Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ميغان ماركل تتحدث عن تجربة "الخسارة والحزن" بسبب الإجهاض

كشفت تفاصيل الحادثة بمقال نشرته "نيويورك تايمز" في تصرف غير مسبوق بالعائلة الملكية

قالت ميغان إنها فقدت حملها أثناء رعايتها ابنها آرتشي (أ ف ب)

قالت ميغان ماركل، زوجة الأمير البريطاني هاري، إنها فقدت جنيناً في يوليو (تموز)، وهو كشف غير معتاد من جانب أحد الأفراد البارزين بالعائلة المالكة عن شأن من شؤونه الشخصية.

وكشفت ميغان، الممثلة الأميركية السابقة ودوقة ساسكس حالياً، عن تجربتها بالتفصيل في مقال نُشر اليوم الأربعاء في صحيفة "نيويورك تايمز". وقالت إنها "فقدت حملها أثناء رعايتها ابنها آرتشي".

تقلصات حادة

وشرحت، "بينما كنت أمسك بطفلي الأول أدركت أنني أفقد الثاني، شعرتُ بتقلصات حادة بعد أن حملت آرتشي من سريره. سقطت على الأرض، وهو بين ذراعي". وتابعت "خسارة طفل تعني تحمّل حزن لا يطاق، تمر به كثيرات، لكن تتحدث عنه القليلات".

أضافت، "اكتشفت أنا وزوجي ونحن نكابد ألم الخسارة أنه من بين كل مئة امرأة تتعرض من عشر إلى عشرين لخطر الإجهاض. وعلى الرغم من القواسم المشتركة المذهلة لهذا الألم فإن الحديث عنه لا يزال محظوراً، ويحيط به خجل غير مبرر، ويرسخ دوامة من الحزن الفردي".

تصرف غير مسبوق

وتتعارض التفاصيل الشديدة الخصوصية الواردة في المقال مع النهج المعتاد لكبار أعضاء العائلة المالكة البريطانية، الذين لا يفصحون عن شيء يذكر بشأن حياتهم الشخصية. إذ لم تتحدث الملكة إليزابيث، جدة هاري، أبداً عن حياتها الخاصة في أي مقابلة مع الإعلام طوال فترة حكمها الممتدة منذ 68 عاماً.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ومع ذلك، يوجد اهتمام إعلامي عالمي مكثف بكبار العائلة المالكة، لا سيما عندما يتعلق الأمر بشؤون الأسرة مثل ولادة طفل جديد. وقال مصدر مقرب من هاري، إن الدوق "ناقش المقال مع العائلة المالكة قبل نشره".

وتزوج هاري وميغان في مايو (أيار) 2018 في مراسم بثتها قنوات التلفزيون في مختلف أنحاء العالم. وتخليا عن مهامهما الملكية، وانتقلا إلى الولايات المتحدة. ويحاولان الاضطلاع بدورين جديدين بعيداً من قيود الحياة الملكية في بريطانيا.

ووقّع الزوجان عقداً حصرياً مع شبكة "نتفليكس" العملاقة في البث التدفقي، في مقابل مبلغ لم يُكشف عنه في وقت سابق هذا العام. وكذلك أنشأ الاثنان منظمة غير ربحية لتعزيز التعليم والصحة العقلية والرفاهية.

المزيد من الأخبار