Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

خسارة رئيس الزمالك مقعده في البرلمان المصري تثير الجدل

حظيت دائرته بمتابعة شعبية وإعلامية ومرتضى منصور يرفض النتيجة

رئيس نادي الزمالك المصري مرتضى منصور (رويترز)

أثارت خسارة رئيس نادي الزمالك وعضو مجلس النواب المصري مرتضى منصور، مقعده النيابي عن دائرة ميت غمر في محافظة الدقهلية (شمال شرقي القاهرة)، في الدورة الجديدة، حالة من الجدل، سواء في الأوساط الإعلامية أو الشعبية المصرية.

وفور إعلان نتائج التصويت في دائرة مركز ومدينة ميت غمر، بات جليّاً أن منصور أخفق في الحفاظ على مقعده، إذ تصدّر اللواء بدوي عبد اللطيف ترتيب المرشحين بحصوله على 32488 صوتاً، في الدائرة التي يبلغ مجموع أصواتها 521 ألفاً و875 صوتاً، شارك من بينهم في التصويت 201 ألف و873 ناخباً، بنسبة بلغت 38.6 في المئة، ووصل إجمالي عدد الأصوات الصحيحة 183 ألفاً و675 صوتاً، والباطلة 18 ألفاً و198 صوتاً.

وتقرر خوض الرباعي المتصدر جولة الإعادة، وهم إلى جانب عبد اللطيف، أحمد الألفي بـ31578 صوتاً وعبد الفتاح البحراوي بـ27468 صوتاً ومحمود العزب بـ24791 صوتاً، بينما جاء مرتضى منصور في المركز السادس برصيد 21271 صوتاً.

وتابعت الصحف ووسائل الإعلام المصرية وكذلك الأوساط الشعبية عبر وسائل التواصل الاجتماعي، انتخابات ميت غمر، حيث يعدّ مرتضى منصور شخصية سياسية ورياضية مثيرة للجدل، وانقسمت التعليقات على إخفاقه في الانتخابات بين مؤيد ومعارض.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعلن منصور رفضه نتيجة الانتخابات، إذ تقدم المحامي خالد البري، وكيلاً عنه، صباح الثلاثاء، بطعن على نتيجة انتخابات الدائرة، مشيراً إلى عدم تمكين مندوبي موكّله مرتضى من الدخول إلى لجان قرية بشلا، واقتصار الحضور على مندوبي مرشحين آخرين، ما يعدّ خرقاً صريحاً للعملية الانتخابية، بحسب وصفه.

كما أكد أن "عدد الأصوات الصحيحة التي جرى الإدلاء بها لا تقبل القسمة على اثنين"، علاوة على استبعاد خمسة آلاف صوت في لجان سنتماي ودنديط وبشالوش، واحتسابها أصواتاً باطلة.

وجاءت هذه الخسارة السياسية الشديدة بمثابة حلقة جديدة في إخفاقات منصور خلال الأشهر الأخيرة، إذ كانت اللجنة الأولمبية المصرية برئاسة هشام حطب، قد قررت الشهر الماضي، إيقاف رئيس نادي الزمالك أربع سنوات، عن ممارسة أي نشاط يتعلق بالإدارة الرياضية، وهو ما أيدته اللجنة الأولمبية الدولية لاحقاً، وأدى إلى مخاطبة كل الاتحادات المحلية والقارية والدولية لإعلامها بالقرار، وبات نائب رئيس النادي أحمد جلال إبراهيم هو المفوض بالإدارة والمنوط بالتوقيع أمام كل الجهات.

وتمكّن الزمالك من ضرب موعد مع غريمه التاريخي الأهلي في نهائي بطولة دوري أبطال أفريقيا، التي سبق أن حصدها الفريق الأبيض في خمس نسخ آخرها عام 2002، وتقام المباراة النهائية في مصر يوم الجمعة 27 نوفمبر (تشرين الثاني) الحالي.

المزيد من رياضة