Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

جونسون متهم بخيانة الاسكتلنديين في مبيعات البطاطا إلى أوروبا

المبيعات المربحة للشتول مستثناة من ترتيبات التجارة الحرة

 زراعة وتجارة البطاطا بعد بريكست قد تضع المزارعين الاسكتلديين في مأزق (غيتي)  

يواجه بوريس جونسون اتهامات بخيانة المزارعين الاسكتلنديين بعدما تبيّن أن سوق شتول البطاطا المقدرة بملايين الجنيهات الإسترلينية كل سنة استُثنِيت من الاتفاق التجاري مع الاتحاد الأوروبي.

فقد نصت رسالة مرسلة إلى القطاع على أن صادرات شتول البطاطا لن تستفيد من أحكام التجارة الحرة لأن بروكسيل لم تقبل بقاء المملكة المتحدة "متوائمة في شكل ديناميكي" مع المعايير الأوروبية الخاصة بهذا المنتج.

وتساوي سوق صادرات شتول البطاطا 90 مليون جنيه إسترليني (حوالى 122 مليون دولار أميركي) سنوياً، ويذهب حوالى الخُمْس إلى الاتحاد الأوروبي في حين أن الغالبية العظمى تُعَدّ في اسكتلندا ومعظم الباقي في شمال إنجلترا.

وقال الرئيس التنفيذي لاتحاد الطعام والشراب في اسكتلندا جيمس ويذرس: "يبدو هذا نهاية صادرات اسكتلندا من شتول البطاطا إلى الاتحاد الأوروبي في المستقبل المنظور. وتساوي التجارة ملايين الجنيهات سنوياً".

ومن المتوقع أيضاً توقف المبيعات إلى إيرلندا الشمالية، فالمقاطعة ستعمل وفق ترتيبات الاتحاد الأوروبي حسبما تنص اتفاقية "بريكست" للعام الماضي التي وافق فيها السيد جونسون على أن الحدود الجمركية بين المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي تقع في البحر الإيرلندي.

وقال السيد ويذرس إن الأنباء السلبية حول شتول البطاطا عوّضها في نظر المزارعين الاسكتلنديين تجنب الاتفاقية التجارية البريطانية الأوروبية رسوماً جمركية تتراوح بين 40 و80 في المئة كان يمكن فرضها على صادرات لحوم البقر والغنم وفق شروط منظمة التجارة العالمية.

ورحبت رئيسة الاتحاد الوطني للمزارعين مينيت باترز، بالأنباء التي تفيد بأن المملكة المتحدة نالت "تصنيف البلد الثالث" الذي يتيح لمنتجاتها الزراعية الوصول الحر إلى أسواق الاتحاد الأوروبي، لكنها لفتت إلى أن تكاليف تسهيل التجارة الناجمة عن "بريكست" ستضيف إلى التكاليف ما بين خمسة وثمانية في المئة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقالت السيدة باترز لبرنامج "توداي" الذي يبثه "راديو 4" التابع لـهيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي": "لا يمكن لشتول البطاطا الآن الوصول (إلى الأسواق الأوروبية). وثمة الآن أربعة آلاف طن منها تنتظر التصدير قبل نهاية العام بتكلفة 1.5 مليون جنيه إسترليني. ولا يبدو أن شتول البطاطس هذه ستصل (إلى المشترين) قبل نهاية العام".

وذكرت الناطقة باسم الحزب القومي الاسكتلندي لشؤون البيئة والمواد الغذائية والأرياف ديدري بروك: "إذا صحت هذه التقارير، سيكون من قبيل الفشل الذريع من جانب حكومة حزب المحافظين والضربة المدمرة لجزء قيّم من قطاع الزراعة الاسكتلندي المزدهر.

"فصادرات شتول البطاطا إلى الاتحاد الأوروبي تساوي ملايين الجنيهات سنوياً، لكنها مهددة من قبل خطط بوريس جونسون لتنفيذ بريكست غير سلس بناء على رغبة المحافظين وخلافاً لتصويت اسكتلندا.

"ومن الواضح أن المحافظين خانوا قطاعي الزراعة وصيد الأسماك في اسكتلندا ويخططون لخيانة كاملة لمجتمعاتنا المحلية الريفية من خلال بريكست غير سلس سيسبب ضرراً دائماً للصادرات والوظائف ومعايير العيش والأعمال والاقتصاد.

"لقد تعرضت اسكتلندا إلى إهمال كامل من طرف البرلمان البريطاني خلال عملية بريكست برمّتها. والنتيجة الوحيدة الممكنة في هذه المرحلة المتأخرة هي اتفاق ضعيف وسيّء جداً. ومن الواضح أكثر من أي وقت مضى أن الطريقة الوحيدة لحماية مصالح اسكتلندا وموقعنا في أوروبا هي في أن نصبح بلداً مستقلاً".

وقالت السيدة بروك إن تقريراً أعده أكاديميون في جامعة ووريك بيّن أن اسكتلندا خسرت بالفعل 3.94 مليار جنيه إسترليني إلى الآن نتيجة للتصويت لصالح خروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

© The Independent