Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ديان كيتون ترى أن "العراب 3" المعدل سيغير منتقدي صوفيا كوبولا

اعتبرت مشاهدتها المعالجة الجديدة "من أسعد التجارب" في حياتها

استقبل "العراب 3" ببرودة من الجمهور، لكن نسخة معدّلة منه تعد بتغيير الأمور (أمازون.كوم)

أشادت الممثلة ديان كيتون بالنسخة المعدّلة من فيلم "العراب 3" التي صاغها المخرج فرانسيس فورد كوبولا أخيراً، إذ ذكرت أن هذه النسخة جعلتها ترى الفيلم الذي لم يلقَ استحساناً كبيراً عند طرحه للمرة الأولى، "من منظور مختلف تماماً".

وعلى نطاق واسع، اعتبر الجزءان الأولان من ثلاثية "العراب" من الكلاسيكيات الخالدة في السينما، فيما اعتبر الجزء الثالث الذي صدر في 1990 مخيّباً للآمال.

تتضمن النسخة المعدّلة الجديدة التي تحمل عنوان "العراب لماريو بوزو، الخاتمة، موت مايكل كورليوني" Mario Puzo's The Godfather, Coda The Death of Michael Corleone، بداية وخاتمة تختلفان عن الإصدار الأصلي.

وفي حديث إلى مجلة "فيرايتي"، أوضحت كيتون التي أدّت دور كاي، زوجة البطل مايكل كورليوني في الثلاثية، أنها لم تكن من المعجبين بالنسخة الأصلية للجزء الثالث، لكنها أحبّت الإصدار الجديد.

وبحسب كلماتها، "إن مشاهدة الإصدار الجديد كانت من أجمل التجارب في حياتي. بالنسبة لي، كانت حلماً وقد تحقق. رأيت الفيلم من منظور مختلف بالكامل. عندما شاهدت النسخة الأصلية قبل زمن بعيد، فكرت آووه، لا أعرف ماذا أقول. لم يبدُ أن الفيلم أبلى بلاءً حسناً ولم تكن التقييمات رائعة. لكن فرانسيس أعاد بناء البداية والنهاية وشخصية البطل، أؤكد لكم أن ما فعله قد نجح".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتذكيراً، وصف بعض النقاد أداء ابنة المخرج الممثلة صوفيا كوبولا، في الفيلم بأنه "بارد وغير احترافي وغير مقنع". وآنذاك، انضمت صوفيا التي باتت الآن مخرجة أفلام ناجحة لها اسمها، إلى فريق الفيلم في اللحظة الأخيرة لتحلّ محل الممثلة وينونا رايدر في دور ماري، ابنة مايكل كورليوني.

وتوجّهت كيتون إلى الأشخاص الذين ينتقدون أداء صوفيا، قائلةً "لن يحدث هذا بعد الآن. إنها الابنة النموذجية لأب مثل هذا الرجل، رئيس منظمة إجرامية. لم تكن متأكدة من نفسها وهي هادئة نوعاً ما. كأنها مسلوبة. اعتقدت أنها كانت رائعة".

وفي مقابلة مع "اندبندنت" الشهر الماضي، تحدثت صوفيا كوبولا عن "العراب 3"، مشيرة إلى أنه "من الصعب بالنسبة لي مشاهدة نفسي عندما كنت في الثامنة عشرة من عمري. لقد مرّ زمن طويل، لكن شعوراً غريباً ينتابك وأنت تشاهد نسخة طفولية منك. كانت مشاهدة العمل غريبة، كأنني كنت أشاهد شخصاً آخر تقريباً".

سيكون فيلم "العراب لماريو بوزو، الخاتمة، موت مايكل كورليوني" متاحاً للمشاهدة في بعض دور السينما المختارة اعتباراً من 5 و6 ديسمبر (كانون الأول)، وسيتوفّر على أقراص "بلو راي" وللتحميل عبر الإنترنت أيضاً في الثامن من الشهر ذاته.

© The Independent

المزيد من منوعات