Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مسؤول إيراني يعلن اعتقال بعض المشاركين في اغتيال فخري زادة

طهران قدمت تفاصيل متضاربة عن مقتل العالم النووي آخرها استخدام أسلحة ترتبط بـ"الذكاء الاصطناعي"

لوحة تحمل صورة محسن فخري زادة معلقة في أحد شوارع طهران (أ ف ب)

نقلت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية عن حسين أمير عبد اللهيان مستشار رئيس البرلمان قوله، الثلاثاء، إنه جرى اعتقال بعض المشاركين في اغتيال العالم النووي محسن فخري زادة.

ونقلت الوكالة شبه الرسمية عن أمير عبد اللهيان قوله لقناة "العالم" الإيرانية الناطقة بالعربية "لن يفلت مرتكبو هذا الاغتيال من العدالة. وقد حددت أجهزة الأمن بعضهم واعتقلتهم".

وأضاف عبد اللهيان "هل يستطيع الصهاينة (إسرائيل) القيام بذلك وحدهم من دون تعاون جهاز المخابرات الأميركية، على سبيل المثال، أو أجهزة أخرى؟".

وقدمت إيران تفاصيل متضاربة عن مقتل فخري زادة في كمين استهدف سيارته على طريق سريع قرب طهران.

وكان قيادي بارز بالحرس الثوري الإيراني قال، إن عملية الاغتيال نفذت عن بعد "باستخدام كاميرا متطورة". وأضاف "كان السلاح الرشاش مثبتاً على شاحنة صغيرة وتم التحكم به عبر قمر صناعي".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

لكن شهوداً قالوا للتلفزيون الرسمي بعد وقت قصير من اغتيال فخري زادة إن شاحنة انفجرت ثم أطلقت مجموعة من المسلحين النار على سيارته.

وقال خبراء ومسؤولون لـ "رويترز" الأسبوع الماضي إن مقتل فخري زادة كشف النقاب عن ثغرات أمنية تشير إلى احتمال اختراق قوات الأمن وتعرض إيران لمزيد من الهجمات.

وألقت إيران بالمسؤولية على إسرائيل في اغتيال فخري زادة الذي كانت أجهزة المخابرات الغربية تعتبره العقل المدبر لبرنامج إيراني سري لتطوير القدرة على التسلح النووي. 

وتنفي طهران منذ وقت طويل أي طموح من هذا القبيل. ولم تؤكد إسرائيل أو تنف مسؤوليتها عن قتل العالم النووي الذي اغتيل في 27 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي.

المزيد من الأخبار