Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ترمب وبايدن في لقاءات تلفزيونية متزامنة وهاريس تعلق تنقلاتها حتى الأحد

الرئيس الجمهوري وخصمه الديمقراطي يتبادلان الاتهامات والانتقادات بسبب التعامل مع كورونا

عقد المرشحان للانتخابات الرئاسية الأميركية المقررة في الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، الرئيس الجمهوري دونالد ترمب وخصمه الديمقراطي جو بايدن لقاءات جماهيرية تلفزيونية متزامنة بعد إلغاء مناظرتهما الثانية بسبب المخاوف من جائحة كورونا، بينما أعلن فريق حملة بايدن، الخميس، أن المرشحة لمنصب نائب الرئيس كامالا هاريس ستعلق تنقلاتها حتى الأحد 18 أكتوبر (تشرين الأول) الحالي، بعد اكتشاف عدد من الإصابات بالفيروس المستجد في محيطها.

وبعيد ساعات أعلن بايدن نفسه أنه اكتشف "قرابة الظهر" أن أحد أفراد طاقم طائرته مصاب بالفيروس، مشيراً إلى أنه قرر، بناءً على نصيحة أطبائه، عدم تعليق حملته.
وكان بايدن (77 عاماً) خضع، مساء الأربعاء 14 أكتوبر، لفحص مخبري لكورونا أتت نتيجته سلبية.
وكتب نائب الرئيس السابق في تغريدة على تويتر أن المصاب بكورونا "كان معي على متن الطائرة، لكنه كان على بُعد أكثر من 15 متراً مني". وأضاف "لم يكن هذا الشخص على بُعد أكثر من 15 متراً ويضع كمامة فحسب، بل أنا أيضاً كنت أضع كمامة من نوع إن-19" التي توصي السلطات العاملين في المجال الصحي بوضعها لتجنب الإصابة بالفيروس.
وأوضح بايدن أن "أيّاً من أعضاء فريقي أيضاً لم يختلط بهذا الشخص. لقد اعتبر أطبائي أنه ليس من الضروري بالنسبة لي أن ألتزم الحجر الصحي"، مضيفاً "فليكن هذا مثالاً على أهمية وضع الكمامات والحفاظ على مسافة آمنة".
 


حملة هاريس


أما في ما خص حملة هاريس فقد ثبتت إصابة عضوين من فريقها بفيروس كورونا المستجد، هما مديرة الإعلام في فريقها وأحد أفراد طاقم طائرتها.
وقالت جين أومالي ديلون إحدى المسؤولات في فريق بايدن في بيان "بدافع الحذر الشديد والتزام فريق حملتنا أعلى مستويات الوقاية، نلغي كل رحلات السيناتورة هاريس المقررة حتى الأحد 18 أكتوبر".
وسافر هذان الشخصان بالطائرة مع هاريس في 8 أكتوبر. وأوضح البيان أن هاريس أجرت منذ ذلك الحين اختبارين لكورونا جاءت نتيجتهما سلبية، مشدداً على أن المرشحة الديمقراطية لمنصب نائب الرئيس لم تختلط بالمصابَين "خلال الـ48 ساعة التي سبقت اختبارهما".


الفيروس السياسي

وكان ترمب انسحب من المناظرة الثانية عندما قالت اللجنة المنظمة إنها ستُعقد عبر الإنترنت بسبب المخاوف من كورونا، قائلاً "لن أقوم بمناظرة افتراضية". ومن المقرر إجراء المناظرة الرئاسية الثالثة في 22 أكتوبر الحالي بمدينة ناشفيل في ولاية تنيسي.

وسلطت المواجهة التلفزيونية التي جرت في وقت ذروة المشاهدة، الضوء على مدى كون حملة هذا العام، غير عادية في ظل الجائحة.

وانتقد المرشح الديمقراطي تعامل ترمب مع جائحة كورونا. وسعى بايدن، الذي كان يتحدث إلى الناخبين في فيلادلفيا على محطة (إيه بي سي) التلفزيونية، إلى جعل معالجة ترمب للجائحة القضية الرئيسية، حيث ألقى باللوم على الرئيس الجمهوري بسبب تهوينه من شأن الفيروس الذي قتل أكثر من 216 ألفاً في الولايات المتحدة.

وقال بايدن "لقد قال إنه لم يبلغ أحداً لأنه كان يخشى أن يصاب الأميركيون بالذعر". وأضاف "الأميركيون لا يصيبهم الذعر. هو مَن أصيب بالذعر".

ودافع ترمب عن طريقة معالجته للجائحة وكذلك عن سلوكه الشخصي، بما في ذلك تنظيم حدث في البيت الأبيض لم يضع الغالبية فيه الكمامات أو يلتزموا بالتباعد الاجتماعي، وهو ما أسفر عن إصابة العديد من الحاضرين بالمرض.

وقال الرئيس الأميركي على محطة (أن بي سي) التلفزيونية أمام جمهور من الناخبين في ميامي "أنا رئيس، يجب أن أرى الناس، لا يمكن أن أجلس في قبو" وانتقد بايدن ضمناً بعد ما أمضى شهوراً بعيداً عن فعاليات الحملة مع احتدام الجائحة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وأشار ترمب إلى اختفاء أعراض كورونا لديه بشكل نهائي بعد تشخيص إصابته بالمرض في مطلع أكتوبر. وانتقد برنامج "أوباما كير" للرعاية الصحية، واعداً بآخر "أفضل وأقل تكلفة"، متهماً الديمقراطيين بالوقوف عقبة في طريق إقرار مساعدات للمصابين بالفيروس.

انتقال سلمي للسلطة

وأعرب ترمب عن قلقه من حدوث عمليات تزوير في الانتخابات الأميركية، وقال إنه "سيقبل  بانتقال سلمي للسلطة بعد انتخابات عادلة ونزيهة". 

وخلال تلقيه أسئلة ناخبين، أكد ترمب إدانته المجموعات الداعية للتفوق العرقي. وتطرق اللقاء أيضاً إلى قضايا مثل الهجرة والمحكمة العليا التي يسعى ترمب إلى ملء مقاعدها قبل الانتخابات الرئاسية.
 


وخلال الأسبوع الحالي زار المرشحان ولايات حاسمة حيث عقد ترمب لقاءات جماهيرية في فلوريدا وبنسلفانيا وأيوا بينما سافر بايدن إلى أوهايو وفلوريدا.

المزيد من دوليات