Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

6 سنوات سجناً لصحافية تركية بتهمة الانتماء لمنظمة "إرهابية"

الإدانات تنهال على أنقرة وهاشتاغ "الصحافة ليست جريمة" يجتاح مواقع التواصل الاجتماعي

تركيا في المرتبة 154 من أصل 180 دولة ضمن مؤشر حرية الصحافة  (أ ف ب)

قضت محكمة في ديار بكر ذي الغالبية الكردية جنوب تركيا، الإثنين، بسجن صحافية تركية ست سنوات، لإدانتها بـ "الانتماء إلى منظمة إرهابية".

وحكم على عائشة غول دوغان بالسجن ست سنوات وثلاثة أشهر لانتمائها إلى "مؤتمر المجتمع الديمقراطي"، وهي منظمة تتهمها السلطات التركية بالارتباط بحزب العمال الكردستاني الذي تصنفه أنقرة وحلفاؤها الغربيون "إرهابياً".

وعملت دوغان صحافية ومنسقة لبرامج قناة "إي أم سي" المعارضة والمؤيدة للأكراد، قبل إغلاقها العام 2016.

وقالت في مقابلة مع مجلة "دوفار" قبل إعلان الحكم، "النائب العام مصرّ على رؤية أنشطتي الصحافية بصورة مغايرة"، مؤكدة أن المحكمة رفضت أن تأخذ في الاعتبار "أدلة" تظهر براءتها.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتعتزم دوغان استئناف الحكم، كما أعلن أحد محاميها لفرانس برس.

واحتج صحافيون ومدافعون عن حقوق الإنسان على إدانة دوغان عبر مواقع التوصل الاجتماعي من خلال وسم، "الصحافة ليست جريمة".

وأغلقت السلطات عشرات الصحف والقنوات التلفزيونية في تركيا في خضّم موجة القمع التي تلت محاولة الانقلاب ضد الرئيس رجب طيب أردوغان في العام 2016.

وتتعرض الأوساط المؤيدة للأكراد أيضاً إلى موجة قمع منذ سنوات عدة.

وتصنف تركيا في المرتبة 154 من أصل 180 دولة، ضمن مؤشر منظمة "مراسلون بلا حدود" لحرية الصحافة.

المزيد من الأخبار