Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأسهم الأوروبية ترتفع وسط التفاؤل حول الانتعاش الاقتصادي

الذهب ينزل عن أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع مع استقرار الدولار

تراجعت الأسهم اليابانية  في بورصة طوكيو عند الإغلاق اليوم الاثنين (رويترز)

ارتفعت الأسهم الأوروبية لتقتفي أثر مكاسب في آسيا غذاها التفاؤل حيال انتعاش الاقتصاد الصيني، بينما ما زال الحذر ينتاب المستثمرين بشأن ارتفاع الإصابات المحلية بفيروس كورونا.

وصعد المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.3 في المئة، وقاد قطاعا الاتصالات والسيارات المكاسب.

وأغلق المؤشر القياسي يوم الجمعة مسجلاً مكاسب للأسبوع الثاني على التوالي بفضل رهانات على المزيد من التحفيز في الولايات المتحدة وتنامي التوقعات بفوز ديمقراطي في انتخابات الرئاسة الأميركية.

لكن المكاسب اليوم كبحتها قفزة في حالات الإصابة بكوفيد-19 ما أثار شبح فرض المزيد من إجراءات العزل العام. وقد أعلن رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون عن إجراءات جديدة اليوم، بينما تجهز إيطاليا لفرض قيود جديدة على مستوى البلاد.

خطة أميركية لإنقاذ الشركات الصغيرة

من جانبه، حضّ البيت الأبيض النواب على دعم خطة لمساعدة الأعمال التجارية الصغيرة قبل أسابيع من موعد الانتخابات الرئاسية. وجاءت الدعوة الأحد بعدما رفض كل من حزب الرئيس الأميركي دونالد ترمب الجمهوري وخصمه الديموقراطي، لأسباب مختلفة، خطة إنقاذ اقتصادية بقيمة 1,8 تريليون دولار اقتُرحت الجمعة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ومن المفترض أن تخصص الأموال للأعمال التجارية، خصوصا الشركات الصغيرة والمتوسطة، التي تواجه تراجعاً في عائداتها في ظل تعطل المفاوضات بشأن تقديم المزيد من الدعم.

وجاء في الرسالة أن "الوقت حان لنوحد صفوفنا ونصوّت فوراً على مشروع قانون يسمح لنا بإنفاق أموال حماية الأجور التي لم تستخدم بينما نواصل العمل على حزمة شاملة".

ويستبعد بأن يوافق الديموقراطيون على الطلب قبل حوالى ثلاثة أسابيع على انتخابات الثالث من نوفمبر (تشرين الثاني)، وفي وقت يتخلّف ترمب عن منافسه الديموقراطي جو بايدن في استطلاعات الرأي.

وسبق أن أكدت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي التي تتفاوض مع الإدارة بأنها ترفض فكرة التدابير المحددة، مشيرة إلى أنها تطالب بحزمة دعم اقتصادي واسعة تعتقد أنها ستعزز النشاط الاقتصادي. وتأتي استراتيجية البيت الأبيض الجديدة بعد أسبوع بدّل خلاله ترمب وفريقه استراتيجياته فعلّق المفاوضات ثم عاد إليها وأعلن عن تدابير محددة، لكن من دون جدوى.

وضرب فيروس كورونا المستجد الاقتصاد الأميركي بشدة مخلّفا 11 مليون عاطل عن العمل بينما انخفضت مداخيل 25 مليون شخص وباتوا يعتمدون على المساعدات العامة.

ويواجه العديد من الأعمال التجارية الصغيرة مشاكل في تدفق النقود، ما يهدد استمراريتها في وقت بدأت الشركات الأكبر عمليات تسريح واسعة النطاق، في موجة حذر الخبراء من أن السيطرة عليها ستكون صعبة ما لم تحصل على دعم من الحكومة الفدرالية.

الذهب ينزل عن أعلى مستوى

وعلى صعيد المعادن نزل الذهب عن أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع إذ عوض الدولار بعض خسائره بعد أن واجهت حزمة إنقاذ أميركية جديدة للتخفيف من التداعيات كورونا معارضة.

وتراجع الذهب في المعاملات الفورية 0.1 في المئة إلى 1927.11 دولار للأوقية (الأونصة) بعد أن بلغ أعلى مستوياته منذ 21 سبتمبر (أيلول) عند 1932.69 دولاراً في وقت سابق من الجلسة. وصعدت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.5 في المئة إلى 1934.70 دولار للأوقية.

وقالت مارغريت يونغ المحللة لدى ديلي فيكس التي تغطي تداولات العملات والسلع الأولية والمؤشرات "مؤشر الدولار انتعش قليلاً، مما ضغط على المعدن النفيس"، لكنها أضافت، "الاتجاه الفني تحول إلى الصعود في الأجل القريب وقريباً جداً ربما يختبر مستوى المقاومة الرئيسي 1942 دولاراً".

 استقرار مؤشر الدولار

واستقر مؤشر الدولار ويُتداول دون أعلى مستوى في ثلاثة أسابيع مقابل منافسيه، بعد أن واجهت مفاوضات بشأن حزمة تحفيز أميركية معارضة في حين تراجع اليوان بعد أن اتخذ البنك المركزي الصيني إجراء يُنظر إليه على أنه يستهدف الحد من قوة العملة.

وربح المعدن الأصفر ما يزيد عن 27 بالمئة منذ بداية العام الجاري بدعم من إجراءات تحفيز غير مسبوقة عالمياً للتخفيف من التداعيات الاقتصادية لجائحة كوفيد-19. وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ربحت الفضة حوالى واحد بالمئة إلى 25.36 دولاراً للأوقية بينما انخفض البلاديوم 0.1 في المئة إلى 2437.79 دولاراً في حين ارتفع البلاتين 0.2 في المئة إلى 887.57 دولاراً.

أسهم اليابان تغلق منخفضة

وفي طوكيو تراجعت الأسهم اليابانية عند الإغلاق اليوم الاثنين نتيجة القلق حيال تقارير نتائج أعمال الشركات المرتقبة ما دفع مستثمرين لجني الأرباح وقاد التراجع القطاعان الصناعي والاستهلاكي الانتقائي. ونزل المؤشر نيكي 0.26 في المئة إلى 23558.69 نقطة في حين فقد المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.2 في المئة إلى 1643.35 نقطة.

وسجل سهم ياسكاوا إلكتريك كورب أكبر هبوط على نيكي وخسر 5.43 في المئة بعدما قالت الشركة المصنعة لأجهزة الروبوت الصناعية يوم الجمعة إنها تتوقع أن تخفض التوزيعات لنحو النصف.

وأفاد محللون بأن الأنباء أثرت على المعنويات بشكل عام إذ يحجم مستثمرون عن شراء أسهم جراء الضبابية التي تغلف انتخابات الرئاسة الأميركية التي تجري في الثالث من الشهر المقبل وتأثيرها على السياسة الاقتصادية. وكان ثاني أكبر خاسر على نيكي سهم جيه.جي.سي هولدنغز كورب وفقد 4.27 في المئة يليه سهم سيتيزن واتش بنسبة 3.94 في المئة.

وتصدر سهم إم.ثري لتقديم الخدمات الطبية قائمة الرابحين بالنسبة المئوية على المؤشر وارتفع 2.91 في المئة وتلاه سهم شركة الطيران إيه.إن.إيه هولدنغز الذي ارتفع 2.65 في المئة، وسهم مجموعة سوفت بنك للاستثمار المباشر الذي صعد 2.64 في المئة. وتقدم 59 سهماً على المؤشر نيكي مقابل تراجع 162.

المزيد من أسهم وبورصة