Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

السجن سنتان لمطرب كويتي انتقد القضاء بأغنية

استضافته فضائية في رمضان قبل الماضي وتسببت أغنيته بإيقاف البرنامج

نفى الفنان الاتهامات الموجهة إليه لكن محكمة كويتية صادقت على الحكم بسجنه عامين (حساب خالد الملا على انستغرام)

قضت محكمة الاستئناف الكويتية، أمس الخميس، بحبس الفنان الشعبي خالد الملا سنتين، وتغريمه 1000 دينار كويتي (3300 دولار أميركي) مع وقف النفاذ، بتهمة "الإساءة للقضاء"، بعد أغنية سياسية ساخرة، قال فيها بلهجة كويتية عامية وهو ممسك بالعود، "بعض القضاة مخه تنك"، خلال لقاء فضائي قبل نحو عام.

ونقلت صحف البلاد المحلية، ومنها صحيفة "الرأي" تفاصيل الحكم الذي صدم جماهير الفنان السبعيني، بخاصة أنه يأتي بعد أشهر قليلة من تبرئة محكمة الجنايات له (محكمة الدرجة الأولى)، لتدينه اليوم محكمة الدرجة الثانية (الاستئناف)، كما أضيف للحبس والغرامة تعهد بـ "حسن السيرة والسلوك"، بحسب الرأي.

وتعود أغنية المطرب المثيرة للجدل إلى يونيو (حزيران) 2019، حين استضافته فضائية كويتية في برنامج رمضاني، تم إيقافه لاحقاً بسبب الأغنية التي تضمنت نقداً ساخراً لجهات عدة، ومنها الجهات القضائية التي اعتبرتها "إساءة" بالغة لنزاهة القضاء والقضاة. وجاء في أغنيته، "دكتور شهاده مزوره، وبعض القضاة مخه تنك... حرام عايش حر طليق.. والحر محكور بشبك"، وهي الكلمات التي أوصلته إلى النيابة، وبعد ذلك للقضاء، ثم إلى السجن.

وفي يوليو (تموز) الماضي، أصدرت محكمة الجنايات حكمها تجاه الفنان الشعبي، وإعلامي كويتي آخر ظهر في البرنامج نفسه، "بالبراءة" من اتهامات وجهتها النيابة الكويتية إلى الاثنين معاً بتهمة "الإساءة للقضاء"، وأخرى تتعلق بمخالفة قانون المرئي والمسموع، كون الإعلامي مسؤولاً تنفيذياً في القناة.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

ولم يلبث حكم البراءة طويلاً حتى أصدرت اليوم محكمة الاستئناف حكمها، مكتفية بغرامة مالية في حق الإعلامي.

وكان الملا الذي بدأ مشواره الفني عام 1967 نفى الاتهامات الموجهة إليه، وقال "لم أقصد الإساءة إلى القضاء الكويتي، كنت أقصد قضاة خارج البلاد، وآخرين مزورين شهاداتهم"، إلا أنها دفوع لم تعفه من العقوبة.

ونشط هاشتاغ باسم الفنان الشعبي لمغردين يعتقدون أن الحكم الصادر قاس على رجل كبير في السن، فيما ذهب آخرون إلى تأييده، معتبرين أن "القضاء لا يمس". وكتب مغرد تحدث عن تبرئته في المرة الأولى قبل أن يدان من محكمة الاستئناف، "حرام رجل كبير في السن يتعذب بالسجن بسبب أغنية لم يقصد فيها أي قاض". فيما كتب المحامي الكويتي محمد بن طالب، "سبق أن حذرت شخصياً بأن الإساءة للقضاء أمر يعاقب عليه القانون". ويضيف في تغريدته، "القضاء مصون لا يمس".

عمل الملا المولود عام 1948 لأسرة فقيرة في وزارة الصحة كاتباً، قبل ابتعاثه إلى القاهرة لدراسة التاريخ في جامعة حلوان، وبعد عودته عمل في الخطوط الكويتية التي تقاعد منها متفرغاً للفن الشعبي الذي بدأه منذ وقت باكر، وبحسب لقاء متلفز استضاف الملا، قال إنه كتب أغاني فنية جاوزت الـ 100، بين عاطفية ووطنية.

المزيد من فنون