Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

العراق يعتقل "المنسق الإداري" لتنظيم "داعش"

قُبض على "أبو نبأ" في أكتوبر فور وصوله إلى مطار بغداد

ألقت السلطات العراقية القبض على "المنسّق الإداري" لتنظيم "داعش" فور وصوله إلى مطار بغداد (أ ف ب)

أعلن جهاز مكافحة الإرهاب العراقي، الاثنين 23 نوفمبر (تشرين الثاني)، أنه في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، ألقى القبض على "المنسّق الإداري" لتنظيم "داعش" فور وصوله إلى مطار بغداد، علماً أنه يُعدّ أحد أهم المطلوبين للسلطات العراقية.

وقال المتحدث باسم الجهاز، صباح النعمان، لوكالة الصحافة الفرنسية، إن "استخبارات الجهاز التي كانت تتابع تحركات المدعو "أبو نبأ"، وهو عراقي يسكن خارج البلاد، اعتقلته بعدما وصل إلى المطار واستقل سيارة أجرة إلى خارجه" الشهر الماضي.

وأضاف النعمان أن أبو نبأ يُعد "هدفاً كبيراً"، وكان "بدأ رحلته في صفوف التنظيمات الإرهابية في عام 2003 مع القاعدة قبل أن ينضمّ إلى الجماعات المختلفة التي خلفت بعضها البعض حتى وصول تنظيم داعش"، الذي سيطر على ثلث العراق قبل طرده في نهاية عام 2017 بعد ثلاث سنوات من القتال الدامي.

وتابع المتحدّث أن الموقوف "كان على اتصال بعناصر تنظيم داعش في العراق، وكنا نراقب محادثاتهم لفترة طويلة"، كما كان "يتعامل مع الشؤون المالية (للتنظيم) ويرسل الرسائل ويرتب لقاءات".

وأوضح النعمان أنه كان "المنسق العام" للتنظيم الذي بات يواجه صعوبات جمة بعد أن خسر آخر معاقله في سوريا عام 2019.

محاكمة بموجب قانون مكافحة الإرهاب

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسيحاكم الرجل في نهاية التحقيقات التي لا تزال جارية، بموجب قانون مكافحة الإرهاب الذي تصل عقوبته إلى الإعدام لمجرّد "الانتماء" إلى منظمة "إرهابية".

ورفض النعمان كشف الاسم الحقيقي للمعتقل ولا البلد الذي وفد منه، كما لم يوضح كيفية تمكنه من مغادرة العراق على الرغم من أنه مطلوب.

وأصدرت المحاكم العراقية مئات أحكام الإعدام في السنوات الأخيرة بحق عراقيين وأجانب من تنظيم "داعش"، ونُفّذ العديد منها.

وعلى الرغم من إعلان "الانتصار" عليه في ديسمبر (كانون الأول) 2017، لا يزال التنظيم يشن هجمات في العراق، لكن على نطاق أضيق بكثير.

وأدى كمين تبناه التنظيم السبت إلى مقتل 10 أشخاص شمال بغداد، فيما أسفر هجوم بقنبلة يدوية قبل 12 يوماً عن مقتل 11 شخصاً قرب العاصمة العراقية.

المزيد من العالم العربي