Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

24 قتيلا في هجوم لـ"داعش" على مركز تعليمي بكابول

تفجير آخر استهدف حافلة شرق البلاد والمسؤولون يحملون "طالبان" المسؤولية

أضرار الهجوم الانتحاري في كابول (أ ف ب)

قُتل 24 شخصاً، على الأقل، في هجوم انتحاري، السبت 24 أكتوبر (تشرين الأول)، استهدف مركز تعليم في كابول تبناه تنظيم "داعش".

وأفاد المتحدث باسم وزارة الداخلية، طارق عريان، بأن التفجير حصل بعد الظهر قُرب مركز لتدريب الطلبة في ضاحية غرب العاصمة.

وقال "حاول انتحاري دخول مركز تعليمي، وانتبه له الحراس، وعندها فجَّر نفسه في الطريق المؤدي للمركز".

الضحايا من الطلبة

وأوضح عريان أن الاعتداء خلف أيضاً حوالى 60 جريحاً. وفي بيان نشره على حساباته على مواقع التواصل الاجتماعي، قال تنظيم "داعش" إن انتحارياً "انطلق نحو تجمع في مدينة كابل، حيث فجر سُترته الناسفة وسطهم".

وأفاد موظف في المركز بأن التفجير حصل في موقف السيارات التابع للمؤسسة.

وفي تصريح لوكالة الصحافة الفرنسية، قال علي رضا، المقيم في الحي "كنت على بُعد 100 متر من المركز عندما حصل الانفجار وطرحني أرضاً. كان يوجد غبار ودخان في كل مكان حولي". وأضاف "جميع الضحايا طلبة كانوا ينتظرون الدخول للمؤسسة".

مقتل قيادي في القاعدة

في سياق متصل، أعلنت مديرية الأمن الوطنية في أفغانستان على تويتر مساء السبت (24 أكتوبر) إن قوات الأمن الأفغانية قتلت القيادي البارز في تنظيم القاعدة أبو محسن المصري الذي كان مدرجاً على قائمة الإرهابيين المطلوبين لدى مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي (أف. بي. أي.).
والمصري متهم في الولايات المتحدة بتقديم دعم مادي وموارد لمنظمة إرهابية أجنبية والتآمر لقتل أميركيين. وأوضحت مديرية الأمن الوطنية إن المصري الذي يُعتقد أنه الرجل الثاني في تنظيم القاعدة قُتل في عملية خاصة بإقليم غزنة.
وقال مكتب التحقيقات الاتحادي الأميركي إن ناشط "القاعدة"، الذي أُطلق عليه أيضا اسم حسام عبد الرؤوف، مواطن مصري.

Afghan forces kill al-Qaeda mastermind Mohsen Almisri in Andar district of Ghazni province. He was also a AQ's key member for the Indian Sub-continent.
He was most Wanted for US as well pic.twitter.com/djPKt646Mm

 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تفجير حافلة

وقُتل تسعة أشخاص في وقت سابق، السبت، في تفجير قنبلة أثناء مرور حافلة شرق البلاد، وفق ما أفاد به مسؤولون محليون حملوا المسؤولية لـ"طالبان". واستهدفت القنبلة الحافلة وهي في طريقها من كابول إلى غزنة، بحسب مسؤولين.

وأفادت منظمة العفو الدولية، الجمعة، بمقتل 50 شخصاً على الأقل في هجمات عدة الأسبوع الماضي، واتهمت كابول والمتمردين بعدم توفير حماية كافية للمدنيين.

وقال مسؤول المنظمة في جنوب آسيا عمر وريش "يجب أن ينظر العالم" إلى حقيقة أن "المدنيين الأفغان يقتلون يومياً". وأضاف "يجب أن يجعل المجتمع الدولي حماية المدنيين مطلباً محورياً لدعم مسار السلام".

وتطلب كابول من "طالبان" منذ سنوات وقف إطلاق النار، لكن الحركة المتمردة ترفض خشية خسارتها إحدى أهم أوراقها في المفاوضات.

المزيد من دوليات