Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وتيرة انتشار كورونا تتسارع مجددا ودول تعلن عن حملات تلقيح وشيكة

الإصابات تتخطى 65 مليونا حول العالم وبايدن يدعو إلى ارتداء الكمامات 100 يوم بعد تنصيبه رئيساً

عادت وتيرة انتشار جائحة كوفيد-19 التي أصابت بحسب إحصاء لوكالة "رويترز" أكثر من 65.19 مليون شخص، وأودت بحياة مليون و511 ألفاً و680 نسمة، لتتسارع في العالم، في حين باتت خطط التلقيح تتضح في دول عدة.

وقد سُجلت إصابات في أكثر من 210 دول ومناطق منذ اكتشاف أولى حالات الإصابة في الصين في ديسمبر (كانون الأول) 2019.

ومنذ 24 نوفمبر (تشرين الثاني)، تسجل أكثر من عشرة آلاف وفاة في العالم يومياً في المعدل، في مستوى غير مسبوق. وخلال الأسبوع الحالي سجلت 601 ألف و700 حالة جديدة في اليوم بشكل وسطي أي بزيادة نسبتها أربعة في المئة مقارنة مع الأسبوع السابق.

في المقابل، أعلنت دول عدة عن حملات تلقيح وشيكة. إلا أن منظمة الصحة العالمية حذرت من أن تعميم اللقاحات لن يكون كافياً في حد ذاته للقضاء على الفيروس المميت.

وقال مدير برنامج الحالات الصحية الطارئة في المنظمة مايك رايان في مؤتمر صحافي عبر الإنترنت، إن "اللقاحات لا تعني صفر كوفيد". وأضح أنها وحدها "لن تقوم بالمهمة"، مضيفاً أن "اللقاح لن يتوافر للجميع في بداية العام المقبل".

انتقادات حول سرعة الموافقة على اللقاح

وفي بريطانيا التي كانت أول دولة ترخص للقاح "فايزر- بايونتيك"، أكدت وكالة الأدوية ومنتجات الصحة، الجمعة، بعد انتقادات حول سرعة الموافقة على اللقاح أنه "لا يرخص لأي لقاح ببريطانيا في حال لا يحترم معايير السلامة والنوعية والفعالية".

وستبدأ بريطانيا أكثر الدول الأوروبية تسجيلاً للوفيات (60 ألفاً و113 وفاة)، التلقيح الأسبوع المقبل لنزلاء دور العجزة والطواقم العاملة فيها.

في فرنسا، يزداد عدد الفرنسيين الذين لا يرغبون في الحصول على اللقاح مع اقتراب موعد التلقيح. فقد أظهرت أرقام رسمية كشفت عنها هيئة الصحة العامة الفرنسية أن نصف الفرنسيين ينوون الحصول على اللقاح في مقابل ثلثين في يوليو (تموز).

وأعلن رئيس الحكومة الفرنسي جان كاستيكس، الخميس، أن التلقيح سيكون مجانياً للجميع. وستبدأ حملة التلقيح في يناير (كانون الثاني) للعجزة في دور المسنين وستتواصل في فبراير (شباط) لتشمل الفئات الضعيفة على أن يتوافر اللقاح لجميع فئات المجتمع اعتباراً من الربيع.

لقاح مُتاح قريباً؟

وقدمت "فايزر- بيونتيك" و"موديرنا"، طلبي ترخيص إلى الوكالة الأميركية للأدوية. وفي حال الحصول على ضوء أخضر، يمكن أن يتوافر اللقاحان نهاية العام الحالي في الولايات المتحدة.

وفي روسيا، طلب الرئيس فلاديمير بوتين، أن تكون التلقيحات "الواسعة النطاق" والمجانية متاحة "نهاية الأسبوع المقبل".

وبات لقاح "سبوتنيك- في" الذي طوره مركز غاماليا للأبحاث في موسكو في المرحلة الثالثة والأخيرة من التجارب السريرية بمشاركة 40 ألف متطوع. ويؤكد القيمون على اللقاح أنه فعال بنسبة 95 في المئة على غرار لقاح "فايزر- بيونتيك".

وأعلنت كازاخستان التي تطور لقاحها الخاص، أنها ستبدأ إنتاج لقاح "سبوتنيك-في" في 22 ديسمبر من أجل السماح بحملة تلقيح واسعة "اعتباراً من مطلع 2021" مع إعطاء الأولوية للأطباء والمدرسين والقوى الأمنية.

وفي إسرائيل، أعلن رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو توقيع اتفاقية مع "موديرنا" للحصول على ستة ملايين جرعة.

البحرين تجيز استخدام لقاح "فايزر - بيونتيك"

وافقت البحرين، الجمعة، على الاستخدام الطارئ للقاح "فايزر-بيونتيك" المضاد لفيروس كورونا لتصبح بذلك ثاني دولة تعطي الضوء الأخضر لاعتماده بعد المملكة المتحدة.

وقالت الرئيسة التنفيذية للهيئة الوطنية لتنظيم المهن والخدمات الصحية مريم الجلاهمة، في بيان نشرته وكالة الأنباء البحرينية، إنه "عُقدت اجتماعات مكثفة لدراسة الوثائق التي قدمتها الشركة والتي شملت جودة التصنيع ونتائج تحليل السلامة خلال الشهرين الماضيين. كما عقدت الهيئة اجتماعات موسعة مع فريق الشركة في الولايات المتحدة الأميركية وممثليها للإجابة على كافة الاستفسارات التي قدمتها الهيئة".

ولم تحدد جدول برنامج التطعيم المخطط له. من جهتها قالت ليندسي ديتشي رئيسة مجموعة "فايزر الخليج" "إن ترخيص الاستخدام الطارئ اليوم في مملكة البحرين يمثل لحظة تاريخية أخرى في المعركة ضد فيروس كورونا. هذا الترخيص هدف نعمل على تحقيقه منذ أن أعلنا لأول مرة أن العِلم سينتصر"، بحسب ما نقلت عنها وكالة الأنباء البحرينية. والمملكة التي سجلت أكثر من 87 ألف إصابة بينها 341 وفاة، كانت وافقت أيضاً نوفمبر على استخدام لقاح شركة "سينوفارم" الصينية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الولايات المتحدة تدفع الثمن الأكبر للوباء

الولايات المتحدة التي تدفع الثمن الأكبر للوباء، إذ سجلت، الجمعة، لليوم الثاني على التوالي، رقماً قياسياً من الإصابات بفيروس كورونا خلال 24 ساعة، بلغ 225 ألفاً و201 إصابة جديدة، بحسب إحصاء جامعة "جونز هوبكنز".

وقالت الجامعة، إن عدد الوفيات الجديدة جراء الفيروس في البلاد خلال الفترة الزمنية نفسها بلغ 2500.

وحذر مسؤولو قطاع الصحة من أن التنقلات التي قام بها ملايين الأميركيين قبل أسبوع للاحتفال بعيد الشكر قد تتسبب في تفشي الوباء على نطاق اوسع، وذلك على الرغم من الدعوات التي وجهت لملازمة المنازل.

ومنذ أسبوعين، تتخطى الولايات المتحدة بشكل منتظم عتبة الألفي وفاة في 24 ساعة جراء الفيروس، كما كانت عليه الحال في الربيع في ذروة الموجة الأولى من الوباء، في وقت لا يبدو أن هناك تحسناً للوضع في المدى المنظور.

ويواصل عدد الأشخاص الذين يُدخلون إلى المستشفيات بسبب كوفيد-19 في الولايات المتحدة الارتفاع، بحيث تجاوز الـ100 ألف، الأربعاء، للمرة الأولى منذ بداية الجائحة.

أقنعة لمدة 100 يوم

وأعلن حاكم كاليفورنيا، الخميس، أنه سيتم حظر التجمعات والأنشطة غير الضرورية في كل مناطق الولاية التي يُحتمل أن تؤدي فيها جائحة كوفيد-19 إلى استنفاد طاقة المستشفيات الاستيعابية.

وأعلن الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن، الخميس، أنه طلب من مدير المعهد الأميركي للأمراض المعدية أنطوني فاوتشي، أن يكون جزءاً من فريقه الخاص بمكافحة كوفيد-19.

وقال بادين "طلبتُ منه (فاوتشي) أن يبقى في الدور نفسه الذي أداه للعديد من الرؤساء السابقين، وأن يكون مستشاري الطبي الرئيس وجزءاً من فريق كوفيد".

وأشار بايدن إلى أنه ينوي أن يطلب من الأميركيين، في يوم توليه منصبه، وضع أقنعة لمدة 100 يوم. وقال إنه يجب "وضع قناع لـ100 يوم وليس إلى الأبد، وأعتقد أننا سنرى انخفاضاً كبيراً (في مستوى العدوى)".

وتعهد بألا يطلب أكثر من تلك الفترة، في محاولة منه لإظهار إستراتيجيته لتدارك تفشي وباء كورونا الذي بلغ أرقاماً قياسية في الولايات المتحدة، وقال إن التزام الأميركيين بارتداء الكمامات سيحد بشكل كبير من وتيرة الوفيات المرتفعة يومياً، إلى حين قيام الجهات الصحية بحملات التطعيم باللقاحات التي تُعتمد.

وأكد في أول مقابلة له منذ الانتخابات، أنه سيصحح المسار الطبي الذي كان يتبعه الرئيس دونالد ترمب تجاه الجائحة، والذي "كانت نتيجته موت أميركي واحد كل 30 ثانية".

كندا تتجاوز عتبة 400 ألف إصابة

تجاوزت كندا، الجمعة، عتبة 400 ألف إصابة مُسجلة بفيروس كورونا على أراضيها، بعد أكثر بقليل من أسبوعين على بلوغها عتبة 300 ألف إصابة، ما يُمثل تسارعاً لانتشار الوباء في هذا البلد.

وسجلت البلاد حتى بعد ظهر الجمعة 400,031 إصابة منذ بداية الوباء في البلاد منتصف مارس (آذار) و12,470 وفاة، بحسب أرقام واردة من المقاطعات والأقاليم نشرها "راديو-كندا" و"سي تي في".

وكندا البالغ عدد سكانها 38 مليون نسمة، انتقلت من 300 ألف إلى 400 ألف إصابة بكورونا في 18 يوماً فقط. وكانت البلاد تجاوزت عتبة المئة ألف إصابة في يونيو، بعد ثلاثة أشهر على بدء الجائحة.

وتضاعف عدد الإصابات اليومية الجديدة خلال الشهر الماضي ليصل إلى نحو 6000 حالة كل يوم، بسبب تسارع انتشار الفيروس بين السكان، وفقاً لإدارة الصحة العامة الكندية.

 

ارتفاع الإصابات في المكسيك

وفي المكسيك، أعلنت وزارة الصحة، الجمعة، تسجيل 12 ألفاً و127 حالة إصابة جديدة مؤكدة بكورونا و690 حالة وفاة، ليصل إجمالي العدد الرسمي لحالات الإصابة إلى مليون و156 ألفاً و770، وحالات الوفاة إلى 108 آلاف و863.

وتقول الحكومة، إنه من المرجح أن يكون العدد الحقيقي للمصابين أكبر بكثير من الحالات المؤكدة.

أما في أوروبا فالوضع متفاوت. فقد سجل عدداً قياسياً من الوفيات في غضون 24 ساعة في إيطاليا، الخميس، مع 993 حالة. وكانت الموجة الأولى من الوباء ضربت هذا البلد في الصميم الربيع الماضي. وشددت الحكومة القيود على التنقلات داخل البلاد بمناسبة أعياد نهاية السنة.

وقد أظهرت بيانات معهد "روبرت كوخ" للأمراض المعدية، السبت، ارتفاع عدد حالات الإصابة المؤكدة بفيروس كورونا في ألمانيا إلى مليون و153 ألفاً و556 بعد تسجيل 23 ألفاً و318 حالة جديدة. وكشفت البيانات ارتفاع العدد الإجمالي للوفيات إلى 18517 بعد تسجيل 483 حالة وفاة جديدة.

في تشيكيا، أعادت المتاجر والمطاعم والمتاحف فتح أبوابها. وفي اليونان، مدد الإغلاق المفروض منذ شهر لأسبوع إضافي نظراً إلى تواصل مستوى الإصابة المرتفع.

الصين وكوريا الجنوبية

قالت اللجنة الوطنية للصحة في الصين، اليوم السبت، إن البر الرئيس سجل 17 إصابة جديدة بكورونا من دون تغيير عن اليوم السابق. وأضافت اللجنة في بيان أن 15 من تلك الحالات الجديدة جاءت من الخارج.

وذكرت اللجنة أيضاً أنه تسجلت 12 حالة إصابة جديدة لا تظهر عليها أعراض دون تغيير أيضاً عن اليوم السابق. وقالت اللجنة، إن العدد الإجمالي للإصابات المؤكدة في البر الرئيس بكوفيد-19 يبلغ الآن 86601 حالة، بينما لا يزال عدد الوفيات دون تغيير عند 4634.

وسجلت كوريا الجنوبية 583 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا بتراجع طفيف عن 629 حالة سُجلت في اليوم السابق في أعلى مستوى منذ تسعة أشهر. وقالت الوكالة الكورية لمكافحة الأمراض والوقاية منها إنه بذلك يرتفع العدد الإجمالي للإصابات في كوريا الجنوبية إلى 36915 إضافة إلى 540 حالة وفاة.

مصر تسجل 427 إصابة جديدة

أعلنت وزارة الصحة المصرية تسجيل 427 حالة إصابة جديدة و19 وفاة، مقارنة مع 432 إصابة و19 وفاة في اليوم السابق.

وقال المتحدث باسم الوزارة خالد مجاهد إن "إجمالي العدد الذي سجل في مصر بفيروس كورونا حتى الجمعة، هو 117583 حالة من ضمنهم 103191 حالة شُفيت، و6732 حالة وفاة".

المزيد من صحة