Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

وثائقي "المحاكمة رقم 4" يثير سخط مستخدمي نتفليكس تجاه "الفساد الهائل في أوساط رجال الشرطة"

كتب أحد المشاهدين الغاضبين: "أنا في غاية الاستياء من هذا النوع من الفساد"

قضى شون كيه إليس، 22 عاماً في السجن بعد إدانته ظلماً بقتل ضابط شرطة (صورة من وثائقي نتفليكس)

يصف مستخدمو شبكة "نتفليكس" سلسلة الوثائقيات الجديدة التي تعرضها المنصة والمستندة إلى قصص جرائم حقيقية، تحت عنوان "المحاكمة رقم 4"  Trial 4 ، بأنها "من المستوى العالي" و"مذهلة". لكنهم اعتبروها كذلك مادة تلفزيونية "مثيرة للسخط".

ويستمر الفيلم الوثائقي في إشعال غضب المشاهدين منذ إضافته إلى خدمة البث التدفقي يوم الأربعاء 11 نوفمبر (تشرين الثاني).

يروي قصة شون كيه إليس، وهو رجل أميركي (أسود) قضى 22 عاماً في السجن بعد إدانته ظلماً بقتل جون موليغان، المحقق في شرطة بوسطن عام 1993.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وبينما تشير الأدلة إلى أن جريمة القتل كانت اغتيالاً، فإن إليس، الذي كان يشتري حفاضات لرضيع صديقته من صيدلية "ولغرينز"، في المكان ذاته الذي شهد إطلاق النارعلى موليغان، اعتُبر أنه يتوفر على مواصفات تضعه في خانة "المشتبه فيهم الاعتياديين"، فاعتُقل.

وبما أن موليغان كان ضابط شرطة ذائع الصيت، فكان هناك ضغط هائل من أجل الإسراع في الإعلان عن اسم  قاتله، بينما اعتبر محامو إليس أن هذا الأخير الذي كان حينها في سن التاسعة عشرة، استُخدم ببساطة ككبش فداء.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ويشير الملخص الرسمي للوثائقي إلى أن "قصة إليس، على الرغم من طابعها المدمر، فإنها تلقي الضوء على القضايا الآنية المتعلقة بالعنصرية الممنهجة وفساد الشرطة وإصلاح العدالة الجنائية، بينما تعطي بارقة أمل مفادها بأن الأشخاص في نهاية المطاف يمتلكون القدرة على تغيير النظام".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

مشتركو شبكة "نتفليكس" تابعوا حلقات السلسلة بنهم وعبّروا عن صدمتهم من "المؤامرة" عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وكتب أحد المشاهدين: "هذا الفيلم الوثائقي على نتفليكس، المحاكمة رقم 4 الذي يدور حول شون إليس المدان ظلماً، يثير السخط". بينما أضاف مشاهد ثانٍ: "أشعر بالاشمئزاز الشديد من الفساد الذي ظهرت به إدارة شرطة بوسطن خلال هذه القضية".

وذكر آخر: "وثائقي المحاكمة رقم 4 على نتفليكس يشعرني بغضب شديد. كيف يجرؤ الناس على القول إن العنصرية الممنهجة غير موجودة".

ووصف أحد المشاهدين العرض بأنه "مفزع"، كاتباً: "كان من الممكن أن يحدث هذا لي ذات ليلة في بروكلين في مدينة نيويورك".

© The Independent

المزيد من منوعات