Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

ناقلة إيرانية تغادر فنزويلا محملة بنفط ثقيل

تعزز طهران وكاراكاس علاقتهما التجارية سعياً لمواجهة العقوبات الأميركية

ناقلة نفط تحمل العلم الإيراني في فنزويلا (أ ف ب)

أفادت بيانات موقع "رفينيتيف أيكون" بأن ناقلة نفط ترفع العلم الإيراني غادرت فنزويلا، الجمعة في التاسع من أكتوبر (تشرين الأول)، متجهةً إلى جزيرة "خارج" إيران، بعدما حمّلت 1.9 مليون برميل من الخام الثقيل في مرفأ خوسيه النفطي في البلد الأميركي الجنوبي.

وتمثل الشحنة أحدث أوجه التعاون بين البلدين العضوين في منظمة "أوبك" للدول المصدرة للنفط هذا العام، إذ يعززان علاقتهما التجارية، سعياً لإنقاذ قطاع النفط لدى كل منهما، في وقت يخضعان لضغط مكثف بسبب العقوبات الأميركية.

حركة الناقلة 

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

وفي سبتمبر (أيلول) الماضي، جرى تفريغ 2.1 مليون برميل من المكثفات الإيرانية من ناقلة الخام العملاقة، المسجلة في قاعدة بيانات الشحن باسم "هورس"، لاستخدامها كمادة تخفيف في إنتاج النفط الفنزويلي الثقيل جداً.

وبعد ذلك، حملت خام "ميري" الثقيل، وهو خام فنزويلا الرئيس، للتصدير في إطار اتفاق بين شركتي النفط الحكوميتين، "بتروليوس دي فنزويلا" والشركة الوطنية الإيرانية للنفط، وذلك بحسب مصدر في الشركة الفنزويلية.

وفي برامجها الداخلية للتصدير، التي اطلعت عليها وكالة "رويترز"، أشارت شركة النفط الفنزويلية إلى السفينة باسم "ماستر هني".

وأظهرت بيانات تتبّع السفن من "رفينيتيف أيكون"، أن السفينة وصلت إلى فنزويلا وحملت خاماً من دون تغيير موقعها، وهو ما يوجبه قانون الشحن الدولي في أغلب الحالات، حتى الساعة 06:00 تقريباً بتوقيت غرينتش اليوم الجمعة.

ولم ترد الشركة الفنزويلية على طلب للتعقيب. ولم تحدد برامجها للتصدير، وجهة الشحنة.

تغيير الأسماء

 بحسب سجلات شحن عامة وبيانات من "رفينيتيف أيكون"، غيرت ناقلات نفط كثيرة أسماءها، وحتى الشركات التي تخضع لإدارتها، بعد زيارة موانئ فنزويلية هذا العام، تفادياً لعقوبات أميركية.

فقد فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركة النفط الفنزويلية في إطار سلسلة من الإجراءات، سعياً للإطاحة بالرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو. كما فرضت عقوبات على قطاع النفط الإيراني، في محاولة لتقويض برنامج طهران النووي.

ولم تتخذ الولايات المتحدة أي خطوة لتعطيل رحلة "ماستر هني" أو أسطول صغير منفصل يضم ثلاث ناقلات إيرانية، نقلت وقوداً إلى فنزويلا المتعطشة للبنزين الأسبوع الماضي.

وسبق لوزارة العدل الأميركية أن ضبطت، في أغسطس (آب) الماضي، شحنات نفطية كانت على متن أربع سفن أرسلتها إيران إلى فنزويلا، معلنةً أن الشحنات على صلة بـ"الحرس الثوري" الإيراني.

المزيد من دوليات