Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مستشار ترمب للأمن القومي: يبدو أن بايدن هو الفائز بالرئاسة

صدامات في واشنطن بين مؤيدين ومعارضين للرئيس الأميركي وتوقيف 20 شخصاً على الأقل

قال مستشار الرئيس الأميركي دونالد ترمب للأمن القومي روبرت أوبراين، الإثنين 16 نوفمبر (تشرين الثاني)، إنه سيضمن انتقال السلطة بطريقة احترافية للفريق الذي يقوده جو بايدن، إذا تم اعتباره الفائز في الانتخابات الرئاسية. وأضاف، "من الواضح أن الأمور تبدو على هذا النحو الآن".

وفي كلمة أمام منتدى الأمن العالمي، أعرب أوبراين عن أمله في فوز ترمب بفترة ثانية لمدة أربع سنوات، لكنه سيعمل مع أي إدارة جديدة برئاسة بايدن ونائبته كامالا هاريس. وأضاف، "إذا تأكد فوز بايدن - هاريس، ومن الواضح أن الأمور تبدو على هذا النحو الآن، فسيكون لدينا انتقال احترافي جداً من جانب مجلس الأمن القومي، لا ريب في ذلك".

ويؤكد ترمب على أن انتخابات الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني) شهدت "تزويراً"، وأنه سيكون الفائز بعد سلسلة من الطعون القضائية في ولايات عدة.

دعاوى قضائية "كبيرة"

وبعدما بدا الرئيس الأميركي المنتهية ولايته الأحد متجهاً للإقرار بهزيمته في الانتخابات الرئاسية أمام خصمه الديمقراطي جو بايدن، عاد الملياردير الجمهوري للتمسك بموقفه الرافض للتقديرات الإعلامية التي تفيد بفوز نائب الرئيس السابق بالرئاسة.

وقال في تغريدة على "تويتر"، الأحد، إنه سيرفع دعاوى قضائية "كبيرة" للطعن في نتائج الانتخابات الرئاسية. وأضاف أن "العديد من الدعاوى القضائية التي رفعها عبر أرجاء البلاد لم تكن خاصة بنا، بل (رفعها) أشخاص شهدوا خروقات فظيعة". ولم يحدد ترمب موعداً لرفع الدعاوى. 

وفي تغريدة أخرى، قال الرئيس الأميركي "لقد فاز لأن الانتخابات مزورة. لم يُسمح للمراقبين بالعمل، فرز الأصوات تتولاه شركة خاصة يملكها اليسار الراديكالي". وشكلت التغريدة الإقرار الأوضح إلى الآن من قبل ترمب بهزيمته.

لا أقر بأي هزيمة!

لكن ترمب عاد وأطلق بعد ساعات تغريدة جاء فيها "فاز فقط في نظر الإعلام المضلل. لا أقر بأي هزيمة! الطريق طويل أمامنا. هذه الانتخابات مزورة!".

وجاءت هذه التغريدة بعد دقائق من تغريدة سبقتها جاء فيها أن "الانتخابات مزورة. سوف نفوز!". ويقول مساعدو ترمب إنه يستعد لولاية رئاسية ثانية على الرغم من أن عمليات الفرز تظهر فوز بايدن.

ويرفض ترمب الإقرار بهزيمته في الانتخابات، وأعلن مراراً أنه يعتزم قلب النتائج عبر تقديم طعون قضائية، وذلك على الرغم من عدم بروز أي دليل على تزوير واسع النطاق قد يكون شاب انتخابات الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني).

لكن بدا أن الكلمتين الأوليين من تغريدته الصباحية بعد يومين من قوله إن "الوقت سيبين" ما إذا سيبقى رئيساً، تعكسان توجهاً لديه للإقرار بالهزيمة.

ولدى سؤاله عن التغريدة الصباحية، قال رون كلين الذي يعتزم بايدن تعيينه كبيراً لموظفي البيت الأبيض، إنه "إذا أصبح الرئيس مستعداً للبدء بالاعتراف بالواقع، فهذا أمر إيجابي". لكنه أضاف "ليس حساب دونالد ترمب على "تويتر" الذي يجعل بايدن رئيساً. الأميركيون هم من قرروا ذلك".

"لن يغادر بطيبة خاطر"

من جهته اعتبر الديمقراطي بيرني ساندرز الذي تنافس مع بايدن في الانتخابات التمهيدية للحزب، أن ترمب "سعى أكثر من أي شخص آخر في التاريخ إلى إضعاف الديمقراطية الأميركية". وصرح ساندرز لشبكة "سي أن أن" الإخبارية الأميركية "إنه بالفعل أمر مخز".

والأحد صرح مستشار ترمب السابق للأمن القومي جون بولتون لشبكة "سي أن أن" أنه "مع مرور الأيام يتضح أكثر فأكثر عدم وجود أي دليل" على حصول تزوير. وتابع "لقد خسر دونالد ترمب... في انتخابات حرة وشرعية"، مضيفاً "لا أتوقع أن يغادر بطيبة خاطر".

وأعلنت القنوات التلفزيونية الأميركية الكبرى تقديرات لنتائج كافة الولايات. وضمن جو بايدن أصوات 306 من كبار ناخبي مجمع انتخاب الرئيس الأميركي، مقابل 232 لترمب، أي النتيجة المعاكسة لعام 2016 عندما فاز الملياردير الجمهوري على هيلاري كلينتون.

ومن المفترض إعادة فرز الأصوات في جورجيا حيث الفارق ضئيل جداً بين المرشحين، إلا أن نتيجتها لن تغير شيئاً بالنسبة إلى فوز بايدن، الذي ضمن الحد الأدنى من أصوات كبار الناخبين في المجمع الانتخابي المكلف انتخاب الرئيس.

وقال باتريك مور المستشار القانوني لحملة بايدن إن إعادة إحصاء الأصوات في ولاية جورجيا لم تغير مجمل الأصوات "على نحو يذكر تقريباً" وإن العملية لم تقدم أي دليل على حدوث مخالفات واسعة النطاق في هذه الولاية الحاسمة أو أي مؤشر على احتمال هزيمة بايدن.

وأكدت هيئات انتخابية محلية ووطنية بينها وكالة الأمن الإلكتروني وأمن البنية التحتية التابعة لوزارة الأمن الداخلي، أن "انتخابات الثالث من نوفمبر كانت الأكثر أماناً في تاريخ الولايات المتحدة".

صدامات في واشنطن

 السبت احتشد ما لا يقل عن عشرة آلاف شخص في ساحة فريدوم بلازا على مقربة من البيت الأبيض رافعين الأعلام الأميركية في مشهد لم تألفه العاصمة الأميركية حيث صوت أكثر من 90 بالمئة من المقترعين لصالح بايدن.

وعلى غرار ترمب وصف المتظاهرون الانتخابات بأنها مزورة، وقد سجلت مساء صدامات بينهم ومعارضين لترمب. وأفادت تقارير بتوقيف 20 شخصاً على الأقل، بينهم أربعة لمخالفتهم قانون الأسلحة النارية وشخص بتهمة الاعتداء على شرطي.

وكتب ترمب بعد ظهر السبت على ت"ويتر" "مئات آلاف الأشخاص يظهرون دعمهم في (واشنطن). لن يقبلوا بانتخابات مزورة وفاسدة!"، مبالغاً في أعداد المشاركين في التجمع. ومضت المتحدثة باسمه كايلي ماكيناني أبعد من ذلك فتحدثت عن مشاركة "أكثر من مليون شخص" في التجمع.

وعبر موكب ترمب بالقرب من المحتجين في أثناء توجهه إلى ملعب الغولف، وبدا مبتسماً عبر نافذة السيارة الرئاسية وقد حياه المتظاهرون بالهتاف "أفضل رئيس على الإطلاق" رافعين شعارات حملته الانتخابية. وشهدت مدن أميركية أخرى، السبت، تجمعات لأنصار ترمب الرافضين لنتائج الانتخابات والاعتراف بفوز بايدن بالسباق الرئاسي.

وفي وقت لاحق، تحدث ترمب في تغريدات أخرى مجدداً عن تزوير، مؤكداً أن قراصنة نجحوا في التسلل إلى بعض الماكينات الانتخابية واشتكى من التحيز الإعلامي في التقارير بشأن التظاهرة. وأرفقت إدارة منصة تويتر عديداً من تغريدات ترمب التي أطلقها في نهاية الأسبوع بإشارة تحذر المتابعين من عدم دقتها.

مستشارو بايدن يدعون لاتخاذ إجراء عاجل للتصدي لكورونا

من جانب آخر، دعا كبار مستشاري الرئيس الأميركي المنتخب الأحد إلى اتخاذ إجراء عاجل للتصدي لجائحة كوفيد-19 في البلاد وحذروا من أن تأخير ترمب لعملية انتقال السلطة قد يعرض مكافحة الفيروس للخطر، بما في ذلك التخطيط لتوزيع لقاح.

وحث المستشارون أيضاً الكونغرس على الموافقة فوراً على حزمة مساعدات مالية حتى قبل تولي بايدن منصبه في 20 يناير (كانون الثاني)، وذلك في الوقت الذي حطمت فيه حالات الإصابة اليومية الأرقام القياسية في الولايات المتحدة وزادت الضغوط على المستشفيات في جميع أنحاء البلاد ما أدى إلى فرض موجة من القيود الجديدة في موسم العطلات هناك.

وقال الدكتور مايكل أوسترهولم، عضو المجلس الاستشاري لكوفيد-19 التابع لبايدن ومدير مركز جامعة مينيسوتا لأبحاث وسياسة الأمراض المعدية، لمحطة (إن بي سي نيوز) "نحن في فترة خطيرة للغاية". وأضاف أنه إذا لم يجر اتخاذ إجراء الآن "سنرى هذه الأعداد تزيد بشكل كبير... مستقبلنا في يدنا".

وزاد عدد الإصابات الجديدة في الأيام القليلة الماضية بأكثر من المثلين عن أعلى مستوياتها اليومية خلال الذروة السابقة في الولايات المتحدة في منتصف يوليو (تموز).

ويقترب إجمالي عدد حالات الإصابة في الولايات المتحدة منذ بدء الجائحة من 11 مليوناً مع 245581 حالة وفاة مرتبطة بالمرض في أعلى نسبة في العالم. ووصل عدد مرضى كوفيد-19 في المستشفيات الأميركية إلى أعلى مستوى له على الإطلاق.

وشهدت جميع الولايات الأميركية زيادات في عدد حالات الإصابة. وقام عديد منها بتطبيق إجراءات جديدة تشمل الإلزام بوضع الكمامات وفرض قيود على التجمعات واتخاذ تدابير صحية عامة أخرى.

المزيد من دوليات