كر وفر بين "طوفان الكرامة" وحكومة الوفاق على مطار طرابلس الدولي

الجيش الوطني يعلن سيطرته على بلدتي ترهونة والعزيزية القريبتين، والهيرة وقصر بن غشير

أعلن أحمد المسماري، المتحدث باسم القوات المسلحة العربية الليبية، إنها سيطرت، الجمعة، على مطار طرابلس الدولي على المشارف الجنوبية للعاصمة، التي تعتبر مقر حكومة الوفاق، مطلقاً على عملية "تأمين العاصمة" اسم "طوفان الكرامة".

في وقت لاحق، أعلن وزير الداخلية في حكومة الوفاق فتحي علي باشاغا أن قوات موالية للحكومة استعادت السيطرة على المطار الدولي السابق.

وقال باشاغا لقناة تلفزيون الأحرار الليبية "استطاعت هذه القوات أن تتسلل إلى مطار طرابلس". وأضاف باشاغا أن الاشتباكات مستمرة في منطقة قصر بن غشير بجوار المطار.

جيش حفتر

قال المسماري، في مؤتمر صحافي، إن قواته تسيطر على بلدتي ترهونة والعزيزية القريبتين من طرابلس، والهيرة وقصر بن غشير وكوبري مطار طرابلس والسواني و"تستعد للتوغل أكثر في العاصمة"، خصوصاً أن "العمليات مستمرة ولن تتوقف إلا بعد الانتهاء التام منها". وأشار إلى أن خمسة من أفراد قواته قُتلوا.

وأشار المسماري إلى أن وحدات كبيرة انتقلت من مناطق شرق ليبيا إلى الجنوب ومن ثم إلى الغرب "وقد رصدنا بعض التحركات للعدو في محيط الشويرف والهيشة والسدادة ونحن على استعداد للمواجهة".

وأكد أن القائد العام للقوات المشير خليفة حفتر "يتابع تحركات كل الوحدات ويشدد على أمن المواطنين وسلامة ممتلكاتهم".

وكانت القوات أعلنت، في وقت سابق، سيطرتها الكاملة على مناطق قصر بن غشير ووادي الربيع وسوق الخميس في العاصمة طرابلس. وأشارت شعبة الإعلام الحربي، التابعة لقيادة القوات المسلحة، إلى أن القوات دخلت إلى منطقة السواني، جنوب العاصمة، و"ألقت القبض على مجموعة من الإرهابيين الفارين من بنغازي"، وقد عثرت "على أسلحة وذخائر". وأعلنت اصابة غنيوة الككلي، وهو أحد أبرز قادة قوة حماية طرابلس، التابعة لحكومة الوفاق.

في المقابل، قال مصدر أمني في حكومة الوفاق، لوكالة "فرانس برس"، إن المعارك جارية في مناطق سوق الخميس والسائح وسوق السبت، جنوب العاصمة.

وأكد اللواء عبد السلام الحاسي، آمر الغرفة الرئيسة للعمليات في المناطق الغربية التابعة للقوات المسلحة العربية الليبية، أن قوات الجيش ستواصل مسيرها باتجاه قلب العاصمة طرابلس خلال الساعات المقبلة. وقال لـ "اندبندنت عربية" إن "الساعات المقبلة ستكون حاسمة لطرابلس"، مرجحاً أن تكون السيطرة النهائية على طرابلس "قريبة جداً".

وفيما تلتزم حكومة الوفاق الصمت تجاه المتغيرات على الأرض في جنوب طرابلس، غاب قادة قوة حماية طرابلس الموالية لها، بعد الانهيار الكبير الذي شهدته صفوفهم.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونفى الحاسي أنباءً عن توجه قوات موالية لحكومة الوفاق باتجاه قاعدة الجفرة، وسط جنوب البلاد، التي تعد الغرفة المركزية لقيادة العمليات الجارية في طرابلس حالياً.

وتحدثت معلومات صحافية عن دخول قوات حفتر إلى مطار العاصمة طرابلس الدولي. ونشرت صفحة "قناة ليبيا الحدث مباشرة" في "فيسبوك" فيديو قالت إنه يظهر تأمين القوات المسلحة محيط المطار.

وكانت مصادر في القوات المسلحة العربية الليبية أعلنت أنها سيطرت، الجمعة، على قرية سوق الخميس، التي تبعد نحو 40 كيلومتراً جنوب العاصمة طرابلس بعد اشتباكات مع قوات متحالفة مع حكومة الوفاق، بالإضافة الى سيطرتها على بوابة 17 كم غرب العاصمة طرابلس، كما تمكنت القوات البحرية التابعة للجيش من تنفيذ إنزال في مقر الأكاديمية البحرية في جنور القريبة من البوابة.

ونشرت القوات المسلحة العربية الليبية على فيسبوك النقاط العسكرية والمناطق التي حققت فيها تقدماً في عملية "تحرير طرابلس" عبر المحاور المتعددة التي بلغ عددها سبعة، مؤكدة السيطرة على مطار طرابلس ومناطق الحنيوه شرقي مدينة سرت وترهونة وأبي عيسى غرب مدينة الزاوية والزهراء ومدينة صرمان 60 كم غرب طرابلس. وأعلنت أن الكتبية 94 الأمنية داخل جنزور تسيطر على المعسكرات الأمنية بالكامل ومعسكر سيدي ابلال وهي تتجه لتأمين منفد رأس جدير عند الحدود مع تونس.

المزيد من العالم العربي