Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تنامي الإمدادات يوقف صعود أسعار النفط

المركزي الروسي: "أوبك+" قد ترجئ زيادة الإنتاج عام 2021

ارتفعت العقود الآجلة لخام برنت إلى نحو 50 دولاراً للبرميل هذا الأسبوع (غيتي)

تراجعت أسعار النفط عن أعلى مستوياتها خلال سبعة أشهر، إذ ساعدت مؤشرات على تنامي الإمدادات في وقف صعود قاده التفاؤل بانتعاش الطلب على الوقود بفضل لقاحات فيروس كورونا.

وكانت العقود الآجلة لخام برنت ارتفعت إلى نحو 50 دولاراً للبرميل هذا الأسبوع، بعد إعلان ثلاث شركات كبيرة للأدوية إحراز تقدم في تطوير لقاحات قد يبدأ توزيعها قبل نهاية العام.

لكن برنت تراجع 75 سنتاً إلى 47.86 دولار للبرميل بعدما هبط سعره دولاراً في وقت سابق، وكانت عقوده ارتفعت نحو 1.6 في المئة في الجلسة السابقة.

وانخفض خام غرب تكساس الوسيط الأميركي 72 سنتاً إلى 44.99 دولار للبرميل بعدما جنى 1.8 في المئة أمس.

أسس قوية في السوق

من جانبه، قال مدير السلع الأولية لدى "فيليب فيوتشرز"، أفتار ساندو، "على الرغم من وجود عدد من الأسس القوية التي ترفع الأسواق، لا سيما تطوير اللقاحات الذي يدعم النفط، ما زالت المخاوف المتشائمة قائمة".

وأفادت بيانات بأن مخزونات الخام الأميركية تراجعت 754 ألف برميل الأسبوع الماضي. 

توقعات بالزيادة 

وكان المحللون توقعوا في استطلاع أجرته وكالة "رويترز" زيادتها 127 ألف برميل، وانخفضت المخزونات في نقطة التسليم لخام غرب تكساس في كاشينج بولاية أوكلاهوما 1.7 مليون برميل.

لكن الطلب على البنزين خلال الأسبوع انخفض 128 ألف برميل يومياً إلى 8.13 مليون برميل يومياً، وهو الأدنى منذ يونيو (حزيران) الماضي.

ترقب اجتماع "أوبك" 

ويترقب المستثمرون أيضاً اجتماع "أوبك" الأسبوع المقبل الذي ستؤدي نتائجه على الأرجح إلى دعم الحفاظ على التوازن الحالي على الأقل.

وكانت ثلاثة مصادر قريبة من "أوبك+" قالت إن "أوبك وحلفاءها، ومنهم روسيا، يميلون إلى إرجاء زيادة إنتاج النفط المزمعة العام المقبل لمساعدة السوق على تخفيف أثر الموجة الثانية من "كوفيد-19"، وزيادة الإنتاج الليبي".

"أوبك+" قد ترجئ زيادة الإنتاج 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

إلى ذلك، قال البنك المركزي الروسي إن مجموعة "أوبك+" قد ترجئ زيادة مزمعة لإنتاج النفط من أول يناير (كانون الثاني) 2021، بسبب تداعيات جائحة كورونا على التوقعات الاقتصادية والطلب على الخام".

ومن المفترض أن ترفع "أوبك+" الإنتاج مليوني برميل يومياً في يناير، أي نحو اثنين في المئة من الاستهلاك العالمي، مع تحركها لتخفيف خفوض العام الحالي القياسية، لكن في ظل تراجع الطلب، تدرس المجموعة تأجيل الزيادة.

وقال البنك في مراجعة "تدهور توقعات التعافي الاقتصادي، وبالتالي توقعات الطلب على النفط، يضغط على سوق النفط. في وضع كهذا، قد تتخذ "أوبك+" قراراً بتأجيل التخفيف المزمع لخفوض إنتاج النفط من يناير 2021".

وأضاف، "قد يقدم هذا دعماً لأسعار النفط، لكن من ناحية أخرى لن تتمكن شركات النفط من زيادة كميات الإنتاج".

المزيد من البترول والغاز