Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ليوناردو بونوتشي يصر على أنه "أسيئ فهمه" بسبب تعليقه على الإساءة العنصرية تجاه زميله مويس كين

بعد تسجيله الهدف الثاني ليوفنتوس في مباراة الفوز على كالياري 2-0، وقف كين فاتحاً ذراعيه في رد مُتحدٍ لأصوات القرود التي أطلقتها الجماهير من المدرجات

رد فعل حزين من الإيطالي مويس كين لاعب فريق يوفنتوس تجاه جماهير الفريق المنافس التي أطلقت "أصوات القرود" عليه، كالياري ويوفنتوس، ملعب سانت إيليا، الثلاثاء 2 أبريل (نيسان) 2019. (أ.ف.ب.)

أصر ليوناردو بونوتشي مدافع يوفنتوس على أن كلماته "أسيئ فهمها بوضوح" بعد انتقاد الجماهير لقوله إن زميله مويس كين كان مسؤولاً جزئياً عن الإساءة العنصرية التي تلقاها في إحدى مباريات الدوري الإيطالي.

وبعد تسجيله الهدف الثاني ليوفنتوس في مباراة الفوز على كالياري 2-0، وقف كين فاتحاً ذراعيه في رد مُتحدٍ لأصوات القرود التي أطلقتها الجماهير من المدرجات.

فيما بعد، ادعى بونوتشي أن زميله في الفريق يتحمل نسبة من اللوم وكتب "50-50" وذلك بسبب سوء المعاملة، في حين أن المدير ماسيميليانو أليغري كان أيضاً ينتقد احتفال اللاعب البالغ من العمر 19 عاماً.

ولكن بعد تعرضه لانتقادات شديدة، تحرك بونوتشي لإدانة العنصرية التي واجهها زميله البالغ من العمر 19 عاماً، مساء الثلاثاء.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وقال الإيطالي في بيان على إنستغرام "بعد 24 ساعة أريد أن أوضح مشاعري، فقد أجريت أمس مقابلة مباشرة بعد نهاية المباراة، وقد تم إساءة فهم كلماتي بشكل واضح، ربما لأنني كنت متسرعاً جداً في الطريقة التي عبرت بها عن أفكاري".

"الساعات والسنوات لن تكون كافية للحديث عن هذا الموضوع، أدين بشدة جميع أشكال العنصرية والتمييز، الانتهاكات غير مقبولة على الإطلاق، ويجب ألا يساء فهم ذلك".

وفي أعقاب حادثة يوم الثلاثاء، وصف رحيم ستيرلينغ ما قيل عن كين بأنه أمر مضحك، بينما أصدر الاتحاد الإيطالي لكرة القدم اعتذاراً عن سوء المعاملة.

ستيرلينغ مهاجم مانشستر سيتي، الذي احتفل هو الآخر بشكل واضح بهدفه أمام مشجعي المنافس بعد تعرضه للإيذاء العرقي خلال التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس الأمم الأوروبية 2020 في مونتينيغرو الشهر الماضي، لجأ إلى إنستغرام لمواجهة ما قاله بونوتشي.

ونشر ستيرلينغ عبارة بونوتشي "اللوم على الجانبين بنسبة 50-50" مع عدد من الإيماءات الضاحكة والتصفيق وعبارة "كل ما يمكنك فعله الآن هو الضحك".

وكتب لاعب خط وسط مانشستر يونايتد بول بوغبا أيضاً على إنستغرام "أنا أؤيد كل معركة ضد العنصرية، نحن جميعاً متساوون".

وأضاف بوغبا باللغة الإيطالية "فليستيقظ الإيطاليون الجيدون، لا يمكنهم السماح لمجموعة عنصرية صغيرة بالتحدث نيابة عنهم #مساواة #احترام".

كما عبر مدافع يوفنتوس السابق باتريس إيفرا، عن دعمه لكين على موقع تويتر بتغريدة أدان فيها العنصرية.

وكتب إيفرا على حسابه "هذا غير مقبول في كرة القدم أو في أي مكان في العالم، أحسنت يا مويس كين للوقوف أمامهم وإظهار من الأقوى، سيكون العالم مكاناً أفضل إذا شاركنا جميعاً المزيد من الحب مهما كان".

ونشر كين رسالة على إنستغرام مع صورة لاحتفاله وتعليق نصه "أفضل طريقة للرد على العنصرية #الاعتداء_العنصري".

وتزامن الحادث مع مؤتمر "مباراة متساوية" الذي يقيمه الاتحاد الأوروبي لكرة القدم لمدة يومين لمعالجة التمييز العنصري في اللعبة، ودعا لاعب كرة القدم السابق يايا توري، لاعب خط وسط مانشستر سيتي السابق، سلطات كرة القدم الإيطالية إلى التحرك.

وقال "لكي أكون أميناً، كان من الصعب جداً تقبل ذلك، لقد صُدمت عندما رأيت ذلك يحدث، ثم المدير الفني الذي قال إن كين لا ينبغي أن يفعل ذلك، أريد أن أرى ما الذي سيفعله اتحاد كرة القدم الإيطالي حيال ذلك، أريد رؤية ردّ".

"لقد كنت في كرة القدم لفترة طويلة ولم أرَ تقدماً، أمس انظر ماذا حدث؟ واللاعبون الذين يقولون.. يجب ألا تفعلوا ذلك.. إنه عار".

وقامت كريستينا بلاسيتي من الاتحاد الإيطالي لكرة القدم، التي كانت حاضرة في المؤتمر على ملعب ويمبلي، بالوقوف والاعتذار.

وقالت "نحن آسفون للغاية لما حدث الليلة الماضية، نحن نبذل قصارى جهدنا لمعالجة هذه المشكلة".

© The Independent

المزيد من رياضة