Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ارتفاع عدد ضحايا المبنى المنهار في الإسكندرية والبحث جار عن أحياء

صدرت 3 قرارات بترميم العقار منذ عام 2000 تجاهلها سكانه

أدى انهيار مبنى سكني في مدينة الإسكندرية (شمال القاهرة) إلى مقتل ستة أشخاص مساء الأربعاء 2 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، وفق ما ذكر مسؤولون محليون.

وكشف محمد الشريف، محافظ المدينة في تصريحات صحافية عن أن العقار الواقع في حي "محرم بك" صادرة له 3 قرارات ترميم منذ عام 2000 ولم تنفّذ من قبل السكان، حتى انهار مساء الأربعاء.

وانتشل عمال الإنقاذ الجثث، فيما لا تزال الآمال قائمة في العثور على ناجين تحت ركام العقار المكوّن من طابق أرضي و3 طوابق علوية والذي شُيّد عام 1946. وعمد المنقذون إلى استخدام الجرافات في عملية البحث.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وذكرت تقارير صحافية محلية أن الضحايا هم 3 رجال و3 سيدات: بسنت محمود (20 سنة) وأحمد مجدي النمر (28 سنة) ومجدي النمر (65 سنة)، ومحمود أحمد عبدالعزيز (63 سنة) وهايدي محمد عليوة (22 سنة) وسمية محمد مصطفى عبد المجيد (64 سنة).

وأخلت السلطات المحلية المبنى المجاور للعقار المنهار بعد ظهور شروخ فيه، بينما طوّقت قوات الشرطة الحيّ لضمان استمرار عمليات الإنقاذ والبحث وإبعاد الأشخاص الذين احتشدوا في المكان وبعضهم من أقارب الضحايا.

كما قررت النيابة العامة بإشراف المستشار محمود الغايش، المحامي العام لنيابة شرق الإسكندرية الكلّية، التصريح بدفن الجثث التي انتُشلت من تحت الأنقاض، وطلبت من الجهة المختصة في الحيّ الاطّلاع على ملف العقار بالكامل.

واحتشد أهالي الضحايا أمام مشرحة كوم الدكة في الإسكندرية لاستلام جثامين ذويهم.


 

المزيد من الأخبار