Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بايدن يمنح المرأة حيزا كبيرا في إدارته بتعيين جانيت يلين وزيرة للخزانة

الرئيس المنتخب يعلن أسماء فريق الاتصال الخاص بالبيت الأبيض المؤلف بكامله من النساء

واصل الرئيس الأميركي المنتخب جو بايدن تشكيل إدارته العتيدة، وأعلن يوم الاثنين 30 نوفمبر (تشرين الثاني)، اختياره الرئيسة السابقة للاحتياطي الفدرالي جانيت يلين لتولي وزارة الخزانة.
وقال الفريق الانتقالي لبايدن في بيان "اختيرت جانيت يلين لتولي وزارة الخزانة. في حال المصادقة على التعيين ستكون أول امرأة تتبوأ وزارة الخزانة في تاريخها الممتد 231 عاماً".
وكانت يلين (74 سنة) كسرت الحواجز بتعيينها كأول أمرأة على رأس "الاحتياطي الفدرالي". وستوكل إليها مهمة إعادة إنعاش الاقتصاد الأميركي المنهك من تداعيات فيروس كورونا المستجد، في حال صادق مجلس الشيوخ على تسميتها.
وكان بايدن أعلن الأسبوع الماضي اختيار شخصيات أخرى في الفريق الاقتصادي لإدارته عندما يتولى مهامه أواخر يناير (كانون الثاني) المقبل.
وقال بايدن في بيان "بينما نبذل جهود للسيطرة على الفيروس، فإن هذا الفريق سيقدم المساعدة الاقتصادية الضرورية للشعب الأميركي خلال الأزمة الاقتصادية هذه ويساعدنا في إعادة بناء مستقبلنا أفضل من أي وقت".
يُذكر أن الولايات المتحدة سجلت تراجعاً حاداً في النمو مع خسارة عشرات ملايين الوظائف، في وقت تبذل جهوداً حثيثة للسيطرة على طفرة في أعداد الإصابات بالفيروس في البلد الأكثر تضرراً بالجائحة .
وأسهمت حزمة تحفيز ضخمة في وقت سابق هذا العام في تخفيف تداعيات التراجع، لكن يلين ستكون مكلفة على الأرجح، كسر الجمود في الكونغرس بشأن الموافقة على مساعدات إضافية يقول المحللون إنها ضرورية لتجنب صعوبات اقتصادية جديدة.
وأعلن بايدن ايضاً اختيار نيرا تاندن، رئيسة مركز "أميركان بروغرس" للأبحاث، لترؤس مكتب الإدارة والموازنة.
واختير والي أديييمو، المولود في نيجيريا، والذي كان نائباً لمستشار الأمن القومي، نائباً لوزيرة الخزانة، بحسب البيان.
أما الرئيس الأميركي المنتهية ولايته دونالد ترمب فكان استبعد الأحد أن تنظر المحكمة العليا في أي من الطعون التي تقدمت بها حملته ضد نتائج الانتخابات الرئاسية. وتعهد ترمب بمواصلة معاركه القضائية لقلب نتيجة انتخابات الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني)، لكن تصريحاته التي أدلى بها في مقابلة عبر الهاتف مع شبكة (فوكس نيوز) تشير إلى أنه بات قريباً من التسليم بأن بايدن سينتقل إلى البيت الأبيض في 20 يناير (كانون الثاني).

ومُني فريق ترمب بضربة جديدة يوم الأحد، باستكمال إعادة فرز الأصوات في أكبر مقاطعتين في ويسكونسن التي أكدت فوز بايدن بالولاية الحاسمة بفارق يزيد على 20 ألف صوت.

واستغل ترمب مقابلته مع "فوكس نيوز" لتكرار ما أدلى به من دون دليل، على تزوير الانتخابات على نطاق واسع، وهي مزاعم رفضها عديد من القضاة.

وعن تلك الطعون، قال ترمب "علينا أن نتحرك بسرعة كبيرة"، بينما رفض تقديم موعد محدد يعتبر بحلوله أن خياراته قد استنفدت. وأضاف أنه سيواصل الطعن على نتائج الانتخابات، قائلاً "رأيي لن يتغير خلال ستة أشهر".

وعلى رغم تعهد ترمب بمواصلة الطعون القضائية، بدا على عدد قليل من الجمهوريين التسليم بفوز بايدن. وقال السناتور الجمهوري روي بلانت رئيس اللجنة المعنية في الجلسة الافتتاحية للكونغرس، إن أعضاء اللجنة يتوقعون تأدية بايدن اليمين في يناير. وأضاف بلانت، وهو من ولاية ميزوري، لشبكة "سي إن إن" "إننا نعمل مع إدارة بايدن، وهي الإدارة المحتملة، على كل من الفترة الانتقالية والتنصيب كما لو أننا نمضي قدماً"، على الرغم من أنه لم يصل إلى حد الاعتراف بخسارة ترمب في الانتخابات.

وكان حاكم آركنسو آسا هاتشنسون واحداً من الجمهوريين القلائل، الذين أشاروا إلى بايدن بوصفه الرئيس المنتخب. وقال هاتشنسون لقناة فوكس نيوز "الانتقال هو المهم. كلمات الرئيس ترمب ليست بهذه الأهمية"، مضيفاً أنه يتفهم السبب القانوني لعدم إقرار ترمب بالهزيمة.

فريق الاتصال الخاص بالبيت الأبيض نسائي

ومضى بايدن في اختيار مزيد من أعضاء إدارته، وذكرت صحيفة وول ستريت جورنال الأحد، أنه حدد أهم أعضاء فريقه الاقتصادي. وأشارت صحيفة "نيويورك تايمز" إلى أن بايدن عيّن براين ديس، رئيساً للمجلس الوطني الاقتصادي التابع للبيت الأبيض، ليصبح جزءاً من إدارته عند استلامه مقاليد الرئاسة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعلن الرئيس المنتخب الأحد تشكيلة فريق الاتصال الخاص به في البيت الأبيض، الذي سيكون مكوناً من الإناث حصراً، وهو ما وصفه مكتبه بأنه الفريق الأول من نوعه في تاريخ البلاد.

ومن بين الشخصيات اللواتي تم اختيارهن، جين ساكي التي ستكون متحدثةً باسم البيت الأبيض، وهو منصب بارز. وشغلت ساكي (41 سنة) عديداً من المناصب العليا، بينها منصب مديرة الاتصالات في البيت الأبيض في ظل إدارة الرئيس السابق باراك أوباما.

ويسعى بايدن ونائبته كامالا هاريس إلى إظهار التنوع في التعيينات والترشيحات المُعلنة حتى الآن. وقال بايدن في بيان "أنا فخور بأن أُقدم اليوم أول فريق اتصالات في البيت الأبيض يتكون بالكامل من النساء".

وأضاف أن "هؤلاء المؤهلات والخبيرات" في مجال الاتصال يُوفرن "وجهات نظر متنوعة لعملهن" ويتشاركن الالتزام نفسه "بإعادة بناء هذه البلاد بشكل أفضل".

وإضافةً إلى ساكي، أُعلن عن أسماء ست شخصيات أخرى، بينها كيت بيدينغفيلد التي كانت نائبةً لمدير حملة بايدن، التي ستشغل منصب مديرة الاتصالات في البيت الأبيض. أما آشلي إتيان فستشغل منصب مديرة الاتصالات لنائبة الرئيس كامالا هاريس. وستشغل سيمون ساندرز منصب كبيرة مستشاري هاريس والمتحدثة باسمها.

من جهتها، ستكون بيلي توبار نائبةً لمديرة الاتصالات في البيت الأبيض، وكارين جان بيير نائبة المتحدثة باسم البيت الأبيض. واختيرت إليزابيث ألكسندر لمنصب مديرة الاتصالات للسيدة الأولى المقبلة جيل بايدن. ولا تتطلب هذه التعيينات موافقة مجلس الشيوخ، على عكس المناصب الوزارية.

ترمب يتمنى الشفاء لبايدن

من جانب آخر، تمنى ترمب في تغريدة نشرها، مساء الأحد، "الشفاء العاجل" للرئيس المنتخب عقب الاشتباه بإصابة الأخير بكسر بسيط. 

وأُصيب بايدن بكسر في قدمه اليمنى وسيتوجب عليه أن ينتعل حذاءً طبياً، بحسب ما أعلن فريقه الأحد، بعد أن نُقل الرجل البالغ من العمر 78 سنة إلى الطبيب إثر انزلاقه أثناء اللعب مع كلبه.

ومن المقرر أن يؤدي بايدن اليمين الدستورية في 20 يناير، ليُصبح بذلك الرئيس الأكبر سناً في تاريخ الولايات المتحدة. وهو قد عانى من هذه الإصابة يوم السبت أثناء اللعب مع "ميجور"، أحد كلبيه، وهما من فصيلة الراعي الألماني (جيرمن شيبرد).

في بادئ الأمر، تحدث كيفن أوكونور، الطبيب الشخصي للرئيس المنتخب، عن "التواء في القدم اليمنى"، قائلاً إن صور الأشعة السينية لم تكشف عن وجود أي "كسر واضح"، لكنه أضاف أنه لا يزال يتعين إجراء فحص إضافي بالأشعة المقطعية.

وهذا الفحص الإضافي "أكد وجود" كسر صغير للغاية في منتصف قدم بايدن، بحسب ما قال أوكونور في بيان لاحق أصدره مكتب الرئيس المنتخب. وأضاف أن بايدن بحاجة على الأرجح إلى انتعال حذاء طبي على مدى أسابيع عددة.

المزيد من دوليات