Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بومبيو يعلن بدء عملية رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب

سيوقع الرئيس الأميركي دونالد ترمب الأمر التنفيذي قريباً

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو (غيتي)

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم الأربعاء، إن إدارة الرئيس دونالد ترمب بدأت عملية رفع اسم السودان من القائمة الأميركية للدول الراعية للإرهاب، كما تعمل "بدأب" لدفع الخرطوم إلى الاعتراف بإسرائيل، وهو أمر تأمل واشنطن بأن يتم سريعاً.

جاءت تصريحات بومبيو للصحافيين، بعد يومين فقط من إعلان ترمب أن اسم السودان سيرفع من قائمة الدول الراعية للإرهاب، بعدما حولت 355 مليون دولار لتعويض ضحايا أميركيين وأسرهم. لكن بومبيو لم يفصح عما إذا كان رفع اسم السودان مشروطاً بموافقته على إقامة علاقات مع إسرائيل.

وقال مسؤولون أميركيون، لوكالة "رويترز"، إن شطب السودان من القائمة قد يؤدي إلى المضي قدماً نحو إقامة علاقات سودانية مع إسرائيل، في أعقاب خطوات مماثلة عبر وساطة أميركية من الإمارات والبحرين.

ومن شأن التقارب بين إسرائيل ودولة عربية أخرى أن يمنح ترمب إنجازاً دبلوماسياً جديداً، مع سعيه إلى إعادة انتخابه في الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل.

التصنيف

يرجع تصنيف السودان كدولة راعية للإرهاب إلى عهد الرئيس السابق عمر البشير، ويجعل من الصعب على الحكومة الانتقالية الحصول على تمويل أجنبي أو إعفاء عاجل من الديون.

ويقول كثيرون في السودان إن التصنيف الذي فرض عام 1993 لأن واشنطن ترى أن البشير كان يدعم الجماعات المتشددة، عفا عليه الزمن منذ الإطاحة بالرئيس السابق العام الماضي.

أمر تنفيذي

وقال مسؤول أميركي إنه من المتوقع أن يوقع ترمب أمراً تنفيذياً قريباً بشطب السودان من القائمة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وعندما سُئل عن الموعد المتوقع، قال بومبيو للصحافيين، "لا أعرف التوقيت الدقيق، لكننا بدأنا العملية".

وسيعطي إخطار ترمب للكونغرس المشرعين 45 يوماً لمراجعة مسألة رفع الاسم من القائمة، وإن كان من غير المرجح أن يرفض.

ومع ذلك فهناك حاجة إلى تشريع من أجل حماية السودان من مطالبات قانونية مستقبلية بخصوص هجمات الماضي، لضمان تدفق المدفوعات لضحايا تفجير السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا وأسرهم.

المزيد من الأخبار