Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

مصر تحدد أسعار المحروقات خلال ساعات والتوقعات تميل للتثبيت

المعادلة تعتمد على سعر برميل خام برنت العالمي وصرف الدولار في مقابل الجنيه

الحكومة المصرية أطلقت في يوليو 2019 آلية تسعير تلقائية للمحروقات تنفذ كل ثلاثة أشهر (أ ف ب)

تترقب الأسواق المصرية خلال الساعات المقبلة قرار الحكومة تحديد أسعار المحروقات مدة ثلاثة أشهر قادمة، وينتظر الجميع ما سينتج من اجتماع اللجنة الوزارية المتخصصة والمسؤولة عن تسعير المحروقات منذ العام الماضي، وسط توقعات تميل غالبيتها إلى تثبيت الأسعار مدة 90 يوماً.

البداية يوليو 2019

الحكومة المصرية أطلقت في يوليو (تموز) 2019، آلية تسعير تلقائية للمحروقات، تنفذ كل ثلاثة أشهر، وأصدرت اللجنة أول قراراتها في أكتوبر (تشرين الأول) 2019.

وتضم لجنة متابعة آلية التسعير التلقائي للمحروقات ممثلين عن وزارتي البترول والمالية إضافة إلى الهيئة المصرية العامة للبترول، على أن تحدد أسعار المحروقات تلقائياً وفقاً لمعادلة سعرية.

وتضمن الآلية الجديدة من وجهة نظر الحكومة المصرية تحديد أسعار بيع المحروقات محلياً بشكل عادل بينها وبين المواطنين، من دون أن تضيف أعباء إلى موازنة الدولة ومخصصاتها، عندما تربط الأسعار في السوق المحلية بمثيلاتها عالمياً في ضوء الكلفة بشكل تلقائي كل فترة، وتتابع اللجنة المعادلة السعرية بصورة ربع سنوية.

توقعات المتخصصين تميل إلى التثبيت

 ويتوقع المتخصصون في مصر، تثبيت اللجنة لأسعار المحروقات لمدة ثلاثة أشهر مقبلة، إذ أكد رئيس لجنة الطاقة باتحاد الصناعات المصرية تامر أبو بكر، أن أسعار المحروقات والنفط لم تشهد قفزة كبيرة في الأسعار عالمياً.

وأضاف لـ "اندبندنت عربية" أن "أسعار المنتجات النفطية ارتفعت بعض الشيء خلال الربع الثالث من 2020 مقارنة بالربع الثاني من العام نفسه، بالرغم من تذبذب أسعار النفط الخام. واستدرك، "لكن ليس الارتفاع الذي يؤثر في الأسواق المصرية"، قائلاً، "أتوقع التثبيت".

من جانبه، قال المتخصص في أسواق المال المصرية محمد ماهر، إن أحد أطراف المعادلة السعرية هو سعر صرف الجنيه المصري في مقابل الدولار الأميركي. وأوضح لـ "اندبندنت عربية"، أن هذا السعر لم يشهد تطورات كبيرة، خصوصاً في الربع الثالث من العام الحالي، منذ يوليو حتى سبتمبر (أيلول)، مؤكداً أن "توقعاتي تصب في كفة تثبيت أسعار المحروقات لمدة ثلاثة أشهر مقبلة".

بينما قال نائب هيئة البترول الأسبق مدحت يوسف، في تصريحات صحافية، إنه لا يوجد تغيير في الأساسيات التي اعتمدت اللجنة عليها لاتخاذ قرارها، خلال اجتماعها الأخير في يوليو، متوقعاً صدور القرار نفسه خلال الاجتماع المقبل.

وأضاف أن أسعار المنتجات النفطية ارتفعت، لكن أسعار صرف الدولار في مقابل الجنيه شهدت انخفاضاً بسيطاً خلال الفترة نفسها.

وعالمياً تراوحت أسعار خام النفط برنت خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة بين 40 و45 دولاراً للبرميل، بينما تراوح متوسط سعر بيع الدولار في البنوك خلال فترة الربع الثالث من 2020، بين 15.75 جنيه و16.15 جنيه، بحسب بيانات البنك المركزي، وهو تقريباً المستوى نفسه الذي شهده متوسط سعر البيع خلال الربع السابق عليه، عدا بعض الأيام التي زاد فيها السعر على 16.20 جنيه، وفقاً لبيانات شبكة بلومبيرغ.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

كيف تستخدم المعادلة السعرية؟

أوضح مصدر مسؤول في وزارة البترول المصرية، آلية تحديد سعر المحروقات مثل البنزين والسولار من خلال معادلة سعرية خاصة يتم العمل بها في شكل ربع سنوي.
وأضاف في تصريحات خاصة لـ "اندبندنت عربية"، أن المعادلة السعرية تتكون من سعر برميل النفط من خام برنت العالمي، وسعر صرف الدولار في مقابل الجنيه المصري، إلى جانب عدة كلف خاصة بالنقل والتصنيع والاستيراد والتسويق والجمارك وغيرها.

ويتم تحديد أسعار الوقود إما بالارتفاع أو الانخفاض بنسبة 10 في المئة أو تُثبت، مستبعداً خفض أسعار المحروقات خلال الربع الأخير من العام.

الاجتماع السادس

يعد اجتماع اللجنة الوزارية المصرية للتسعير التلقائي للمحروقات، السادس منذ إطلاق الآلية عام 2019، حين عقدت خمسة اجتماعات، بدأتها بخفض أسعار المحروقات بقيمة 25 قرشاً (حوالى 0.015 دولار أميركي) في يوليو 2019، أعقبته بقراري تثبيت عندما اجتمعت في أكتوبر 2019 ويناير (كانون الثاني) الماضي على التوالي.

الخفض الثاني

في ظل ذروة تفشي جائحة كورونا في مصر، خلال شهر أبريل (نيسان) الماضي، خفضت اللجنة في اجتماعها الثاني خلال 2020 والرابع منذ تأسيسها أسعار المحروقات بقيمة 25 قرشاً أيضاً، ثم عاودت التثبيت من جديد في آخر اجتماع لها في يوليو الماضي.

وأرجعت اللجنة قرارها آنذاك، وفقاً لبيان رسمي، إلى الأوضاع الاستثنائية التي مر بها العالم نتيجة التداعيات السلبية لجائحة كورونا على النشاط الاقتصادي العالمي وأسواق البترول والطاقة، خصوصاً خلال الفترة من أبريل وحتى يونيو (حزيران) 2020. وأشارت إلى حدوث تذبذبات حادة في الأسعار العالمية للبترول، وتوقف شبه كامل للنشاط الاقتصادي للعديد من دول العالم في ظل حال عدم اليقين.

أسعار المحروقات في القاهرة قبل القرار

وقبل صدور قرار اللجنة، بلغ سعر البنزين (95) عند 8.50 جنيه (0.53 دولار) للتر، بينما يُسجل البنزين (92) بسعر 7.50 جنيه (0.46 دولار) للتر، والبنزين 80 بسعر 6.25 جنيه (0.39 دولار) للتر، وأخيراً سعر لتر السولار 6.75 جنيه (0.42 دولار أميركي).

 

 

المزيد من اقتصاد