Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

تركيا تجدد التوتر شرق المتوسط بتمديد مهمة سفينة تنقيب عن الغاز

أنقرة تواصل تحدي دول الجوار والاتحاد الأوروبي بـ"عروج ريس" في المياه المتنازع عليها

سفينة تركية للتنقيب عن الغاز شرق المتوسط   (أ ف ب)

مددت تركيا مجدداً مهمة سفينة "عروج ريس" للتنقيب عن الغاز في مياه متنازع عليها شرق المتوسط، في تحد للدعوات الغربية إلى سحبها، في خطوة من المقرر أن تؤجج التوتر في المنطقة.

ووفقاً لـ"رويترز"، فإن تركيا واليونان العضوان في حلف شمال الأطلسي، على خلاف حول نطاق الجرف القاري لكل منهما، وكذلك مطالب متداخلة بالأحقية في موارد النفط والغاز شرق المتوسط. ونشب النزاع في أغسطس (آب) عندما أرسلت تركيا السفينة "عروج ريس" إلى مياه تطالب اليونان وقبرص بالأحقية فيها.

وأخطرت السفينة نظام التحذير البحري الدولي "نافتكس" في وقت متأخر، أمس السبت، أنها ستبقى في المنطقة حتى الرابع من نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، بينما كان الثلاثاء الموافق 27 أكتوبر (تشرين الأول) موعد مغادرتها المعلن، وفقاً لوكالة الأنباء الفرنسية.

وأصبحت السفينة التي ترافقها زوارق بحرية تمثل رمز المساعي التركية، للبحث عن مصادر الغاز الطبيعي في شرق المتوسط، حيث أثارت اكتشافات حديثة حملات للتنقيب عن آبار جديدة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وتقول أثينا، إن أنقرة تنتهك القانون الدولي من خلال عملياتها في المياه اليونانية.

وكانت تركيا أرسلت في أغسطس سفينتها إلى المياه المتنازع عليها، ما أثار خشية قبرص واليونان اللتين أجرتا تدريبات عسكرية.

وتراجع التوتر بعدما سحبت تركيا سفينتها لإجراء أعمال صيانة وفق ما ذكرت، ووافقت على الشروع في مباحثات تمهيدية مع اليونان، غير أن أنقرة أعادت إرسالها عقب ذلك، ما أثار غضب فرنسا وألمانيا واليونان، التي حذرت من أن المباحثات لن تبدأ قبل الانسحاب من مياهها.

ووصفت الولايات المتحدة في الشهر الحالي التحرك التركي على أنه "استفزاز محسوب" وطلبت من أنقرة سحب السفينة.

وكان الاتحاد الأوروبي أعلن أنه سيعاقب تركيا، إذا واصلت عملياتها في المنطقة في خطوة قالت أنقرة، إنها ستزيد التوتر في العلاقات بينها والتكتل، إذ تعتقد تركيا أن عملياتها تُجرى داخل الجرف القاري الخاص بها، الأمر الذي ينذر بتحركات دولية مرتقبة تجاه الاستفزاز التركي شرق المتوسط.

المزيد من الأخبار