121 قتيلاً ومئات الجرحى قرب طرابلس

قمة دول الساحل والصحراء تدعو إلى وقف المعارك في ليبيا

قوات الجيش الوطني الليبي ستواصل زحفها نحو طرابلس (رويترز)

أعلنت "​منظمة الصحة العالمية​" سقوط 121 قتيلاً في الأقل وحوالي 600 جريح بسبب المعارك في العاصمة الليبية، ​وأدان مكتب المنظمة في تغريدة على تويتر "الهجمات المتكررة على طواقم العلاج" وسيارات الإسعاف في طرابلس.

الحملة للسيطرة على طرابلس مستمرة

في هذا الوقت، قال عقيلة صالح رئيس مجلس النواب الليبي إن قوات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر ستواصل زحفها نحو العاصمة على الرغم من الدعوات الدولية إلى وقف الهجوم، وأعلن أنه "يجب التخلص من التنظيمات الإرهابية والجماعات الخارجة عن القانون"، وأضاف أمام نواب البرلمان في جلسة في مدينة بنغازي "نطمئن أهالينا في طرابلس بأن عملية التحرير محددة ولا تهدف إلى تقييد الحريات وإنما إلى إعادة الأمن ومحاربة الإرهاب".

وتابع أن بعثة الأمم المتحدة وحكومة السراج "لم تتمكنا من إخراج الميليشيات من العاصمة" وأصبحتا تحت سيطرتها، كما تعهد بإجراء الانتخابات التي طال تأجيلها بعد انتهاء عملية التحرير.

للوقف الفوري للقصف

في جديد المواقف والتحركات، وجه رؤساء الدول والحكومات في تجمّع دول الساحل والصحراء في اختتام قمة طارئة عقدوها في نجامينا السبت 14 أبريل (نيسان) في بيانهم الختامي "نداء إلى جميع الأطراف الليبية لالتزام وقف فوري لإطلاق النار وإحياء الحوار" وطالبوا أيضاً بـ "الوقف الفوري للقصف على العاصمة".

وتلت وزيرة خارجية مالي كاميسا كامارا أمام الصحافيين البيان الختامي الذي دعا أيضاً كل الأطراف السياسيين إلى إعطاء الأولوية للحوار والتشاور بهدف إرساء انتقال سلمي للعودة إلى النظام الدستوري في السودان.

تهديدات متواصلة

وقال رئيس الاتحاد الأفريقي موسى فقّي إنّ "أفريقيا اليوم هي القارة التي يواجه السلام والاستقرار فيها تهديدات متواصلة، خصوصاً في منطقة الساحل والصحراء"، وأضاف أنّ "الأزمة السياسية والعسكرية الليبية والوضع الأمني في شمال مالي والنيجر وبوركينا فاسو وتهديد بوكو حرام، كلّها تذكرنا بحجم التحديات الواجب مجابهتها".

وتجمّع دول الساحل والصحراء هو أحد التجمّعات الإقليمية الاقتصادية الثمانية التابعة للاتحاد الأفريقي والرامية إلى تعزيز الاندماج والتنمية الاقتصادية والاجتماعية في القارة السمراء، ويضمّ هذا التجمع الذي أعلن عنه في الرابع من فبراير (شباط) العام 1998 في طرابلس 24 دولة في منطقة الساحل والصحراء.

المزيد من