Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

لحظة الإلهام الأولى كما تظهر في اسكتشات تشكيليين مصريين

معرض في القاهرة يقدم تخطيطات لصلاح طاهر ومحمد ناجي والأخوان وانلي وآخرين

تكشف اسكتشات المبدعين عن كيف كانت الفكرة الأولى في أذهانهم (الصورة تخضع لحقوق الملكية الفكرية - الصفحة الرسمية لغاليري بهلر على فيسبوك)

في تجربة جديدة من نوعها، يقدم معرض فني بالقاهرة مجموعة نادرة من اسكتشات لوحات نخبة من رواد الفن التشكيلي في مصر، تعرض للمرة الأولى، وتأتي أهميتها من أنها تمثل جانباً من إبداع الفنانين يراه الجمهور للمرة الأولى، فالشائع أن يرى الناس اللوحة أو العمل الفني في صورته النهائية المكتملة بعد مروره بكل مراحله وتعديله مرات عدة.

لكن، كيف كانت الفكرة الأولى في ذهن الفنان، وكيف خطط لهذا العمل في أوراقه الخاصة، فهذا هو ما يقدمه المعرض لمحبي الفن التشكيلي.

حالة صادقة

وعن الفكرة وقيمة عرض مثل هذه الأعمال على الجمهور، يقول سامح سعيد رئيس مجلس إدارة غاليري بهلر الذي يقام فيه المعرض لـ"اندبندنت عربية"، "اسكتشات الفنانين حالة صادقة وعفوية للغاية، فهي تعبر عن أفكارهم وتصوراتهم عن اللوحة أو الفكرة التي تراودهم بشكل حر تماماً بعيداً من أي تابوهات أو تنقيح للفكرة. هي لحظة صادقة لإبداع الفنان، يسجّلها على الورق كمخطط أوليّ للعمل الذي سينفذه، إذ تعكس الانفعال اللحظي، بعكس العمل النهائي سواء كان تصويراً زيتياً أو نحتاً الذي يستغرق إنجازه مدة طويلة، قد تصل إلى أشهر أو سنوات حتى يظهر في صورته النهائية بعد أن يخضع للتعديل مرات عدة".

 

ويضيف، "يتضمن المعرض اسكتشات لـ15 فناناً من رواد الفن التشكيلي في مصر، بعضهم رحل بعد رحلة فنية ثرية، على رأسهم محمد ناجي وعفت ناجي وصلاح طاهر وسيف وأدهم وانلي، إضافة إلى مجموعة أخرى من الفنانين لا يزال عطاؤهم مستمراً للحركة التشكيلية في مصر، مثل جورج بهجوري وعصمت داوستاشي ورضا عبد السلام وعبد الرازق عكاشة، ومجموعة بارزة من الفنانين".

أبرز الأعمال

وحول أبرز الأعمال المشاركة والمدارس التي تنتمي إليها، يقول سامح سعيد "يضم المعرض توليفة متميزة تعكس مدارس فنية مختلفة. من أبرز المعروضات اسكتش للفنان ممدوح عمار بعنوان "المناحة"، وهو يصور حادثة دنشواي، واللوحة نفسها معروضة في متحف دنشواي، واسكتش آخر للفنان نفسه يصور وجهاً بشرياً ينظر من باب موارب بملامح غير واضحة بها لمحة من الانكسار، وهو يعبر عن نكسة 67. وتعتبر اسكتشات جورج بهجوري لرؤساء مصر من الأعمال المميزة جداً في المعرض".

ويتابع، "تتأثر أعمال الفنانين بالظروف والأحداث السياسية والاجتماعية المحيطة بهم، وتؤثر في إبداعهم، فمن خلال هذه الأعمال يمكن قراءة التاريخ من خلال رؤية الفنانين التشكيليين ووجهة نظرهم في تقديم الحدث، خصوصاً عندما نراها من خلال اسكتش يتضمن الفكرة الأولية أو الإحساس الصادق الذي شعر به الفنان، عندما بدأ في التعبير عن الشعور الذي راوده وكيف عبّر عنه".

اسكتشات نادرة

ويواصل سعيد، "من بين أبرز المعروضات هي مجموعة اسكتشات لواحد من أساتذة النحت في التاريخ الفني المصري، وهو النحات محمود موسى الذي كان المساعد الأساسي لمحمود مختار رائد فن النحت في مصر في تنفيذ تمثال نهضة مصر الشهير، وتعتبر هذه المجموعة من المخططات النادرة لأعماله النحتية، التي تعرض للمرة الأولى، وتمثل قيمة كبيرة".

 

ويستكمل، "أيضاً من ضمن أبرز المعروضات مخطوطتان نادرتان بخط يد سيف وانلي، واحدة كانت رسالة لصديق له يتحدث فيها عن أحوال الفن في مدينة الإسكندرية، والثانية موجهة إلى زوجته، وهما يعدان وثائق عن حركة الفن في مصر في تلك الحقبة".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

تكريم ممدوح عمار

وإلى جانب عرض مجموعة الأعمال النادرة لرواد الحركة التشكيلية في مصر حرص المعرض في لمسة وفاء للمبدعين المصريين على تكريم اسم الفنان الراحل ممدوح عمار حيث يقول سعيد، "حرصنا على تكريم اسم الفنان الراحل ممدوح عمار (1928-2012) الذي يعد من الفنانين المصريين الذين أثروا الحركة التشكيلية، وقدموا أعمالاً على مستوى عال ومتميز، واقتنت متاحف عالمية في باريس وروما وبرلين كثيراً من أعماله، وجرى الاحتفاء به في الغرب بصورة كبيرة، إلا أنه لم يأخذ حقه من الشهرة أو الاحتفاء من النقاد والجماهير في مصر".

ويختتم، "معظم هذه الأعمال لم يعرض من قبل، ونادرة، وتفاعل معها الجمهور بصورة كبيرة، باعتبار أن هذا النوع من المعارض غير مألوف لهم، لكنه يقدم نوعاً خاصاً من الفن، يتيح للجمهور ولكل محبي الفن التشكيلي التعرف إلى كبار الفنانين بصورة أكبر من خلال مخططاتهم الأولى لأعمالهم".

المزيد من منوعات