Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"شرعان" الوجه الجديد للعلا السعودية

مستوحى من "الحجر" وسيأخذ زواره في رحلة حسية وعاطفية حية عبر الزمن

"شرعان" مشروع معماري يتداخل مباشرة مع تضاريس العلا والصخور الموجودة في المنطقة (اندبندنت عربية)

كشف المعماري الفرنسي جان نوفيل عن تصميمه منتجع "شرعان" المبني داخل الصخور في محافظة العلا السعودية، الذي يعد واحة ثقافية في شمال غربي شبه الجزيرة العربية، ستعرض فيه بأسلوب عصري طرق المعيشة القديمة من خلال نحت التصميمات في الصخور، مع احترام المناظر الطبيعية والحفاظ عليها. وهو مستوحى من "الحجر"، الموقع السعودي الأول الذي أدرج على قائمة اليونسكو للتراث العالمي.

 

وبناء على موقع المنتجع، ابتكر نوفيل سيناريو معمارياً "سيأخذ الزوار في رحلة حسية وعاطفية حية عبر الزمن، حيث ستروي التفاصيل المستقبلية قصة ماضي التكوينات الطبيعية الموجودة".

ويعد "شرعان" أول مشروع يتداخل مباشرة مع تضاريس العلا والصخور الموجودة في المنطقة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ومن المقرر أن يكتمل المنتجع، الذي طورته الهيئة الملكية لمحافظة العلا، بحلول عام 2024، وسيضم 40 جناحاً للضيوف وثلاث فيلات و14 جناحاً خاصاً.

وبحسب موقع الهيئة، فإن "شرعان" سيصبح وجهة رائدة للمنتجعات العالمية، مع تقديم جميع الميزات التي توفر للزوار تجربة متطورة ومستويات خدمة عالمية، وفي الوقت ذاته سيسمح للضيوف بتجربة الهدوء والعزلة في بيئة صحراوية طبيعية والتعرف إلى موادها الخام وجمالها المتفرد.

وستقوم الهيئة الملكية بإنشاء تحفة معمارية مذهلة وفريدة من نوعها، كرمز عالمي حاصل على جوائز دولية، وفي الوقت ذاته تتوافق مع أصالة البيئة الصحراوية التي ظلت من دون تغيير لآلاف السنوات.

 

كما ستقوم بإنشاء منتجع متكامل ومكتف ذاتياً يجسد مبادئ الاستدامة في كل ركن فيه، ويتميز بلمسات جذابة على محيطه الثمين، متجانساً مع طبيعة المناظر الصحراوية.

وتؤكد الهيئة أن المصمم وضع معياراً متجانساً لتصميم المشروع، يضمن تكامله التام مع محيطه الطبيعي والإرث التراثي والثقافي للمنطقة، ويجنبهما التعرض للضرر أو التلف، مشيرة إلى أن إشرافاً صارماً ومباشراً سيطبق على عمليات التصميم.

ووفق الهيئة، سيجذب الموقع مليوني سائح بحلول عام 2035.

المزيد من سياحة و سفر