيوريتيز" في مومباي، إن مسألة التعافي الاقتصادي في العام المقبل ستسيطر على الأسواق الأوسع نطاقاً، لكن السياسة المالية التوسعية والنقدية الفضفاضة ستبقي على أسعار الذهب قرب المستويات الحالية، مؤكداً أنه سيجري تداول المعدن في نطاق بين 1850 دولاراً وألفي دولار خلال فترة ثلاثة إلى ستة أشهر مقبلة.

ونزلت الفضة 0.3 في المئة إلى مستوى 26.07 دولار للأوقية، وصعد البلاتين 0.5 في المئة إلى مستوى 1036.60 دولار، كما زاد البلاديوم 1.6 في المئة إلى مستوى 2361.68 دولار.

الدولار قرب أدنى مستوى في عامين ونصف العام

في سوق العملات، انخفض الدولار إلى قرب قاع عامين ونصف العام خلال تعاملات اليوم الثلاثاء، إذ نزل مؤشر الدولار 0.1 في المئة إلى مستوى 90.125 نقطة في تعاملات باهتة بسبب عطلة، ليحوم قرب مستوى 89.723 نقطة الذي بلغه في 17 ديسمبر (كانون الأول) للمرة الأولى منذ أبريل (نيسان) 2018.

وارتفع اليورو 0.2 في المئة إلى 1.22375 دولار في المعاملات الآسيوية، مقترباً من قمة عامين ونصف العام عند 1.22735 التي لامسها في وقت سابق هذا الشهر. وبلغ الدولار مستوى 103.695 مقابل الين، وذلك من دون تغيير يذكر مقابل عملة الملاذ الآمن الأخرى.

وصعد الجنيه الإسترليني 0.2 في المئة إلى مستوى 1.3484 دولار بعد يومين من الانخفاض. وكان قد ارتفع إلى 1.3625 دولار هذا الشهر، وهو مستوى لم ير منذ مايو (أيار) 2018، لكن المستثمرين باعوا لجني الأرباح بعد أن تأكد في الأسبوع الماضي إبرام اتفاق تجارة مرتبط بخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

وزاد الدولار الأسترالي 0.2 في المئة إلى مستوى 75.927 سنت، في حين ارتفع الدولار النيوزيلندي 0.3 في المئة إلى مستوى 71.19 سنت. كما ربح اليوان الصيني 0.2 في المئة، ليسجل مستوى 6.5192 مقابل الدولار في الأسواق الخارجية. وفي المعاملات الداخلية، بلغ مستوى 6.5310 مقابل الدولار.

المزيد من اقتصاد