"أمازون" تطلق 3 آلاف قمر صناعي ضمن "مشروع كايبر" لتقدّم خدمة إنترنت بالنطاق العريض من الفضاء

تلتحق "أمازون" بركب شركات متنافسة في معركة تقديم الخدمة

شرنقة أقمار صناعيّة صغيرة تؤمن اتصالاً مستمراً وسريعاً بالانترنت للأرض كلها (موقع "كاييرا.كوم")

تعتزم شركة "أمازون" العملاقة  في التكنولوجيا، إنشاء شبكة تضم أكثر من 3 آلاف قمراً صناعيّاً لتوفير خدمة فائقة السرعة من الاتصال بالإنترنت بواسطة الحزم العريضة النطاق من الفضاء.

ويخطّط مؤسّس "أمازون" ومديرها التنفيذي جيف بيزوس في مغامرته الفضائيّة الأخيرة، لإطلاق 3236 قمراً صناعيّاً تمكّن الناس في العالم كله من الحصول على إنترنت عالي السرعة.

أعلنت "أمازون" خلال الأسابيع الأخيرة عن شواغر للتوظيف في المشروع الذي يحمل اسم "مشروع كايبر" تيمّناً بــ"حزام كايبر" وهو جزء ناءٍ من النظام الشمسي يُعتقد أنه يحوي العديد من المذنبات والكويكبات وغيرها من الأجرام الصغيرة. واكتشفه الفلكي الهولندي الأميركي الراحل جيرارد كايبر.

كان موقع "جيك واير" لأخبار التكنولوجيا أول من أورد تفاصيل هذه الخطط، بالاستناد إلى ملفات موجودة لدى "الاتّحاد الدولي للاتّصالات" الذي يشرف على عمليات الأقمار الصناعيّة للاتّصالات العالميّة، ويتعيّن عليه في نهاية المطاف التوقيع على كوكبة أقمار "مشروع  كايبر" الصناعيّة، حسبما أفاد ذلك الموقع الإلكتروني.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي بيان صدر عن "أمازون"، وصفت الشركة "مشروع كايبر" بأنه "مبادرة جديدة لإطلاق كوكبة من الأقمار الصناعيّة التي ستحلق في مدار منخفض حول الأرض، وتوفر اتصالاً مستمراً بالإنترنت بالحزم العريضة النطاق الفائقة السرعة، للمجتمعات التي تعاني ضعفاً في خدمات الإنترنت أو أنها محرومة منها، في أصقاع الأرض كلها... إنه مشروع طويل الأجل يضع نصب عينيه خدمة عشرات الملايين من الأشخاص المفتقرين إلى أبسط أشكال الوصول إلى الإنترنت بالحزم العريضة النطاق. نتطلع إلى التشارك في تلك المبادرة مع الشركات التي تشاطرنا هذه الرؤية".

يذكر أن لدى السيد بيزوس مشروعاً فضائيّاً آخر هو "بلو أوريجين" المختص بهندسة الطيران والفضاء الجوي، بقيمة مليار دولار، ويتعاون فيه مع الجيش الأميركي.

وأوردت محطة "سي ان بي سي" أنّ شركة "أمازون" تلتحق بركب اللاعبين الرئيسيّين الآخرين الذيم يسعون إلى توفير الجيل الجديد من خدمات الإنترنت العريض النطاق من الفضاء.

السنة الماضية، أطلقت شركة "سبايس إكس" التي يمتلكها رجل الأعمال إيلون موسك قمرين صناعيّين تجريبيّين تابعين لشبكتها "ستارلينك" للاتصالات، في خطوة أولى صوب هدفها المتمثّل بكوكبة مكوّنة من 4425 قمراً صناعيّاً.

وفي الشهر الماضي، أطلقت شركة الاتصالات العالميّة "وان ويب" المدعومة من شركة الاتصالات اليابانيّة "سوفت بانك"، أول ستة أقمار صناعيّة لشبكتها التي تسعى إلى توسعتها لتشمل كوكبة من 650 قمراً صناعيّاً مترابطاً.

وفي وقت سابق، كشفت شركة "بوينغ" التي تتخذ من سياتل مقراً لها، والمشغّل الكندي "تيليسات"، عن خطط لإطلاق كوكبة أقمار صناعية لاتصالات الإنترنت الفضائية العالية السرعة.

تزامنت هذه الأخبار مع إعلان تفاصيل تسوية طلاق بين السيد بيزوس وماكينزي بيزوس، قد يمنحها 35 مليار دولار ويجعلها ثالث أغنى امرأة في العالم.

© The Independent

المزيد من فضاء