Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأسهم الأوروبية تزيد خسائرها والدولار في أقل مستوى منذ شهر

الأسواق تترقب "الفرصة الأخيرة" لخطة الإنعاش الاقتصادي الأميركية قبل الانتخابات

خيّم التراجع على معظم البورصات الأوروبية بعد خسائر الأسهم الدفاعية (أ ف ب)

تراجع الدولار إلى أقل مستوى في شهر، بعدما عزز الرئيس الأميركي دونالد ترمب الآمال في إقرار حزمة تحفيز مالي كبيرة، مما أثار موجة من التفاؤل في السوق، التي شهدت إقبال المتداولين على المراهنة على العملات الأعلى مخاطرة.

مناقشات التحفيز

والمفاوضات مستمرة بين المشرعين الأميركيين في واشنطن على نحو متقطع منذ أغسطس (آب)، إذ يسعى الديمقراطيون لحزمة أكبر للمساعدة في مواجهة التداعيات الاقتصادية لجائحة كورونا. وعزز ترمب آمال تحقيق انفراجة أمس، بعدما قال إنه سيقبل مساعدات أكبر على الرغم من معارضة حزبه الجمهوري، وأثارت تصريحاته الإقبال على بعض المخاطرة في تحركات أسواق العملة.

وتُجري زعيمة الديمقراطيين في الكونغرس نانسي بيلوسي ووزير الخزانة الأميركي ستيفن منوتشين المكلفان المباحثات، اتصالاً هاتفياً على ما أفاد مصدر برلماني لوكالة "الأنباء الفرنسية".

وكانت بيلوسي قد حددت مهلة 48 ساعة أخيرة للبيت الأبيض للتوصل إلى تسوية بعد مفاوضات مستمرة منذ ثلاثة أشهر حول هذه المسألة، التي تراجع فيها دونالد ترمب مرات كثيرة عن مواقف تعهد بها.

الأسواق تترقب

وقد أعطت هذه المباحثات بعض الأمل للأسواق المالية، وفتحت بورصة "وول ستريت" على ارتفاع أمس. إلا أن ثمة عقبات لا تزال تعترض طريق الاتفاق، إذ لا يكفي أن تتوصل الحكومة الفيدرالية والديمقراطيون في مجلس النواب إلى اتفاق، بل ينبغي أن يقره مجلس الشيوخ أيضاً. وأكد ميتش ماكونيل، زعيم الجمهوريين في الشيوخ، مرات عدة أنه لن يدعم برنامج مساعدات واسعاً جداً.

ويشكّل الحجم الإجمالي للمساعدات العقبة الرئيسة. ففي حين يسعى الديمقراطيون إلى إجراءات تقدر قيمتها بنحو 2200 مليار دولار، يريد البيت الأبيض الاكتفاء بـ1800 مليار. أما الجمهوريون في مجلس الشيوخ فيريدون خطة لا تزيد على 500 مليون دولار.

تفاؤل الدولار وصعود اليورو

وانخفض الدولار 0.3 في المئة مقابل سلة عملات إلى 92.801. وارتفع الدولار النيوزيلندي ونظيره الأسترالي لأعلى مخاطرة. وسجل النيوزيلاندي زيادة 0.6 في المئة، وارتفع الأسترالي 0.5 في المئة. وزادت الكرونة النرويجية لأعلى مستوى خلال أسبوع عند 9.196 مقابل الدولار، وارتفع الدولار الكندي بأعلى وتيرة في أكثر من ستة أسابيع ليلامس 1.3081 مقابل الدولار.

وصعد اليورو إلى أعلى مستوى في شهر مقابل الدولار في المعاملات المبكرة، وزاد 0.3 في المئة إلى 1.18555 دولار. كما ارتفع اليوان الصيني في المعاملات المحلية والخارجية، لعوامل أهمها توجيهات أكثر قوة من البنك المركزي وبيانات جديدة تشير إلى تعافٍ أكثر استدامة لثاني أكبر اقتصاد عالمي.

وسجل اليوان في المعاملات الخارجية أعلى مستوى خلال عامين مقابل الدولار الأميركي قرب نهاية الجلسة الآسيوية، وبلغ 6.6278 مقابل الدولار، قبل أن ينخفض قليلاً. وارتفع 0.4 في المئة إلى 6.6374 مقابل الدولار.

أسهم أوروبا تتراجع

على صعيد الأسواق الأوروبية خيّم التراجع على معظم البورصات بعد خسائر الأسهم الدفاعية أمام التفاؤل إزاء نتائج فصلية مشجعة لشركتي "نستله" العملاقة في القطاع الاستهلاكي و"إريكسون" لمعدات الاتصالات.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ونزل المؤشر "ستوكس 600" للأسهم الأوروبية 0.3 في المئة، وهبط قطاعا الرعاية الصحية والعقارات أكثر من 0.5 في المئة لكل منهما. لكن الأسهم الشديدة التأثر بالدورة الاقتصادية مثل البنوك وشركات صناعة السيارات ارتفعت مع اقتراب مشرعين أميركيين من اتفاق حيال حزمة مساعدات جديدة للمتضررين من فيروس كورونا.

وزاد سهم "نستله" 0.6 في المئة، بعد أن رفعت الشركة توقعاتها للنمو الذاتي للمبيعات في 2020، كما دعم الطلب القوي على أطعمة الحيوانات الأليفة والمنتجات الصحية النتائج الفصلية.

وقفز سهم "إريكسون" السويدية 7.2 في المئة، بينما أسهمت هوامش أعلى وإطلاق الصين شبكات الجيل الخامس في تخطي الشركة تقديرات الأرباح الأساسية الفصلية. وعلى صعيد ذي صلة، هبطت أسهم شركة "نتفليكس" في تداولات ما بعد إغلاق السوق الليلة قبل الماضية 6.4 في المئة، بعدما أعلنت الشركة تباطؤ زيادة أعداد المشتركين في خدماتها بالربع الثالث من العام.

وعلى رغم زيادة إقبال الجماهير على شركات خدمات الفيديو عبر الإنترنت مع وباء فيروس كورونا، فإن المنافسة التي تواجهها "نتفليكس" من مقدمين آخرين للخدمات المماثلة كما تفعل "أمازون" و"آبل" وغيرهما قلل من ذهاب الناس إليها. وأضافت الشركة 2.2 مليون مشترك جديد في الربع الثالث، أي أقل من توقعاتها بزيادة بمعدل 2.5 مليون مشترك في تلك الفترة.

المزيد من أسهم وبورصة