Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"الرابحون من أزمة كورونا" التجارة الإلكترونية تنتظر عاما استثنائيا في 2021

5 شركات تجاوزت أرباحها 128 مليار دولار مع ارتفاع الإيرادات بنسبة كبيرة

تشير البيانات المتاحة إلى أن القوائم المالية لأكبر شركات التكنولوجيا في العالم أظهرت تحسناً كبيراً في أرقام المبيعات والأرباح (أ ب)

تصدرت شركات التكنولوجيا والتجارة "أونلاين" (عبر شبكة الإنترنت) قائمة "الرابحين" من الأزمات الكارثية التي ضربت القطاعات الاستثمارية على مستوى العالم خلال عام 2020، الذي شهد تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد، وما تبعها من إجراءات الإغلاق التي أعلنتها الحكومة منذ الأشهر الأولى من العام. وبينما كانت جميع القطاعات تسرح موظفيها وعمالها ضمن إطار خطط لإعادة الهيكلة وترشيد الإنفاق لتقليل الخسائر المحتملة، كانت شركات التجارة الإلكترونية هي طوق النجاة لأسواق التوظيف على مستوى العالم، حيث استخدمت الشركات الضخمة مئات آلاف العمال والموظفين لتنفيذ طلبات العملاء والمشترين التي قفزت بنسب صاروخية على مدار العام الحالي.
ولا يتوقف الأمر عند التوظيف أو إنقاذ أسواق التجزئة من الخسائر العنيفة، لكنه امتد إلى الأرباح والمكاسب الخرافية التي حققتها هذه الشركات خلال العام الحالي، على الرغم من مواجهة جميع القطاعات الاستثمارية خسائر حادة، وانتشار حالات الإفلاس في بعض القطاعات، وبخاصة قطاع السياحة والسفر.

نمو أكبر من المتوقع

رأى أستاذ الاقتصاد، حسني إيراهم، أن "الرهان خلال العام المقبل يقع على شركات التكنولوجيا والتجارة الإلكترونية التي تمكنت من تحقيق أرقام ضخمة في ظل المخاطر الكارثية التي خفلتها جائحة كورونا على جميع القطاعات". وأشار إلى أنه "بينما كانت شركات السياحة والسفر والطيران تنهار، إذ أعلن بعضها الإفلاس، وتدخلت الحكومات لإنقاذ البعض الآخر، فإن شركات التكنولوجيا والتجارة الإلكترونية خرجت من سلسلة الأزمات الاقتصادية التي واجهت العالم في 2020 بمكاسب وإيرادات ضخمة، حيث استفادت من زيادة الإقبال على استخدام التكنولوجيا في حياة الأفراد، إضافةً إلى اعتماد شريحة كبيرة من المستهلكين على منصات التجارة الإلكترونية، ما ضاعف من أهمية هذه القطاع وعزز مكاسب وأرباح الشركات العاملة فيه".

وتوقع أستاذ الاقتصاد أن يكون عام 2021 "عاماً استثنائياً لشركات التكنولوجيا ومنصات التجارة الإلكترونية، وبخاصة في ظل ظهور الموجة الثانية من فيروس كورونا وعودة بعض الدول إلى إجراءات العزل والإغلاق، ما يعزز فرص نمو قطاع التكنولوجيا ويدفع التجارة الإلكترونية إلى تحقيق نسب نمو أكبر من المتوقع".
 

5 شركات ربحت 128 مليار دولار في 9 أشهر

وتشير البيانات المتاحة إلى أن القوائم المالية لأكبر شركات التكنولوجيا في العالم بقيادة "أمازون"، و"فيسبوك"، و"ألفابت"، و"مايكروسوفت"، و"أبل"، أظهرت تحسناً كبيراً في أرقام المبيعات والأرباح. وارتفعت أرباح هذه الشركات الخمس بنسبة 15.2 في المئة بزيادة بلغت 16.9 مليار دولار، وذلك بعدما ارتفعت أرباحها من 111.1 مليار دولار في أول تسعة أشهر من عام 2019 إلى نحو 128 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من العام الحالي.

أما على صعيد الإيرادات، فسجلت إيرادات الشركات الخمس ارتفاعاً بنسبة 16.7 في المئة بعدما ارتفعت الإيرادات الإجمالية من 631.6 مليار دولار خلال أول 9 أشهر من العام الماضي، إلى نحو 736.9 مليار دولار خلال أول تسعة أشهر من عام 2020، بزيادة بلغت قيمتها 105.3 مليار دولار.

وبالنسبة لشركة "أمازون"، فقد ارتفعت أرباحها خلال أول 9 أشهر من العام الحالي بنسبة 70 في المئة مقارنةً بالأرباح التي حققتها خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، حيث بلغ إجمالي أرباح الشركة الأميركية نحو 14.1 مليار دولار، مقارنة بنحو 8.3 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من عام 2019. ويعود ذلك بشكل مباشر إلى ارتفاع إيرادات الشركة بنسبة 35 في المئة إلى مستوى 260.5 مليار دولار مقارنة بنحو 193.1 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)


مكاسب قوية لـ"فيسبوك" و"مايكروسوفت"

في سياق متصل، تمكنت شركة "فيسبوك" من زيادة أرباحها الإجمالية بنسبة 61 في المئة خلال الأشهر الـ9 الأولى من عام 2020، بعدما بلغت نحو 17.9 مليار دولار مقارنةً بـ11.1 مليار دولار تقريباً خلال الفترة ذاتها من عام 2019. ويرجع ذلك بشكل مباشر إلى ارتفاع إيرادات عملاق التواصل الاجتماعي بنسبة 16.7 في المئة إلى نحو 57.9 مليار دولار مقابل نحو 49.6 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.
كذلك ارتفعت أرباح شركة "مايكروسوفت" بنسبة طفيفة، خلال الـ9 أشهر الأولى من العام مسجلةً زيادة نسبتها 9.5 في المئة لتسجل أرباحاً بقيمة 35.8 مليار دولار، مقابل نحو 32.7 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي، ويرجع ذلك إلى ارتفاع إيرادات الشركة بنسبة 13.3 في المئة إلى نحو 110.2 مليار دولار مقارنةً بنحو 97.3 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي.

كما ارتفعت أرباح شركة "ألفابت" بنسبة 5.5 في المئة، لتسجل نحو 25 مليار دولار مقارنةً بنحو 23.7 مليار دولار خلال أول 9 أشهر من عام 2019. كما ارتفعت إيرادات الشركة الأميركية بنسبة 8.5 في المئة لتسجل نحو 125.6 مليار دولار مقابل نحو 115.8 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من عام 2019.

من جهة أخرى، انخفضت أرباح شركة "أبل" الأميركية بنسبة طفيفة بلغت نحو 0.3 في المئة بعدما حققت أرباحاً بلغت 35.2 مليار دولار خلال أول 9 أشهر من العام الحالي، مقابل نحو 35.3 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من العام الماضي. يأتي ذلك على الرغم من ارتفاع إيرادات الشركة بنسبة 4 في المئة، من 175.8 مليار دولار خلال أول 9 أشهر من العام الماضي، لتصل إلى نحو 182.7 مليار دولار خلال الفترة ذاتها من العام الحالي، بزيادة بلغت قيمتها 6.9 مليار دولار.