Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

أوائل مستوطني المريخ سيعيشون في "قباب زجاجية"

كذلك ينوي إيلون ماسك رئيس "سبايس إكس" استخدام قنابل نووية لجعل الكوكب الأحمر صالحاً للسكن

تقول "سبايس إكس" إنّ المركبة الفضائية الخاصة بها قد تنقل الناس إلى القمر والمريخ (سبايس إكس.كوم)

قال إيلون ماسك الرئيس التنفيذي لشركة "سبايس إكس" الأميركية المتخصصة بصناعات هندسة الطيران والرحلات الفضائية، إنّ إنشاء المستعمرة البشرية الأولى على سطح المريخ سوف يستدعي استخدام "قباب زجاجية".

وتحدث رجل الأعمال الملياردير، الذي صار وفق بيانات صدرت الأسبوع الحالي، ثالث أغنى شخص في العالم، مراراً وتكراراً عن طموحه في السفر إلى المريخ خلال حياته، وجعل البشر تالياً كائنات تستوطن "كواكب متعدِّدة". ذكر ماسك في تغريدة له على "تويتر" يوم الخميس الماضي إنّ البشر الأوائل الذين سيُنقلون إلى المريخ سوف يعيشون في موائل مؤقتة قبل إيجاد حلّ أكثر جذرية يجعل استيطان الكوكب أكثر منالاً.

وأعرب عن أمله في أن يسكن الكوكب الأحمر مليون شخص بحلول عام 2050.

بغية جعل الكوكب أكثر قابلية لسكن البشر، يؤيد ماسك اعتماد طريقة يُشار إليها بـ"الأَرْضَنَة" terraforming (بمعنى "استنساخ" الظروف العامة للكوكب الأزرق من غلاف جوي ودرجات الحرارة وغيرها... على كوكب آخر). وتتضمّن قصف القطبين المتجمِّدين للمريخ بقنابل نووية، ما يؤدي إلى ذوبان القمم الجليدية، وتالياً إلى ارتفاع سريع في درجات الحرارة، ليصبح العيش عليه مريحاً للبشر.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

"العيش في قباب زجاجية في بداية الأمر. وفي النهاية، "أَرْضَنَة" الكوكب من أجل ضمان الحياة [المؤاتية للبشر] على سطحه، على غرار الأرض"، غرّد رجل الأعمال الملياردير.

"عملية الأَرْضَنَة بالغة البطء إلى حدّ إنّنا (جيلنا) لن نشهدها خلال حياتنا. لكن يمكننا إنشاء قاعدة بشرية (على سطح المريخ) في زماننا. على الأقل، عندما تكتشف حضارة مستقبلية ترتاد الفضاء آثاراً باقية من حضارتنا، سيُصيبها بالدهشة من وصول البشر إلى هذه المرحلة".

تذكيراً، اقترح ماسك بداية "الأَرْضَنَة" كطريقة قابلة للتطبيق بغية التعجيل في جعل المريخ بيئة مناسبة للحياة في عام 2014، عندما وصف العملية بأنّها "مشروع إصلاح للكوكب كله" في مقابلة مع الأميركي ستيفن كولبير، مقدم البرامج الحوارية التلفزيونية.

قال آنذاك، "في النهاية يمكنك تحويل المريخ إلى كوكب شبيه بالأرض. وثمة طريقتان، إحداهما سريعة وأخرى بطيئة. وتتمثّل الأولى في إلقاء قنابل حرارية- نووية فوق القطبين".

ماسك تناول أيضاً بالتفصيل الشاكلة التي ستكون عليها الطريقة البطيئة بعد سنوات، إذ أشار إلى نظام من مرايا عملاقة يمكن وضعها في مدار حول المريخ كي تعكس ضوء الشمس على سطح الكوكب.

بيد أنّ رغبة ماسك في "أرضنة" المريخ تلقّت ضربةً العام الماضي، عندما زعمت دراسة نُشرت في مجلة "نيتشر أسترونومي" Nature Astronomy أنّ "بواسطة التكنولوجيا المتوفِّرة راهناً من المُحال تحويل المريخ ليصبح صورة من الأرض".

مع ذلك، يبدو أنّ رجل الأعمال لم يتراجع عن رؤيته، فحالياً تتصدّر حسابه الشخصي على "تويتر" صورة لعملية "الأَرْضَنَة". بدورها، تعرض "سبايس إكس" قميصاً كُتب عليه شعار يقول "نوك مارس"Nuke Mars  (أي "تفجير المريخ") في متجرها الإلكترونيّ عبر الإنترنت.

وأعطت "سبايس إكس" الأولوية لتطوير "ستارشيب" Starship مركبتها الفضائية المريخية الخاصة، التي يجري بناؤها بهدف نقل ما يصل إلى 100 شخص حول النظام الشمسي.

في وقت من العام الحالي، قال ماسك إنّ "ستارشيب" كانت "الأولوية القصوى" بالنسبة إلى "سبايس إكس"، وكتب في رسالة إلكترونية بعث بها إلى كل موظَّفي الشركة أنّ التقدّم يتطلّب الإسراع "على نحو كبير وفوري" من أجل الوفاء بالهدف الطموح المتمثِّل في إرسال الأشخاص إلى الفضاء الذين سيكونون مِن أوائل مَن يصلون إلى المريخ، قبل عام 2030.

© The Independent

المزيد من فضاء