Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"وول ستريت" تنتعش بعد إقرار خطة الدعم التريليونية

الكونغرس يوافق على زيادة شيكات المساعدة للأميركيين المتضررين من 600 إلى 2000 دولار

من المتوقع أن تكون أحجام التداول ضعيفة في الأسبوع الأخير من العام 2020 (رويترز)

كما كان متوقعاً، أغلقت البورصات الأميركية، الاثنين، عند مستويات قياسية جديدة، مع التفاؤل الذي ساد بين المستثمرين بعد أن وقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب على قانون حزمة الدعم والمساعدات لمكافحة الأوبئة، الذي طال انتظاره، بقيمة 2.3 تريليون دولار، وبعد أن أقر الكونغرس زيادة شيكات المساعدة للأميركيين من 600 إلى 2000 دولار، وتنتظر الموافقة على الزيادة من مجلس الشيوخ لتصبح قابلة للتنفيذ.

وارتفع مؤشر "داو جونز" الصناعي 204.1 نقطة، أو بنسبة 0.68 في المئة إلى 30403.97 نقطة، وزاد "ستاندرد أند بورز" 500 بواقع 32.3 نقطة، أو 0.87 في المئة إلى 3735.36 نقطة، وصعد مؤشر "ناسداك" 94.69 نقطة، أو 0.74 في المئة إلى 12899.42 نقطة.

الحزمة الجديدة

وكان ترمب قد تراجع بشكل مفاجئ في وقت متأخر من يوم الأحد عن تهديده بعرقلة مشروع القانون الذي اتفق عليه الديمقراطيون والجمهوريون في مجلسي النواب والشيوخ.

ويشمل مبلغ 2.3 تريليون دولار، 1.4 تريليون دولار لتمويل الوكالات الحكومية، و892 مليار دولار للمساعدة في تجاوز الأضرار الاقتصادية التي سببها فيروس كورونا. وسمح القانون بإعادة إعانات البطالة لملايين الأميركيين، وتجنب إغلاق الحكومة الفيدرالية.

وتتضمن المساعدات في الحزمة الجديدة تجديد الدعم لجداول رواتب الشركات الصغيرة عن طريق برنامج إقراض بنحو 284 مليار دولار، وتوفير التمويل لمساعدة المدارس في إعادة فتحها، وتقديم المساعدة لصناعة النقل وتوزيع اللقاحات.

تأثير الحزمة

وكان واضحاً تأثير الحزمة الجديدة على قرارات المستثمرين، إذ ارتفع على سبيل المثال قطاع شركات الطيران وخطوط الرحلات البحرية، إذ صعد مؤشر شركات الطيران في "أس أند بي" بنسبة 0.9 في المئة، بعد الموافقة على أن تتلقى شركات الطيران 15 مليار دولار في إطار المساعدة الحكومية الجديدة. وكانت هناك مكاسب في قطاعات خدمات الاتصالات والمستهلك والتكنولوجيا بأكثر من 1 في المئة لكل منها.

وإذا استمر مسار المؤشرات في هذا النطاق الصاعد حتى نهاية العام، فقد يحقق مؤشر أكبر 500 شركة مدرجة نسبة ارتفاع ستتجاوز 15 في المئة، وذلك بفضل السياسة النقدية الميسرة وبرامج المساعدات الحكومية لإنعاش الاقتصاد الأميركي.

شيكات الدعم

وصوت، الاثنين، مجلس النواب الأميركي الذي يقوده الديمقراطيون بـ275 صوتاً مقابل 134 لزيادة شيك التحفيز للأميركيين من 600 دولار كما هو منصوص عليه في قانون حزمة الدعم الجديد، إلى ألفي دولار، وذلك بهدف مساعدة الأسر والأفراد المتضررة من تبعات فيروس كورونا.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وكان الرئيس ترمب قد اقترح هذا الأمر، وأيده الديمقراطيون، لكن ما زال أمام هذا القانون عائقاً في مجلس الشيوخ الذي يسيطر عليه الجمهوريون غير المتفقين مع هذه الزيادة الكبيرة، وهو ما بدا في تصويت الكونغرس.

فالتصويت البالغ 275 صوتاً يعني أن الموافقة تجاوزت بفارق ضئيل ثلثي الأصوات التي تم الإدلاء بها، إذ عارض ما مجموعه 130 جمهورياً واثنان من المستقلين وديمقراطيان زيادة قيمة الشيكات. وستكلف زيادة الشيكات 464 مليار دولار، وفقاً للجنة المشتركة للضرائب، التي تعد تقديرات التكلفة للتشريع أمام الكونغرس.

ونقلاً عن "رويترز"، قال مسؤول كبير في وزارة الخزانة، الاثنين، إن وزارة الخزانة الأميركية تتوقع إرسال الموجة الأولى من شيكات التحفيز بقيمة 600 دولار إلى الأفراد والأسر الأميركية في وقت مبكر من هذا الأسبوع، كما كان مخططاً مسبقاً.

الأسبوع الأخير من 2020

ولم يتبقَ من جلسات عام 2020 سوى هذا الأسبوع الذي يعيش فيه الأميركيون موسم عطلات سيئاً بسبب جائحة كورونا التي يزداد تأثيرها يوماً بعد آخر. فقد أودت بحياة نحو 330 ألف شخص في الولايات المتحدة، بينما بات عدد الوفيات اليومية يتجاوز 3000 شخص، وهو أعلى عدد منذ بدء الوباء.

ومن المتوقع أن تكون أحجام التداول ضعيفة في الأسبوع الأخير من العام الذي كان تاريخياً فترة موسمية قوية بالنسبة إلى الأسهم. وقد بلغ حجم التداول في البورصات الأميركية 9.93 مليار سهم، مقارنة بمتوسط ​​11.45 مليار للجلسة الكاملة خلال آخر 20 يوم تداول.

ويأمل المستثمرون أن تدفع التغييرات الأخيرة في اتجاه تحسين الاقتصاد في الفترة المقبلة، خصوصاً بعد أن بدأت حملات التلقيح الجماعية ضد فيروس كورونا في أميركا وأوروبا، والأخبار الإيجابية عن الاتفاق التجاري بين الاتحاد الأوروبي وبريطانيا بعد خروجها من الاتحاد.

المزيد من اقتصاد