Sorry, you need to enable JavaScript to visit this website.

الأمير هاري بمناسبة "شهر تاريخ السود": العالم خُلق من أجل البيض

هاري وميغان يكشفان عن دعمهما قرار آشلي بانجو وهيئة "أوفكوم" في شأن الجدل الذي أحاط ببرنامج "المواهب البريطانية" Britain’s Got Talent

تحدث الأمير هاري عن "يقظته" هو، وكيف أصبح أكثر وعياً بقضايا التمييز العنصري فى المجتمع (رويترز)

دعا دوق ودوقة ساسيكس بريطانيا إلى معالجة العنصرية البنيوية، في مقابلة صريحة لمناسبة بداية "شهر تاريخ السود" في المملكة المتحدة (يتم خلال شهر أكتوبر من كل سنة استذكار أحداث مرتبطة بالشتات الأفريقي وتسليط الضوء على شخصيات مهمة قدمت مساهمات لقضية المساواة). وقال الأمير هاري خلال هذه المقابلة، إن "العالم الذي نعرفه أنشأه أناس بيض من أجل البيض".

وكشف الزوجان هاري وميغان في حديثهما مع صحيفة "ذا إيفنينغ ستاندرد" The Evening Standard الذي أجرياه من  منزلهما في سانتا باربرا في  كاليفورنيا، عن قيامهما بجمع قائمة بأسماء رياديين من الأجيال المستقبلية مؤيدين لشهر تاريخ السود BHM NextGen Trailblazers تضم شخصيات بارزة في تحديها للعنصرية وتقديمها إسهامات للمجتمع البريطاني.

من الأسماء التي ترد في القائمة محرر مجلة "فوغ" البريطاني إدوارد إنينفول، وبطلة الملاكمة الأولمبية نيكولا آدامز، والمؤلفة الروائية برناردين إيفاريستو الحائزة جائزة "بوكر" الأدبية.

اقرأ المزيد

يحتوي هذا القسم على المقلات ذات صلة, الموضوعة في (Related Nodes field)

الأمير هاري تحدث خلال المقابلة عن "يقظته" هو، وكيف أصبح أكثر وعياً بقضايا التمييز العنصري فى المجتمع وبالمسائل التي تؤثر على السود والأقليات العرقية الأخرى. وقال في هذا الإطار "لم أكن على دراية بكثير من المشكلات داخل المملكة المتحدة وكذلك على مستوى العالم أيضاً. اعتقدت أنني أعرف لكني لم أكن كذلك". وأضاف "تدرك الأمر عندما تذهب إلى متجر مع أطفالك ولا ترى سوى دمى بيضاء فقط، هل فكرت حتى أنه من الغريب بأنه لا توجد هناك دمية سوداء؟".

 وتابع كلامه قائلاً "أنا أستخدم ذلك كمثل واحد فقط على الوضع الذي لا يكون لدينا فيه دائماً نحن كأشخاص بيض، وعي بما يجب أن تكون عليه الحال بالنسبة إلى فرد آخر ذي بشرة ملونة مختلفة أو بشرة سوداء، ليكون في الوضع نفسه الذي نعيش فيه، فالعالم الذى نعرفه قد أنشئ بواسطة البيض للأشخاص البيض".

وأضاف الأمير هاري "الأمر لا يتعلق بتوجيه أصابع الاتهام، ولا بإلقاء اللوم... سأكون أول شخص يقول، مرةً أخرى، إن المسألة ترتبط بالتعلم وبالطريقة التي يتم بواسطتها تحسين التعليم. أعتقد أنها مرحلة مهمة في تاريخ الثقافة البريطانية والتاريخ البريطاني والثقافة العالمية على حد سواء".

وأردف قائلاً "إنها لحظة حقيقية يتعين علينا أن نستوعبها ونحتفل بها بالفعل. لأن أحداً سوانا لم ينجح في القيام بذلك من قبل".

وفي جانب آخر من المقابلة، عرضت ميغان وجهات نظرها حيال احتجاجات "حياة السود مهمة" Black Lives Matter التي انطلقت في أعقاب وفاة الأميركي جورج فلويد في وقت سابق من هذه السنة، معترفةً بأنها كانت "تحريضية" لبعض الناس.

وقالت "لكن عندما يكون هناك احتجاج سلمي ونية سليمة في بناء مجتمع أفضل ومجرد إرادة للاعتراف بالمساواة، فهذا شيء نثني عليه". ورأت أنه "في حين كان هذا الأمر يمثل تحدياً كبيراً بالنسبة إلى كثير من الأشخاص الذين وجدوا أنفسهم مضطرين إلى تسليط الضوء على هذه القضية التاريخية التي أوصلت الناس إلى المكانة التي أصبحوا عليها الآن، إلا أن ذلك لم يكن ملائماً لأشخاص آخرين. نحن ندرك ذلك. أنه أمر غير مريح لنا بالذات".

الزوجان تحدثا أيضاً عن دعمهما أحد أعضاء لجنة التحكيم في برنامج المواهب البريطاني Britain’s Got Talent، آشلي بانجو، الذي أثار أداؤه المستوحى من حركة "حياة السود مهمة" ضمن فرقة الرقص "دايفيرسيتي" Diversity (التنوع)، كماً هائلاً من الشكاوى التي انهالت على هيئة الإشراف على البث التلفزيوني البريطانية المستقلة "أوفكوم" Ofcom. وقد ردت "أوفكوم" منذ ذلك الحين بأنها لن تجري تحقيقاً في الشكاوى.

وقال هاري "تحدثنا مع آشلي بانجو قبل بضعة أسابيع، مباشرةً بعد مسألة برنامج Britain’s Got Talent. وأنا متأكد من أن هذا في حد ذاته (حديثي معه)، سيكون أمراً مثيراً للجدل. لكن الحقيقة أنه هو وفريقه قاما بتقديم أكثر العروض روعة".

وأضاف قائلاً "أجرينا محادثة جيدة مع أشلي. لقد أبدى موقفاً قوياً وهو يشعر بالرضا عما قام به، لكنه أحس في الوقت نفسه بقلق عارم حيال ردود الفعل التي يمكن أن تنشأ جراء ذلك. إن تلقي نحو 1100 شكوى بعد العرض كان بمثابة مفاجأة حقيقية، ليصل العدد بعد ثلاثة أيام من الضجة العارمة إلى 20 أو 25 ألف شكوى.

وخلص الأمير هاري إلى القول "أنا سعيد جداً بأن (أوفكوم) توصلت إلى القرار الذي اتخذته، لكن ذلك في حد ذاته يثبت المدى الذي يجب أن يذهب إليه النقاش في هذه المسألة".

 

© The Independent

المزيد من منوعات