Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

فرنسا تتحرى عشرات المساجد ضمن إجراءات مكافحة التطرف

حدد 76 موقع عبادة يشتبه بتمثيلها خطرا محتملا على قيم الجمهورية وأمنها

وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان (أ ف ب)

قال وزير الداخلية الفرنسي، جيرالد دارمانان، إن الحكومة الفرنسية ستبدأ، اليوم الخميس 3 ديسمبر (كانون الأول)، إجراء تحريات تشمل عشرات المساجد التي يشتبه بأنها تعمل على نشر الأفكار المتطرفة، وذلك للتصدي لخطر التطرف الديني المتزايد.

وأطلقت الحكومة ما تصفه بأنه إجراءات غير مسبوقة لمكافحة "النزعة الانفصالية"، في أعقاب وقوع هجمات عدة شنها متطرفون في فرنسا خلال الخريف، كان من بينها هجوم قطع فيه رأس مدرس عرض على تلاميذه رسوماً كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد خلال حصة دراسية عن حرية التعبير.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال دارمانان، إنه حُدد 76 مسجداً من بين أماكن العبادة الإسلامية البالغ عددها 2600 موقع في البلاد، باعتبارها تمثل خطراً محتملاً على قيم الجمهورية الفرنسية وأمنها. وأضاف أنه إذا تأكدت هذه الشبهات في أي مسجد، فسيُغلق.

وأضاف وزير الداخلية لإذاعة "آر.تي.إل"، "توجد أماكن للعبادة في بعض المناطق المزدحمة من الواضح أنها مناهضة للجمهورية إذ تتابع أجهزة المخابرات الأئمة، وحيث تتعارض لغة الخطاب مع قيمنا".

وستشمل تحريات المحققين تمويل المساجد وخلفيات الأئمة الذين تحوم حولهم الشبهات والبحث عن أدلة.

وكان الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون حذر من تنامي خطر النزعة الانفصالية للمتطرفين وتحدي وحدة الجمهورية الفرنسية العلمانية. وقال إن القيم الأساسية في فرنسا، مثل حرية العقيدة والمساواة بين الجنسين والحق في التجديف، مهددة في مناطق بعينها.

المزيد من دوليات