Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

رفض دعوى قضائية لحملة ترمب في بنسلفانيا

القاضي الاتحادي ماثيو بران وصف القضية بأنها "اتهامات قائمة على تكهنات"

الرئيس الأميركي دونالد ترمب (غيتي)

في أحدث ضربة لجهود الرئيس الأميركي دونالد ترمب لإلغاء الانتخابات، التي فاز بها خصمه الديمقراطي جو بايدن، رفض القاضي الاتحادي ماثيو بران، السبت، دعوى قضائية لحملة ترمب لإبطال أصوات عبر البريد في ولاية بنسلفانيا.

ووصف بران القضية بأنها "حجج قانونية بلا أساس واتهامات قائمة على تكهنات". وأضاف أنه "ليست لديه سلطة سحب حق التصويت حتى من شخص واحد، ناهيك عن ملايين المواطنين".

رد جولياني

وقال محامي ترمب رودي جولياني، في بيان، إنه يشعر بخيبة أمل من الحكم.

وأضاف "قرار اليوم يساعدنا في استراتيجيتنا للجوء على وجه السرعة إلى المحكمة العليا الأميركية".

وقال جولياني إن حملة ترمب ستطلب من محكمة الاستئناف في الدائرة الأميركية الثالثة في فيلادلفيا مراجعة الحكم بشكل مستعجل.

ويحتاج ترمب كي يكون لديه أي أمل في إلغاء نتيجة الانتخابات إلى قلب النتيجة في ولاية بنسلفانيا، التي من المقرر أن يصدق عليها مسؤولو الولاية يوم الاثنين.

أما في ولاية ويسكونسن، التي فاز بها بادين بفارق نحو 20600 صوت، فبدأت الجمعة عملية إعادة فرز الأصوات في مقاطعتي داين وميلواكي الديمقراطيتين، في وقت تسعى حملة الرئيس الجمهوري لعدم احتساب آلاف البطاقات لمقترعين غائبين، تقول إنها "غير قانونية".

مسعى ترمب

وفيما لم يسبق أن أدت عملية إعادة فرز للأصوات إلى قلب نتيجة تشهد فارقاً كبيراً، كالمسجل في ويسكونسن، يُعتقد أن حملة ترمب تسعى إلى بناء قضية تتجه بها إلى المحاكم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وسبق أن خسرت حملة الرئيس الأميركي ثلاث دعاوى قضائية الخميس، في جورجيا وأريزونا وبنسلفانيا.

وذكرت ثلاثة مصادر مطلعة لوكالة "رويترز"، أن فريق ترمب يعلّق آماله على محاولة لدفع المجالس التشريعية الخاضعة لسيطرة الجمهوريين في الولايات الحاسمة التي فاز بها بايدن، لتنحية النتائج جانباً وإعلان ترمب فائزاً بالتصويت.

لكن يبدو أن الحملة فشلت في إقناع الجمهوريين في الولايات التي خسرها، مثل ميشيغان، بتصديق نظريات المؤامرة التي يروج لها من دون سند.

وبدا مسعى ترمب للتشبث بالسلطة أضعف من أي وقت مضى، الجمعة، بعدما أعلن براد رافينسبرغر، سكرتير جورجيا المسؤول عن العملية الانتخابية في الولاية، أن الفرز اليدوي ومراجعة كل الأصوات يؤكدان فوز بايدن بأصوات الولاية.

وقال اثنان من القيادات الجمهورية في ولاية ميشيغان، بعد اجتماع في البيت الأبيض مع ترمب الجمعة، "لم نطّلع بعد على أي معلومات من شأنها تغيير نتيجة الانتخابات في ميشيغان".

بايدن يعلن عن أعضاء إدارته

وفيما يُواصل الرئيس المنتهية ولايته دونالد ترمب الحديث عن حصول تزوير في الانتخابات، مُصرًّا على فوزه على الرغم من تزايد معارضيه الجمهوريّين، يستعد بايدن لإعلان، الثلاثاء، أسماء أوّل الأعضاء في إدارته المقبلة، وفق ما أكّد مدير مكتبه.

ويَمضي بايدن في استعداداته لتسلّم الحكم في يناير (كانون الثاني)، على الرغم من تحرّك ترمب على جبهات عدّة لمحاولة إلغاء نتائج تصويت 3 نوفمبر (تشرين الثاني).

وقال رون كلاين الذي سيرأس مكتب بايدن، لشبكة "إيه بي سي"، الأحد، "سترون الثلاثاء المقبل أولى التّعيينات في إدارة الرئيس المنتخب".

ولم يُحدّد كلاين المناصب التي سيختار بايدن شخصيّات لتولّيها، على الرغم من أنّ الرئيس المنتخب أعلن الأسبوع الماضي أنّه حسم خياره في ما يتعلّق بوزير الخزانة.

ومن المقرّر أن تصوّت الهيئة الناخبة رسمياً في 14 ديسمبر (كانون الأوّل)، على أن تسبقها مصادقة الولايات على النتائج. وعادةً ما تُصادق الولايات على النتائج بشكل روتينيّ بعد كلّ انتخابات رئاسيّة.

لكنّ رفض ترمب الإقرار بهزيمته يُعقّد العمليّة ويثير مخاوف من أن يلحق ذلك ضرراً بثقة الأميركيّين بنظامهم الانتخابي.

المزيد من دوليات