Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

إدارة ترمب تمضي قدما في صفقة بيع طائرات مسيرة للإمارات

تأتي هذه الخطوة في أعقاب إخطار الكونغرس باحتمال بيع مقاتلات أف-35 إلى أبوظبي

مقاتلة من طراز أف-35 (رويترز)

قدمت وزارة الخارجية الأميركية للكونغرس إخطاراً غير رسمي بأنها تخطط لبيع 18 طائرة مسيرة مسلحة متطورة للإمارات في صفقة تصل قيمتها إلى 2.9 مليار دولار، وفقاً لما نقلته وكالة "رويتز" عن أشخاص وصفتهم بـ"المطلعين".

وهذا الإخطار غير الرسمي للطائرات المسيرة هو مقدمة للإخطار الرسمي والعام من وزارة الخارجية. وتأتي هذه الخطوة في أعقاب إخطار الأسبوع الماضي باحتمال بيع طائرات مقاتلة من طراز أف-35 إلى الإمارات.

وسيكون هذا أول تصدير للطائرات المسيرة منذ أن أعادت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترمب تفسير اتفاقية أسلحة تعود إلى حقبة الحرب الباردة بين 34 دولة للسماح لشركات الدفاع الأميركية ببيع المزيد من الطائرات المسيرة للحلفاء.

وقال أحد الأشخاص، إن الخارجية الأميركية قد تنتظر إخطار الكونغرس رسمياً بالبيع بمجرد إطلاع الموظفين والأعضاء على البيع المحتمل. ويمنح الإخطار الرسمي الكونغرس 30 يوماً للاعتراض على أي مبيعات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال متحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية لـ"رويترز" "كسياسة عامة، لا تؤكد الولايات المتحدة أو تعلق على مبيعات أو عمليات نقل دفاعية مقترحة حتى يُخطر الكونغرس رسمياً بها". 

ونقلت "رويترز" عن مصادر مطلعة في أكتوبر (تشرين الأول) الفائت بأن إدارة ترمب، أبلغت الكونغرس بمضيها قدماً في بيع 50 مقاتلة من الجيل الخامس من نوع أف-35 إلى الإمارات.

وقالت المصادر، بحسب الوكالة، إن البيت الأبيض أخطر الكونغرس بأنه ينوي بيع المقاتلات من صنع شركة "لوكهيد مارتن" إلى الإمارات.

وسبق أن ذكرت "رويترز" في سبتمبر (أيلول) الماضي أن الحكومتين الأميركية والإماراتية تسعيان لتوقيع خطاب اتفاق حول طائرات أف-35 يتزامن مع احتفال الإمارات بيومها الوطني في 2 ديسمبر (كانون الأول).

وللجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ ولجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب الحق في النظر في مبيعات الأسلحة ومنعها طبق عملية مراجعة غير رسمية.

المزيد من الأخبار