Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ترمب خال من كورونا "رسميا" ويفاخر بـ"قوته" في فلوريدا

طبيب البيت الأبيض أكد أن الرئيس الأميركي خضع لفحص كوفيد-19 "على مدى أيام متتالية" والنتيجة سلبية

مع إعلان طبيب البيت الأبيض شون كونلي شفاء الرئيس دونالد ترمب من فيروس كورونا، عاد الأخير إلى استئناف حملته الانتخابية من فلوريدا، حيث عقد الاثنين أول مهرجان انتخابي بعد إصابته بكوفيد-19، مؤكّداً لأنصاره أنه "قوي للغاية"، قبل 22 يوماً من موعد الانتخابات في الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني).

وهتف للحشود المتجمعة في سانفورد عازماً على إثبات عودته الصاخبة إلى السباق الرئاسي، "لقد تخطيّته والآن يقولون إن لدي مناعة" ضد فيروس كورونا. وأضاف وسط ضحك أنصاره، "يمكنني أن أسير وسط هذا الحشد (...) أن أقبّل الحضور أجمعين، أن أقبّل الرجال والنساء الجميلات".

وفي ظل استطلاعات للرأي تشير إلى تقدّم المرشح الديمقراطي جو بايدن عليه، يأمل الرئيس الجمهوري في ردم الهوة في الشوط الأخير من الحملة من خلال التنقل في أرجاء البلاد.

خطاب هجومي  

وبعد أسبوع فقط من خروجه من المستشفى، بدا ترمب مفعماً بالنشاط لدى إلقائه خطاباً استغرق أكثر من ساعة، ولم يوفّر فيه أياً من أهدافه الانتخابية المعتادة إلا وهاجمه، من "المحتالة هيلاري" كلينتون، وزيرة الخارجية في عهد سلفه باراك أوباما ومنافسته في انتخابات عام 2016، إلى الصحافة "الفاسدة"، مع إطلاق تحذيرات شديدة من مخاطر "اليسار الراديكالي" و"الكابوس الاشتراكي".

وسخر ترمب من نائب الرئيس السابق الذي يلقّبه بـ"جو الناعس"، مؤكداً أنه لم يعد يشبه "أياً كان".

ولم يشارك بايدن في أي تجمّع انتخابي كبير منذ أشهر، مشدداً على ضرورة الالتزام بالتدابير الوقائية التي فرضتها السلطات الصحية للحد من تفشي الوباء.

ويعمد فريق حملة المرشّح الديمقراطي، منذ الإعلان عن إصابة ترمب في الأول من أكتوبر (تشرين الأول)، إلى نشر نتائج فحوص بايدن لكوفيد-19 يومياً، وجميعها سلبية حتى الآن. 

"أحب فلوريدا"

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وهتف الرئيس الجمهوري "أحب فلوريدا"، متودداً إلى سكان الولاية التي قد تلعب دوراً حاسماً في الثالث من نوفمبر. وقال، "كان الأمر مماثلاً قبل أربع سنوات، كانوا يقولون إننا سنخسر فلوريدا"، مضيفاً "بعد 22 يوماً، سنفوز بهذه الولاية وبأربع سنوات إضافية في البيت الأبيض".

وحاول ترمب في خطابه استنهاض قاعدته الناخبة، مشيداً باختياره القاضية إيمي كوني باريت لشغل مقعد في المحكمة العليا، قائلاً إنها "ستكون قاضية رائعة".

وبدأ مجلس الشيوخ الأميركي الاثنين جلسة الاستماع إلى باريت البالغة من العمر 48 سنة، وسط انقسام حاد بين الجمهوريين الذين أشادوا بقاضية "لامعة"، والديمقراطيين الذين نددوا بعملية تعيين متسرّعة سترسّخ الهيئة القضائية العليا فترة طويلة في المعسكر المحافظ.

"خطاب الانقسام"

وعلّق بايدن على مهرجان فلوريدا الانتخابي، قائلاً إن خصمه لا يحمل للولاية سوى "خطاب الانقسام" و"الخوف". وأضاف، "لكن ما فشل في حمله لا يقلّ خطورةً، فهو ليست لديه أي خطة للسيطرة على هذا الفيروس الذي خطف أرواح أكثر من 15 ألفاً من سكان فلوريدا".

ويتقدّم المرشح الديمقراطي بحوالى عشر نقاط على خصمه الجمهوري في متوسّط استطلاعات الرأي الوطنية، وعزّز تفوّقه في نوايا الأصوات في الولايات التي ستحسم الانتخابات.

وفيما يتوجّه بايدن إلى فلوريدا، يزور ترمب الثلاثاء بنسيلفانيا، وهي أيضاً من الولايات الأساسية، ثم أيوا الأربعاء، على أن يواصل مهرجاناته بشكل مكثف طوال الأسابيع الثلاثة المقبلة.

10 ملايين أميركي صوتوا

وأظهر إحصاء نُشر الاثنين، أن أكثر من 10 ملايين ناخب أميركي أدلوا حتى اليوم بأصواتهم، سواء عبر البريد أو من طريق التصويت المبكر، في الانتخابات الرئاسية.

وأفاد "مشروع الانتخابات الأميركية" التابع لجامعة فلوريدا على موقعه الإلكتروني بأن "الناخبين أدلوا بما مجموعه 10.296.180 بطاقة تصويت في الولايات المعنية".

وأوضح المشروع أن عدد الناخبين الذين أدلوا بأصواتهم حتى اليوم يزيد بأضعاف عما كان عليه في مثل هذه المرحلة قبل أربع سنوات، وأشار إلى أن "هذه الزيادة مدفوعة بالارتفاع الكبير في أعداد الناخبين الذين اختاروا التصويت عبر البريد بسبب مخاوفهم من الإدلاء بأصواتهم شخصياً في غمرة أزمة فيروس كورونا المستجد".

فحوص ترمب سلبية

وأعلن طبيب البيت الأبيض، الاثنين، أن الرئيس الذي أعلن قبل عشرة أيام إصابته بفيروس كورونا، خضع "على مدى أيام متتالية" لفحص سريع لـ"كوفيد-19"، وأتت نتيجة هذه الفحوصات سلبية.

وشدّد كونلي على أن تحديد "النتيجة السلبية الراهنة للرئيس" تم بناءً على عوامل عدة، وليس على نتائج الفحص السريع فحسب، والذي هو أقل دقة من الفحص المخبري التقليدي "بي سي آر" (تفاعل البلمرة المتسلسل).

ولم يوضح الطبيب في أي أيام تحديداً خضع ترمب لهذا الفحص، لكنه أكّد أنه بناءً على البيانات التي جمعها فقد خلص إلى أن "الرئيس ليس مُعدياً".

ونشر البيت الأبيض البيان في الوقت الذي كان ترمب متجهاً على متن الطائرة الرئاسية "إير فورس وان" إلى فلوريدا للمشاركة في التجمّع الانتخابي.

وكان الرئيس الأميركي قد قال في مكالمة هاتفية لمجموعة من مؤيديه، نُشرت الأحد، إن "نتيجة فحص فيروس كورونا له جاءت سلبية تماماً".

وأدخل ترمب بسبب إصابته بالفيروس مركز والتر ريد الطبي العسكري قُرب واشنطن، إلا أنه غادره بعد أربعة أيام، وزاول نشاطه الرئاسي.

المزيد من متابعات