Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

بومبيو ينتقد تدخل تركيا في أزمة ناغورنو قره باغ

الولايات المتحدة تشدد على ضرور حل دبلوماسي وتدعو إلى هدنة بين أرمينيا وأذربيجان

وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو (أ ف ب)

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الخميس إن تدخل تركيا في الصراع بين أرمينيا وأذربيجان زاد الخطر في المنطقة، ودعا مجدداً إلى حل الأزمة من خلال الجهود الدبلوماسية.

وفي مقابلة مع محطة (دبليو إس بي) أتلانتا  أضاف "لدينا الآن الأتراك الذين تدخلوا وقاموا بتزويد أذربيجان بالموارد ما يزيد من الخطر وحدة القتال في هذا الصراع التاريخي".

وأردف "حل هذا الصراع يكون عبر المفاوضات والمناقشات السلمية لا من خلال القتال وبالتأكيد ليس من خلال دخول طرف ثالث بتقديم قوته النيرانية لمكان هو بالفعل برميل بارود".

وأعرب وزير الخارجية الأميركي عن أمله في أن تتمكن أرمينيا من "الدفاع عن نفسها" في وجه أذربيجان. وقال في حديث إلى إذاعة محلية في ولاية جورجيا "نأمل في أن يتمكن الأرمينيون من أن يدافعوا عن أنفسهم في وجه ما يقوم به الأذربيجانيون".

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولم يتضح من كلامه إذا ما كان يعبّر عن موقف لصالح أرمينيا، ولكنّه دعا إلى احترام وقف إطلاق النار و"المباحثات السلمية" لوقف النزاع.

وتشدد الولايات المتحدة حتى الآن على إيجاد حل دبلوماسي وتدعو إلى هدنة. وتعدّ واشنطن أحد رؤساء مجموعة مينسك، الوسيط التاريخي في النزاع، والتي تترأسها معها فرنسا وروسيا.

وكان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان نفى الأربعاء الاتهامات بإرسال مقاتلين سوريين مدعومين من أنقرة إلى ناغورنو قره باغ للقتال إلى جانب أذربيجان.

وأكد خلال كلمة ألقاها في أنقرة "البعض يقول لنا أرسلتم مقاتلين سوريين إلى هناك. ليس لدينا مثل هذه النية... لديهم الكثير للقيام به في بلدهم، لن يذهبوا" إلى ناغورنو قره باغ.

وتراجعت الآمال الخميس في صمود اتفاق لوقف إطلاق النار لدواع إنسانية وسط تزايد عدد القتلى وتصاعد الاتهامات المتبادلة بين البلدين بشن هجمات جديدة.

المزيد من الأخبار