Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

"صيد الثعالب" يوقف المذيعة المصرية ريهام سعيد

عادت بأزمة جديدة بعد توقف دام أكثر من عام عقب حلقة أهانت فيها أصحاب الوزن الزائد

المذيعة المصرية ريهام سعيد (الصورة تخضع لحقوق الملكية الفكرية – الصفحة الرسمية لها على فيسبوك)

 أزمة جديدة تتعرض لها الإعلامية المصرية ريهام سعيد بعد عودتها إلى الشاشة عقب توقف استمر ما يزيد على العام، إذ أثارت الحلقة الأخيرة التي قدمتها من برنامجها "صبايا الخير"، الذي يذاع على إحدى القنوات المصرية عاصفة من الهجوم، وحرر كثيرون شكاوى إلى المجلس الأعلى للإعلام بعدما تناولت الحلقة تعذيب ثعلب صحراوي صغير، وعليه قرر المجلس إيقاف البرنامج لحين انتهاء التحقيقات معها والممثل القانوني للقناة.

وجاء في تفاصيل بيان المجلس الأعلى للإعلام، "أن الحلقة الماضية من البرنامج كانت مصدر هجوم كبير، إذ تناولت مذيعة الحلقة صيد الثعالب ورصدت بالكاميرا الصيادين وهم يعذبون أحد صغارها، بعدما وقع في المصيدة وعذبوه بوحشية".

وفور إذاعة الحلقة ثارت جهات عدة، بينها جمعيات حقوق الحيوان المختلفة، وشنت حملات شارك فيها عدد كبير من الجماهير التي تأثرت بالمشهد، مطالبة بمعاقبتها وإيقاف البرنامج.

 وأمام الغضب العارم الذي حدث، قدمت القناة اعتذاراً عن الحلقة ومحتواها، وأعلنت حذفها من جميع المنصات. وأكدت في بيان رسمي أن الهدف كان تسليط الضوء على نشاط صيد الحيوانات في مصر وتصديرها إلى الخارج. وتابعت، "نقدر غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي على مشهد الصيد".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ودخلت وزارة البيئة المصرية على خط الأزمة معلنة استياءها من الحلقة، وأكدت الوزيرة ياسمين فؤاد، في بيان رسمي، أنه لم يتم إصدار أي تصريحات للصيد لأي من الأفراد أو الجهات لتصوير رحلة صيد الحيوانات البرية.

وأوضحت وزيرة البيئة أن الفيديوهات المتداولة تنطوي على مخالفات عدة، أهمها صيد حيوان بري من دون تصريح، واستخدام أدوات وطرق صيد محظورة تسبب الأذى للحيوانات، فضلاً عن التعامل بطريقة غير إنسانية وانتهاك قوانين وأعراف الرفق بالحيوان، وبالتالي فقد قدمت الحلقة رسالة خاطئة وغير مهنية للترويج لأعمال وتصرفات مخالفة للقانون، إذ إن الصيد غير القانوني والجائر يهدد ثروات مصر الطبيعية، ويؤدي مع غيره من الأخطار إلى فقدان عدد من الأنواع ومن مكونات التنوع البيولوجي، وإلحاق الخسارة برأس المال الطبيعي للدولة.

وردت ريهام سعيد عبر تصريحات تلفزيونية فقط، ورفضت التصريح للصحف، وقالت إنها مستاءة من تعرضها إلى هجوم كبير عبر وسائل التواصل الاجتماعي بعد الحلقة، وأشارت إلى أن ما يحدث غير طبيعي، وأن كل هذا ما هو إلا محاولات لهدمها، إذ كيف يظهر "هاشتاغ" على مواقع التواصل الاجتماعي في الخامسة إلا ربع صباحاً بهذا التنظيم الشديد".

وأضافت، "من قال إن الثعلب تعرض للتعذيب؟ وأن أقدامه تعرضت إلى الإصابة؟ من قال إنه يبكي؟ لقد كان يظهر أنيابه بشكل قوي (كان بياكل في الناس)". وتابعت، "أنا مذيعة قدمت حلقة عن صيد الحيوانات البرية وليس تعذيبها، وهناك عشرات البرامج التي تحدثت عن الموضوع ولم تتعرض لهجوم شرس بهذا الشكل". وأشارت إلى أنها ستقدم فيديو عبر حساباتها في وسائل التواصل الاجتماعي توضح خلاله ملابسات القضية. واختتمت تصريحاتها التلفزيونية بقولها، "أشعر بوجود تربص تجاهي، أنا لا أثير المشكلات كما يتردد، ولكن متربصين يحاولون إسقاطي".

ولم تكن أزمة المذيعة الأولى من نوعها، فقد تعرضت لكثير قبلها، إذ أثارت عبر حلقات برنامجها بعض المشكلات التي أدت إلى وقفها عن العمل وإلغاء برنامجها في أغسطس (آب) 2019، بعد صدور قرار من المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام بمنع ظهورها في جميع وسائل الإعلام المرئية والمسموعة عقب  تصريحاتها المسيئة إلى أصحاب الوزن الزائد، التي وصفها بعضهم بأنها تنمر وانتهاك لآداب المهنة والإنسانية.

المزيد من فنون