البشير يلجأ الى الخطة "باء"... والمعارضة تدعو الى إضراب عام

تسليم السلطة إلى الجيش السوداني، بعد الاتفاق على ضمانات محددة تتصل بالوضع في البلاد

متظاهرون سودانيون لليوم الثاني خارج المقر العسكري في الخرطوم (أ.ف.ب)

لليوم الثاني على التوالي، واصل المتظاهرون السودانيون اعتصامهم أمام مقر القيادة العامة للجيش وسط العاصمة الخرطوم، مطالبين بتنحي الرئيس عمر البشير وتحقيق الحرية والعدالة والمساواة. كما خرجت تظاهرات مماثلة في عدد من ولايات السودان تطالب بإلغاء حلة الطوارئ في البلاد، وقال شهود إن آلاف المحتجين تجمعوا في حي بري بالخرطوم، وأغلقوا عدداً من الطرق الرئيسة.
وقال المتظاهرون "إن اعتصامهم سيستمر إلى أن يسقط النظام مؤكدين سلمية حراكهم، في حين ظلت الجسور المؤدية إلى وسط العاصمة وأم درمان في الغرب عبر نهر النيل، مغلقة اليوم الأحد 7 أبريل (نيسان) 2019، وهذا ما أدى إلى زحمة سير خانقة دفعت بالمئات الى العبور إلى الخرطوم من أم درمان مشياً عبر جسر الإنقاذ.
وجدد المحتجون دعوتهم الى الجيش للوقوف الى جانبهم في محاولة لعزل البشير من السلطة.
بدورها أعلنت لجنة أطباء السودان في بيان ارتفاع عدد القتلى خلال احتجاجات يوم أمس السبت 6 أبريل بالخرطوم الى 5، بعد وفاة اثنين متأثرين بجروحهما، إلا أن الشرطة نفت هذه المعلومات مؤكدة سقوط شخص واحد، لافتة الى أنها تعاملت مع المحتجين بـ "روح وطنية". ومع ارتفاع وتيرة الاحتجاجات، دعا تجمع المهنيين السودانيين الى إضراب عام يشمل القطاعات كافة، بما فيها القطاعان العام والخاص والكوادر الطبية والمركبات العامة، بدءاً من اليوم، الأحد، الى حين سقوط النظام.

اجتماع قيادة الجيش
في غضون ذلك، عقد الرئيس السوداني عمر البشير، الأحد، إجتماعاً طارئاً بقيادة الجيش لمناقشة المستجدات. وبحسب مصدر في القوات المسلحة بات الرئيس أقرب لتنفيذ الخطة "باء" المتعلقة بتسليم السلطة إلى الجيش، بعد الاتفاق على ضمانات محددة تتصل بالوضع في البلاد وأخرى تتصل بملف الجنائية الدولية.
عقب الاجتماع أكدت قيادة الجيش أن المحتجّين فئة من الشعب يجب الاستماع إليها، مشددة على أهمية "جمع الصف الوطني وتحقيق السلام وضرورة الاحتكام لصوت العقل لتجنيب البلاد الانزلاق نحو الفتن"، حسب وكالة السودان للأنباء.
كما اطلع المجلس العسكري على "تقارير مفصلة بشأن الوضع السياسي والأمني الراهن، واتخذ جملة من التدابير التي من شأنها تعزيز السلام والاستقرار بالبلاد".

انقطاع التيار الكهربائي
وفي تطور لافت، أعلنت وزارة الموارد المائية والري والكهرباء انقطاع كامل للكهرباء في البلاد. ولم تقدم الوزارة تفسيراً له لكنها قالت في بيان "بدأ المهندسون والفنيون بإعادة تشغيل المحطات وتغذية الشبكة"، مضيفة أنها ستقدم المزيد من التفاصيل في وقت لاحق.
تزامناً حُجبت مواقع التواصل الاجتماعي في عدد كبير من مناطق السودان، وتُعد هذه المرة هي الثانية منذ بداية الاحتجاجات في 19 ديسمبر (كانون الأول) 2018، التي تحجب فيها شبكات وتطبيقات التواصل الاجتماعي من واتس آب وفيسبوك وتويتر، ولم يصدر تعليق حكومي بشأن الحجب حتى الساعة.
وانطلقت الاحتجاجات في السودان في ديسمبر الماضي، وبدأت منددة بالغلاء وتحولت إلى المطالبة بتنحي البشير، وأسفرت عن سقوط 32 قتيلاً، في حين تقول منظمة العفو الدولية إن عدد الضحايا 52.

المزيد من العالم العربي