Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

هذا ما حكم به القضاء اللبناني على زوج نانسي عجرم

أردى متسللاً إلى منزلهما قبل سنة عمد إلى السرقة والتهديد بقتل بناتهما

نانسي عجرم وزوجها فادي الهاشم (غيتي)

بعد نحو سنة من مقتل شخص أثناء تسلله إلى منزل الفنانة اللبنانية نانسي عجرم، وجّه القضاء إلى فادي الهاشم، زوج عجرم، تهمة القتل قصداً في حال دفاع مشروع عن النفس.

وأوقف الهاشم بعيد الحادث لإجراء المقتضى القانوني، لكن جرت تخليته بعد يومين، وتركه رهن التحقيق ومنعه من السفر.

وأصدر قاضي التحقيق في جبل لبنان نقولا منصور قراراً ظنياً اتهم فيه الهاشم بقتل السوري محمد الموسى بـ 18 طلقاً نارياً من مسدس حربي داخل منزله في جبل لبنان.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

واعتبر القاضي منصور أن أفعال الهاشم تنطبق على جريمة القتل قصداً المنصوص عليها في المادة (547) من قانون العقوبات، التي تنص على الأشغال الشاقة حتى 20 سنة، لكن قاضي التحقيق عطف هذا الجرم على المادة (228) من قانون العقوبات، التي تعفي المرتكب من العقوبة إذا وقعت الجريمة في سياق الدفاع المشروع عن النفس.

وأشار مضمون القرار الظني إلى أن الهاشم كان في حال انفعال شديد نتيجة خوفه على عائلته، على أن يعود لمحكمة الأساس الفصل في هذه النقطة، وتمت إحالة القرار إلى الهيئة الاتهامية في جبل لبنان، ليحيل القضاء الهاشم إلى محكمة الجنايات في جبل لبنان لمحاكمته.

وكان موسى تسلل إلى منزل الفنانة عجرم في نيو سهيلة على بعد حوالى 20 كيلومتراً شمال بيروت ليلة الرابع من يناير (كانون الثاني) الفائت، وهو ملثم ومسلح بمسدس.

ووصل موسى إلى غرفة نوم طفلات الهاشم الثلاث، وهدده بقتله وقتل عائلته إن لم يرشده إلى خزانة الأموال والمجوهرات، فسارع الهاشم إلى إحضار مسدسه وأطلق النار على المهاجم، ليرديه بـ 18 طلقاً نارياً.

وأشار القاضي منصور في حيثيات قراره الظني إلى أن "مبالغة الهاشم في إطلاق هذا الكم من الرصاص على جثة القتيل، تعبر عن أنه استنفذ كل وسائل الدفاع عن النفس، وأنها ناتجة من ثورة غضب وخوف على زوجته وأطفاله".

المزيد من الأخبار