Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

محامي مارادونا يتهم الخدمة الطبية بالإهمال ويطالب بتحقيق جنائي

مورلا قال إن النجم الأرجنتيني بقي 12 ساعة بلا أي اهتمام

قال ماتياس مورلا، محامي نجم كرة القدم الأرجنتيني دييغو مارادونا، اليوم الخميس 26 نوفمبر (تشرين الثاني) 2020، إنه سيطلب إجراء تحقيق كامل في ملابسات وفاة مارادونا، وانتقد ما قال إنه رد فعل بطيء من خدمة الطوارئ.

وفي بيان عبر حسابه على "تويتر" غرّد مورلا، "ما لا يمكن تفسيره هو أن يظل صديقي لمدة 12 ساعة من دون أي اهتمام أو فحص، من الموظفين المخصصين لهذا الغرض".

محامي مارادونا أضاف أن "سيارة الإسعاف استغرقت أكثر من نصف ساعة للوصول، وهي حماقة جنائية"، مشيراً إلى أنه لا ينبغي "تجاهل" الحقيقة، وأنه سيسعى إلى تحقيق كامل في الأمر.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الحزن العارم

وفي بيونس أيريس، العاصمة الأرجنتينية، يرتسم الحزن على وجوه المارة، بينما تسيطر أجواء الصدمة والذهول وعدم التصديق على الأرجنتينيين الذين فقدوا نجمهم المتوفي بنوبة قلبية في سن الستين بعد مسيرة أثارت شغفاً بلغ حد العبادة.
ولخص الرئيس الأرجنتيني البرتو فرناندز المزاج العام بقوله "سيبقى مارادونا جزءاً لا يمحى من ذاكرة الأرجنتين الجماعية"، معلناً حداداً وطنياً لثلاثة أيام.

فرانسيسكو سالافيري (28 عاماً) أحد سكان العاصمة قال "لا يسعني أن أصدق. أشعر وكأني أرى كابوساً. أحاول إقناع نفسي أن الأمر مجرد مزحة".
ويؤكد غابرييل أوتوري (68 عاماً) أنه يواجه صعوبة في الحديث عن هذا الموضوع "لأنني مصدوم ومجروح". ويقول نيكولاس لونا "الكلام يخونني. لدي صعوبة في المشي وصوتي يرتجف. عندما أتكلم أخشى أن أنفجر بالبكاء".

شكراً على كل هذا السحر

وعند أقدام المسلة في وسط بيونس أيريس حيث تجرى عادة الاحتفالات بالإنجازات الرياضية الرئيسة، تجمع ألآلاف من المعجبين بأسطورة كرة القدم الأرجنتينية مساء أمس الأربعاء لتكريم أخير.
ويروي غوستافو كاباييرو، الذي أتى من جنوب العاصمة "عندما تبلغت نبأ وفاته تجمد جسمي وشعرت بثقل كبير ينهال علي".
وكتب أحدهم على لافتة "شكراً لكل هذا السحر... ماذا عسانا نفعل من دونك الآن"؟
في حي بوكا حيث لعب مارادونا في صفوف نادي بوكا جونيورز، تؤكد باتريسيا أن وفاة مارادونا "بمثابة فقدان أب لي لأن مارادونا كان كل شيء بالنسبة إلينا".
ويقول، غييرمو رودريغيس (42 عاماً)، الذي دقّ في 30 أكتوبر (تشرين الأول) المنصرم وشماً عاشراً مكرساً لمارادونا بمناسبة بلوغه الستين، وهو يبكي "أفضل عدم الكلام".

المزيد من الأخبار