Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

كارلوس غصن يشارك في وثائقي ومسلسل قصير عن حياته

يتضمّنان لقاءات حصرية معه ومع زوجته وشهود آخرين على علاقة مباشرة بقضية هروبه من اليابان

كارلوس غصن المدير السابق لتحالف "رينو - نيسان - ميتسوبيشي" (أ ف ب)

يشارك المدير السابق لتحالف "رينو - نيسان - ميتسوبيشي"، كارلوس غصن، في وثائقي ومسلسل قصير عن حياته بلغ إنتاجهما مراحل متقدمة، وفق ما ورد في بيان أصدرته شبكة "إم بي سي" السعودية وشركة "أليف وان" الفرنسية، الجهتان المنتجتان للعمل.

وكشفت "إم بي سي ستوديوز"، الجهة الإنتاجية لمجموعة "إم بي سي"، و"أليف وان" التي شارك في تأسيسها مقدّم البرامج الفرنسي أرتور، الاثنين، عن شراكة حصرية بشأن الوثائقي والمسلسل القصير عن حياة رجل الأعمال الشهير في مجال إدارة شركات تصنيع السيارات.

وأكّدت الجهتان المنتجتان أن الوثائقي والمسلسل القصير اللذين يحملان توقيع المنتجة الفرنسية نورا ميلهلي، سيتضمنان "مساهمات حصرية من كارلوس وكارول غصن".

وأشارت "أليف وان" و"إم بي سي ستوديوز" إلى أن العملين اللذين يشارك في إنجازهما "فريق مبدع يتمتّع بخبرة عالمية واسعة"، يرويان مسيرة غصن منذ أن كان أحد أقوى رؤساء الشركات في مجال صناعة السيارات عالمياً، وصولاً إلى هروبه من اليابان إلى لبنان حيث يقيم حالياً.

التصوير حتى نهاية العام

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ووصل المشروع إلى مراحل متقدمة، إذ إن تصوير الوثائقي انطلق في 19 سبتمبر (أيلول) في بيروت، وسيتواصل حتى نهاية العام في فرنسا واليابان والولايات المتحدة، بحسب البيان.

ويتولى إخراج الوثائقي المؤلف من ثلاثة أجزاء مدة كل منها 45 دقيقة، المخرج البريطاني نيك غرين، الذي وقّع أعمالاً عُرضت على منصات عالمية عدة بينها "نتفليكس". كما سيتضمّن العمل "لقاءات حصرية مع كارلوس وكارول غصن" وشهود آخرين على علاقة مباشرة بالقضية.

أما المسلسل القصير المؤلف من ست حلقات مدة كل منها ساعة، فسيرتكز على سيناريو من توقيع مارك غوفمان، المعروف بأعمال عدة بينها "ذي ويست وينغ" و"سليبي هولو". وسيصوّر في 2021 بإدارة المخرجة الفرنسية السويدية شارلوت براندستروم، التي وقعت أعمالاً معروفة بينها "ذي أوتسايدر" و"كونسبيراسي أوف سايلانس" و"أواي".

هروب غصن

في أواخر ديسمبر (كانون الأول) 2019، تمكّن غصن من الهروب من اليابان، حيث كان يخضع للإقامة الجبرية والتحقيق في اتهامات بالفساد المالي. لكن الرجل نفى التهم الموجّهة إليه، وتحدّث عن "انقلاب" أطاحه من رئاسة تحالف الشركات المنتجة للسيارات.

وحازت قصة هروب غصن اهتماماً كبيراً، إذ تطلّبت تخطيطاً محكماً وملايين الدولارات.

وكشفت تقارير إعلامية أن الرجل استعان بفريق أمني خاص، واستقل قطاراً فائق السرعة بعد مغادرة منزله في طوكيو، وتوجّه إلى مطار أوساكا باليابان، حيث اختبأ داخل صندوق أسود كبير مخصص للآلات الموسيقية، وُضع داخل طائرة توّجهت إلى اسطنبول فلبنان.

المزيد من منوعات