Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بريطانيا تستدعي السفير الإيراني تنديدا بمحاكمة راتكليف مجددا

وزير الخارجية: "إذا أعيدت نازانين إلى السجن فستتغير محادثاتنا بالكامل"

السفير الإيراني في لندن حميد بعيدي نجاد ( وكالة إيسنا الإيرانية للأنباء)

استدعت وزارة الخارجية البريطانية السفير الإيراني، الخميس، للتنديد بالمصير "غير المقبول" للإيرانية البريطانية نازانين زاغري راتكليف التي تواجه احتمال العودة إلى السجن في ختام محاكمة جديدة الاثنين، كما أعلن وزير الخارجية البريطاني.

وحكم على زاغري راتكليف، التي كانت تعمل في مؤسسة طومسون رويترز، بالسجن خمس سنوات بعدما دينت بـ"محاولة قلب النظام" في إيران، وهو ما تنفيه. وكانت اعتقلت مع ابنتها في أبريل (نيسان) 2016 في إيران، حين قدمت لزيارة عائلتها.

وهي حالياً قيد الإقامة الجبرية، لكنها استدعيت لمحاكمة جديدة الاثنين بحسب ما أعلن زوجها ريتشارد راتكليف.

غير مقبول

في تصريحات إلى هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، قال وزير الخارجية دومينيك راب "أوضحنا على مستوى السفراء هنا وفي طهران، وكذلك للسفير الإيراني الذي استدعيناه، بأن هذا الأمر غير مبرر أبداً وغير مقبول على الإطلاق".

وأضاف "نريد تحسين العلاقة بين بريطانيا وإيران. وإذا أعيدت نازانين إلى السجن، فهذا الأمر سيغير بالكامل محادثاتنا".

وأوضحت الخارجية البريطانية أن السفير الإيراني حميد بعيدي نجاد استدعي الخميس من قبل مدير وزارة الخارجية لشؤون الشرق الأوسط توماس درو للتعبير عن "القلق البالغ" لدى لندن حيال هذا الموضوع.

الإقامة الجبرية

حصلت زاغري راتكليف، التي ستبلغ الثانية والأربعين في 26 ديسمبر (كانون الأول) على إطلاق سراح مشروط من سجن إيفين ووُضعت قيد الإقامة الجبرية بسبب جائحة "كوفيد-19".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأعلن زوجها أنه طُلب منها "توضيب حقيبة عندما يحضر عناصر الحرس الثوري الإسلامي لسوقها، بما أن السجن سيكون وجهتها بعد المحكمة".

وربط راتكليف التطور الأخير بإرجاء جلسة كان من المقرّر أن تجرى الثلاثاء في لندن للنظر في مطلب إيراني قديم بردّ مبلغ مالي بمئات ملايين الجنيهات عن صفقة عسكرية لم تستكمل.

وكان شاه إيران سدّد لبريطانيا قبل أكثر من 40 عاماً 400 مليون جنيه لشراء 1500 دبابة "تشيفتن"، وعندما أطيح به عام 1979، رفضت لندن تسليم الدبابات لطهران، وقررت الاحتفاظ بالأموال.

المزيد من دوليات